العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 25 / 01 / 2004


الجرائم ضد الإنسانية

الجرائم ضد الإنسانية كما حددها المبدأ السادس من مبادئ نورمبرج: القتل ـ الإبادة ـ الاسترقاق ـ الإبعاد، وكل فعل آخر غير إنساني يرتكب ضد السكان المدنيين قبل أو أثناء الحرب وكذلك أفعال الاضطهاد المبنية على أسباب سياسية أو عرقية أو دينية متى كانت هذه الأفعال قد ارتكبت في إطار الجرائم ضد السلام أو كانت ذات صلة بها حتى لو كان ارتكاب هذه الأفعال لا يتعارض مع قوانين البلد الذي ارتكبت فيه.

وفي إطار مكافحة الجرائم ضد الإنسانية فقد أبرمت اتفاقية (مكافحة جريمة إبادة الجنس البشري والعقاب عليها).

وهي الاتفاقية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 9 كانون أول سنة 1948 والتي أصبحت سارية المفعول في 12 كانون الثاني سنة 1951. وقد أكد أطراف الاتفاقية أن الأفعال التي ترمي إلى إبادة الجنس البشري سواء ارتكبت في زمن السلم أو في زمن الحرب تعد جريمة في نظر القانون الدولي وتتعهد الدول الأطراف باتخاذ التدابير لمنع ارتكابها والعقاب عليها.

وفي المادة عرفت الاتفاقية جريمة إبادة الجنس البشري بأنها:

(أي فعل من الأفعال التي ترتكب بقصد القضاء جزئياً أو كلياً على جماعة بشرية بالنظر إلى صفاتها الوطنية أو العنصرية أو الجنسية أو الدينية).

وهذه الأفعال هي:

1ـ قتل أعضاء هذه الجماعة.

2ـ الاعتداء الجسيم على أفراد هذه الجماعة جسمانياً أو نفسياً.

3ـ إخضاع الجماعة عمداً إلى ظروف معيشية من شأنها القضاء عليها مادياً / كلياً أو جزئياً.

4ـ اتخاذ وسائل من شأنها إعاقة التناسل داخل هذه الجماعة.

5ـ نقل الصغار قسراً من جماعة إلى جماعة أخرى.

وتعاقب الاتفاقية كل من يرتكب جريمة إبادة الجنس البشري سواء أكان الجاني من الحكام أو من الموظفين أو من الأفراد.

وتقترح الاتفاقية (أن يحال الأشخاص المتهمون بارتكاب جريمة إبادة الجنس أو أي من الأفعال المرتبطة بها إلى المحاكم المختصة في الدولة التي ارتكبت الأفعال في إقليمها أو إلى محكمة جنائية دولية تكون مختصة بنظرة وذلك بالنسبة للأطراف المتعاقدة التي تقبل مثل هذا الاختصاص).

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ