العلم السوري


ينطلق تجمع (المدنيون الأحرار) من الواقع السوري الداخلي، يعنى به، ولا يقتصر عليه.

مرجعيته الأولى:

 المجتمع السوري قيمه وثقافته وعاداته وتقاليده، والصفحات الغرّ من تاريخه المجيد، وحركة إنسانه الموّارة بالعطاء. وإرادة الخير عند بنيه والتطلع إلى آفاق كمال لا يحد.

ثم الدستور والقانون والنظام والعلاقات أطر للتحرك، وتبقى أساساً لإصلاح الواقع الذي يؤدي إلى إصلاحها وإقامة المعوج منها أو تلافي القصور فيها.

وثالثاً الشرائع والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، التي تعتبر المرجعية الإنسانية العامة في حماية الإنسان وصون كرامته وحفظ حقوقه. تواثق عليها بنو الإنسان، وقامت على رعايتها المنظمات الدولية والهيئة العامة للأمم المتحدة.

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ