العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 16 / 04 / 2006

 


قانون إعدام الإخوان المسلمين

أوراق مستهلكة

أطلقت جماعة الاخوان المسلمين في سورية حملة إنسانية عالمية تطالب بالغاء القانون 49 لعام1980 الذي يقضي بإعدام جميع المنتسبين إلى هذا التنظيم المحظور . وبغض النظر عن دستورية القانون أصلاً، وبتجاوز كل التطبيقات اللاقانونية التي ارتكبت بإسمه؛ فإننا نعتقد أن القانون من الوجهة التشريعية أيضاً قد استنفذ أغراضه ، وأصبح من الأوراق المستهلكة التي لا تقدم ولا تؤخر ..

فالذين سنوا القانون ، إنما سنوه كما قالوا ليكون رادعاً لحالة العنف التي سادت سورية في أوائل الثمانينات .. وهم قد أعلنوا أكثر من مرة أن القانون لم يطبق إلا على نطاق محدود جداً، بينما يؤكد الإخوان المسلمون أنه أعدم بموجبه قرابة ثلاثين ألف إنسان .

واليوم يتضح لمن يتابع وثائق وأدبيات الإخوان المسلمين أنهم قد نبذوا العنف من آدواتهم وأساليبهم. جاء ذلك واضحاً فيما دعوه ميثاق الشرف الوطني وفيما تلاه من وثائق وأدبيات.. وبذلك تكون الذريعة العملية لبقاء القانون قد سقطت..

وعلى الرغم من أن القضاء السوري/الاستثنائي أو العرفي ما يزال يحكم بالقانون حتى تاريخه، وقد كان آخر الحالات، التي تحدثت عنها منظمات حقوق الإنسان، الحكم على المهندس عبد الستار قطان، لأنه كما قال الإخوان المسلمون قدم مساعدات لبعض الأسر المحتاجة؛ إلا أن الحكم بالإعدام قد خفف إلى اثني عشر عاماً فقط . وكان هذا تقليداً قد تبعه القضاء العرفي في أكثر من حالة سابقة وهذا يعني أن القانون قد استهلك من الناحية العملية أيضاً .

ولكن لماذا يصر النظام السوري على حمل تبعات هذا القانون: الوطنية والسياسية والإنسانية على كاهليه..؟! ولماذا يعطي خصومه مادة حية للتشنيع عليه؟! ولا سيما وأن هذا النظام كما رأيناه في محافل كثيرة يستقبل قادة كباراً من جماعة الاخوان المسلمين غير السوريين ويصدّرهم في المجالس والمؤتمرات؟! الجواب الوحيد الذي نملكه على هذه التساؤلات هو القول المؤثور: يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه!! وهذا شأن النظام السوري اليوم.

من منطلقنا الوطني الذي ينادي بسورية حرة ملتحمة، ومن منطلقنا الإنساني أيضا، نعلن إدانتنا لكل الذرائع التي تذرع بها المستبدون للعدوان على الناس على حياتهم وإرادتهم. وننضم إلى الجهد الانساني العام المطالب بإسقاط القانون 49 وكل القوانين والممارسات التي تفتقد روح التشريع.

سورية الحرة - صوت (المدنيون الأحرار)

16/04/2006              

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ