العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 31-03-2019


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية30-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 31-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (4) أشخاص يوم السبت 30-3-2019 بينهم: سيدة و(3) قتلوا تحت التعذيب.

في محافظة حماة قتل شخصان أحدهما سيدة ماتت متأثرة بجراحها جراء قصف سابق على قرية الحويجة، ورجل قتل تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام.

وفي محافظة ديرالزور قتل شخصان تحت التعذيب في سجون قوات النظام أحدهما بعد اعتقال دام 4 أشهر عند عودته لبلدته بقرص والآخر بعد اعتقال دام 3 أيام فقط بتهمة التواصل مع “الجيش الحر”.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية :

1- محمود الهنيدي المشحن / ديرالزور- بقرص / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام

2- عبد اللطيف المجبل / ديرالزور- الميادين / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام بعد اعتقال دام 3 أيام فقط.

3- رحيم اسماعيل / ريف حماة – قرية تل التوت شرقي / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 29-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 30-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (5)أشخاص يوم الجمعة 29-3-2019.

في محافظة حلب قتل (4) أشخاص من بينهم ثلاثة في انفجار عبوة ناسفة في قرية جويق عفرين، وشخص قتل على يد مجهولين بعد اختطافه لمدة أسبوع والمطالبة بفدية لم يستطع ذووه تأمينها.

وفي محافظة ديرالزور قتل شخص برصاص ميليشيا قسد أثناء محاولته تهريب المازوت من بلدة الجنينة إلى مناطق سيطرة النظام.

أما في محافظة اللاذقية فقتل شخص بقذيفة مصدرها قوات النظام أثناء جمعه الحطب للتدفئة في جبل التركمان.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- فواز جمعة الحاج علي / حلب- السفيرة / قل على يد مجهولين بعد اختطافه لمدة أسبوع

2- سامر حسين العلي / ديرالزور – محيمدة / برصاص ميليشيا قسد

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 28-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 29-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (3) أشخاص يوم الخميس 28-3-2019، بينهم طفلان وشخص قتل تحت التعذيب.

في محافظة الحسكة قتل طفل برصاص طائش من أحد حواجز ميليشيا ال “بي واي دي” في حي العزيزية في مدينة الحسكة.

وفي محافظة حمص مات طفل رضيع يبلغ من العمر شهرين نتيجة نقص حليب الأطفال والرعاية الصحية في مخيم الركبان الناجم عن حصار المخيم من قبل القوات الروسية وقوات النظام.

ومن محافظة حلب قتل شخص تحت التعذيب في فرع المخابرا ت الجوية في مدينة اللاذقية.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفل عبد الرؤوف الطرفه  / حمص – تدمر /  نتيجة نقص حليب الأطفال والرعاية الصحية داخل مخيم الركبان.

2- الطفل آرام كاوا خلف / الحسكة – حي العزيزية /  نتيجة اطلاق نار طائش من احد حواجز ميليشيا ال  “بي واي دي

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 27-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 28-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (15) شخصاً يوم الأربعاء 27-3-2019، بينهم:  طفلان و(11) سيدة.

في محافظة حلب قتلت (9) سيدات جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقلهن أثناء عودتهن من العمل في حقول قرية تل جبين في منطقة الشهباء الخاضعة لسيطرة النظام.

وفي محافظة إدلب قتل (4) أشخاص منهم رجل وسيدة  قتلا ذبحاً بالسكاكين داخل خيمتهم في إحدى مخيمات ريف المحافظة الشمالي، ورجل مسن وجد مقتولاً في منزلة في بلدة البارة في جبل الزاوية، وسيدة قتلت جراء القصف على بلدة تحتايا

أما في محافظة الحسكة فمات طفلان أحدهما غرقاً بعد أن جرفته السيول في قرية الشيبانية، والآخر جراء تردي الرعاية الصحية والطبية في مخيم الهول الخاضع لسيطرة ميليشيا قسد.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- خديجة محمود شيخ عمر/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

2- أسماء بكري مصري/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

3- فوزية إبراهيم الحسن/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

4- مروى علي منصور/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

5- هاجر طه حلاق/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

6- فدوى طه حلاق/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

7- حنان أحمد رشيد/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

8- آية عبيد طيجان/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

9- أمينة حمدو الاحمد/ ريف حلب/ في انفجار لغم أرضي في حقول تل الجبين

10- مصطفى المصطفى 74 عام / ريف حماة – طيبة الإمام / وجد مقتولاً في منزله  في البارة بجبل الزاوية

11- عبير عبود المحمد  / حمص – تدمر / قتلت ذبحاً بالسكاكين من قبل مجهولين داخل خيمتها في أحد مخيمات ريف إدلب الشمالي

12- محمد عبود المحمد  / حمص – تدمر / قتل ذبحاً بالسكاكين من قبل مجهولين داخل خيمته في أحد مخيمات ريف إدلب الشمالي

13- الطفل يوسف العبد الله / ديرالزور / جراء نقص الرعاية الصحية و الطبية في مخيم الهول في الحسكة

14- الطفل عبد الرحمن أحمد الأحمد / الحسكة – قرية خربة عمو/ مات غرقاً بعد أن جرفته السيول في قرية الشيبانية

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 26-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 27-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (4) أشخاص يوم الثلاثاء 26-3-2019، بينهم: (3) أطفال وسيدة.

في محافظة الحسكة قتل شخصان أحدهما سيدة قتلت جراء إنهيار سقف منزلها بسبب الأمطار الغزيرة في حي الهلالية بمدينة القامشلي، وطفل مات غرقاً بسبب الأمطار الغزيرة في مخيم الهول الخاضع لسيطرة ميليشيا قسد.

وفي محافظة إدلب قتل طفل جراء قصف بالصواريخ  استهدف مدرسة في قرية الشيخ إدريس. كما قتلطفل في محافظة الرقة جراء انفجار لغم أرضي أثناء رعيه للأغنام بمحيط “الفرقة 17” شمال مدينة الرقة .

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- نزار عبدالجليل عوض / إدلب- الشيخ إدريس / جراء القصف الذي استهدف مدرسة القرية

2- بهية سليم خضر ( عاملة في الهلال الأحمر الكردي) / الحسكة /  نتيجة إنهيار سقف منزلها جراء الأمطار الغزيرة في حي الهلالية في مدينة القامشلي

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 25-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 26-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (8) أشخاص يوم الإثنين 25-3-2019، بينهم: (4) أطفال و سيدة و (1) قتل تحت التعذيب.

في محافظة ديرالزور قتل (6) أشخاص منهم عائلة كاملة من خمسة أفراد قتلوا في انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم على طريق البصيرة الحريجية ، وشخص قتل تحت التعذيب في أحد سجون ميليشيا قسد.

وفي محافظة حلب قتل طفل جراء القصف بالصواريخ على قرية العثمانية في ريف المحافظة الجنوبي.

أما في محافظة إدلب فقتل شخص برصاص هيئة تحرير الشام على أحد الحواجز في مخيم الكرامة على الحدود السورية التركية.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفل حسين المحمد / ريف حلب – قرية العثمانية  / جراء القصف بالصواريخ على القرية

2- أحمد مصلح الدواس / ديرالزور/ تحت التعذيب في أحد سجون ميليشيا قسد بعد إعتقاله من قرية الحوايج.

3- محمود بشير الشمالي / حماة – اللطامنة / برصاص عناصر هيئة تحرير الشام

4- 8- زيد العيسى و زوجته و3 من أطفاله / ديرالزور/  نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته على طريق البصيرة – الحريجية

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 24-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 25-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (4) أشخاص يوم الأحد 24-3-2019.

في محافظة ديرالزور قتل شخصان أحدهما في انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في بلدة هجين والآخر في انفجار عبوة ناسفة في بلدة أبو حمام.

وفي محافظة حلب قتل شخص اغتيالاً برصاص مجهولين في حي الأشرفية وسط مدينة عفرين.

أما في محافظة إدلب فقتل شخص جراء قصف قوات النظام على مدينة خان شيخون.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمود عبد الكريم مصطفى / ريف حلب/ تم اغتياله على يد مجهولين في مدينة عفرين

2- حمد جاسم محمد / ديرالزور- السوسة / جراء إنفجار عبوة ناسفة في بلدة أبو حمام

3- وليد غنام الشجيف / ديرالزور/ جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 23-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 24-آذار-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (11) شخصاً يوم السبت 23-3-2019 بينهم (5) أطفال.

في محافظة الحسكة قتل (5)  أشخاص بينهم طفلة برصاص ميليشيا قسد في مخيم الهول أثناء تفريق مظاهرة قام بها الأهالي احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية في المخيم.

وفي محافظة حماة قتل (3) أطفال منهم طفلتان جراء القصف على قرية الكركات وطفلة قتلت برصاص طائش في مخيم ديرحسان على الحدود السورية التركية.

وقتل شخصان في محافظة إدلب اغتيالاً على يد مجهولين على طريقي أريحا – سراقب و كفرباسين – تقانة. كما مات طفل  في محافظة حلب متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء انفجار لغم أرضي في منطقة الأحداث.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفل عزيزعبدالقادر أحمد / ريف حلب-  قرية الحمام / جراء انفجار لغم أرضي

. 2- احمد محمود حمدان فاطمة20 عام / ريف حلب- حسان / تم اغتياله على يد مجهولين على طريق أريحا- سراقب .

3- أحمد محمود الأحمد / ريف حماة – كفرزيتا / تم اغتياله على يد مجهولين على طريق كفرباسين- تقانة بريف ادلب.

4- الطفلة آسيا مازن مواس  / ريف حماة – الزيارة / متأثرة بجراحها جراء رصاص طائش في مخيم دير حسان، على الحدود السورية التركية.

5- الطفلة زعيلة العوض 12 عام / ريف حماة –  قرية الكركات  / جراء القصف على القرية.

6- الطفلة مريم العوض 14 عام / ريف حماة –  قرية الكركات  / جراء القصف على القرية.

================================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 22-3-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 23-آذار-2019

مجزرة كفريا 22-3-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (20) شخصاً يوم الجمعة 22-3-2019، بينهم: (5) أطفال و(3) سيدات.

في محافظة إدلب قتل (16) شخصاً منهم خمسة عشر- بينهم أربعة أطفال وسيدتان-  جراء القصف الروسي على بلدة كفريا، وشخص قتل في انفجار عبوة ناسفة في مدينة إدلب.

وفي محافظة ديرالزور قتل (3) أشخاص بينهم سيدة وطفل في انفجار ألغام أرضية في حي السكن الشباب في مدينة ديرالزور وبلدة الجرذي.

أما في محافظة حماة فقتلت سيدة جراء القصف المدفعي على قرية الحواش.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- سليمان الخليف الغبرة / ديرالزور/ متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل يومين جراء إنفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في بلدة الجرذي.

2- علي وحيد القلاع / ريف دمشق – العبادة / جراء القصف الروسي على بلدة كفريا

3- محمد قباقبجي / حلب / جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة إدلب

================================

تعيين مجرم حرب رئيساً لشعبة الأمن العسكري

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 25-آذار-2019

أفادت المعلومات الواردة من دمشق عن تعيين اللواء كفاح ملحم رئيساً لشعبة الأمن العسكري، بدلا من اللواء محمد محلا الذي أحيل إلى التقاعد.

وينحدر كفاح ملحم من بلدة جنينة رسلان في ريف محافظة طرطوس، وكان في الحرس الجمهوري قبل أن ينتقل إلى الأمن العسكري.

وكان ملحم رئيساً للفرع 248 في دمشق عام 2011، وأشرف من خلال هذا الفرع على تعذيب وقتل عدد كبير من المعتقلين، والذين يتم تحويلهم لهذا الفرع من كافة المحافظات.

وفي عام 2012 نُقل رئيساً لشعبة الأمن العسكري في حلب، وأشرف من خلال مسؤوليته على الفرع 290 على عمليات التعذيب والقتل تحت التعذيب الذي تمّت هناك.

================================

تصاعد في وتيرة خروقات اتفاق سوتشي عقب القمة الثلاثية الرابعة .. ما لا يقل عن 4594 خرقا تسببت في مقتل 248 مدنيا بينهم 82 طفلا منذ دخول اتفاق سوتشي حيز التنفيذ

الشبكة السورية لحقوق الإنسان 22-3-2019

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها اليوم إن ما لا يقل عن 4594 خرقاً تسبَّبت في مقتل 248 مدنياً، بينهم 82 طفلاً وقعت منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التَّنفيذ مُشيرة إلى تصاعد في وتيرة خروقات اتفاق سوتشي عقب القمة الثلاثية الرابعة.

وسلَّط التقرير الضوء على منطقة خفض التَّصعيد الرابعة والأخيرة (المؤلفة من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية) واستعرض حصيلة أبرز الانتهاكات منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التنفيذ في 17/ أيلول/ 2018 حتى 14/ آذار/ 2019، وركِّز على الانتهاكات التي تلت القمة الثلاثية الرابعة في مدينة سوتشي في 14/ شباط/ 2019 وأثرها على حركة تشريد السكان الكبيرة.

وذكر التقرير الذي جاء في 27 صفحة أنَّ اتفاق سوتشي أسهم في وقف تنفيذ قوات النظام السوري هجماتها الجوية إلا أن الهجمات الأرضية لم تتوقف على القرى والبلدات المحاذية لخط التَّماس وعلى عمق قرابة 16 كم، لاسيما بلدات وقرى ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي؛ ما تسبَّب وفقاً للتقرير في تشريد السكان من مساحة بلغت قرابة 20 % من مساحة منطقة إدلب لخفض التصعيد.

سجَّل التقرير ما لا يقل عن 4594 خرقاً للاتفاق من قبل الأطراف الفاعلة الرئيسة في المنطقة، جلُّها على يد قوات النظام السوري في المنطقة منزوعة السلاح، منذ توقيع اتفاق سوتشي في 17/ أيلول/ 2018 حتى 14/ آذار/ 2019، كان النظام السوري مسؤولاً عن 4476 خرقاً منها، في حين أن القوات الروسية نفَّذت ما لا يقل عن 34 خرقاً، ونفَّذت هيئة تحرير الشام ما لا يقل عن 46، فيما كانت فصائل في المعارضة المسلحة مسؤولة عن 38 خرقاً.

أسفرت هذه الخروقات وفقاً للتقرير عن مقتل 248 مدنياً، بينهم 82 طفلاً، و43 سيدة (أنثى بالغة)، وخلَّفت خمسة مجازر، قتل النظام السوري 185 مدنياً بينهم 71 طفلاً، و36 سيدة وارتكب 3 مجازر، في حين قتلت القوات الروسية 63 مدنياً بينهم 11 طفلاً و7 سيدات وارتكبت مجزرتين.

وطبقاً للتقرير فقد تسبَّبت هذه الخروقات في ما لا يقل عن 87 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، من بينها 17 على دور عبادة، و19 على مدارس، و6 على منشآت طبية، و4 على أسواق، كان النظام السوري مسؤولاً عن 71 حادثة اعتداء منها، في حين نفَّذت القوات الروسية 13، وكانت فصائل في المعارضة المسلحة مسؤولة عن ثلاث حوادث اعتداء.

جاء في التقرير أن ما لا يقل عن 11 هجوماً بذخائر عنقودية وهجوماً واحداً بأسلحة حارقة وقعت في محافظة إدلب على يد قوات النظام السوري بين أيلول/ 2018 و 14/ آذار/ 2019.

ورصدَ التَّقرير تغييراً في سياسة القصف المتبع من قبل قوات النظام السوري عقبَ انتهاء القمة الثلاثية الرابعة في سوتشي في 14/ شباط/ 2019 حيث تعمَّد قصف قرى وبلدات لم يسبق لها أن تعرَّضت للقصف المكثَّف منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التنفيذ، أو تعرَّضت للقصف مرات معدودة، وامتدَّ القصف ليشمل مناطق على بعد يصل إلى قرابة 30كم عن خط التماس، وتركَّز على مدن وبلدات مكتظة بالسكان.

ولفت التقرير إلى أنَّ التطور الأخطر بعد القمة الرباعية هو تنفيذ غارات جوية من طائرات ثابتة الجناح تابعة للنظام السوري -للمرة الأولى منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التَّنفيذ- بالرشاشات الثقيلة ثم بالصواريخ على بلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، وأشار إلى تدخل الطيران الروسي وتنفيذه غارات عدة أيضاً.

وسجَّل التقرير منذ 14/ شباط تاريخ انعقاد القمة الثلاثية الرابعة حتى 14/ آذار ما لا يقل عن 2176 خرقاً للاتفاق من قبل الأطراف الفاعلة الرئيسة في المنطقة، 2073 خرقاً منها على يد قوات النظام السوري، و28 على يد القوات الروسية، و46 خرقاً على يد هيئة تحرير الشام، و29 خرقاً على يد فصائل في المعارضة المسلحة، وأشار التقرير إلى أن هذه الخروقات أسفرت عن مقتل 171 مدنياً بينهم 54 طفلاً، و28 سيدة. وخلفت ثلاث مجازر، واحدة منها على يد قوات النظام السوري، الذي كان مسؤولاً عن مقتل117 مدنياً، بينهم 46 طفلاً و22 سيدة في تلك المدة، في حين قتلت القوات الروسية54 مدنياً، بينهم 8 طفلاً و6 سيدة وارتكبت مجزرتين اثنتين.

وبحسب التقرير فقد تسببت هذه الخروقات في ما لا يقل عن 50 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، من بينها 8 على دور عبادة، و8 على مدارس، و6 على منشآت طبية، و3 على أسواق، كان النظام السوري مسؤولاً عن 36 منها في حين أن القوات الروسية نفَّذت 11 حادثة اعتداء، ونفذت فصائل في المعارضة المسلحة ثلاث حوادث اعتداء.

وأشار التقرير إلى تسع هجمات بذخائر عنقودية وهجمة واحدة بأسلحة حارقة نفَّذتها قوات النظام السوري منذ 14/ شباط حتى 14/ آذار/ 2019.

ونوَّه التقرير إلى أنَّ عمليات القصف المستمرة منذ توقيع اتفاق سوتشي تسبَّبت في نزوح قرابة 105 آلاف مدنياً، لم يتمكن معظمهم من العودة إلى منازلهم، ويعانون من صعوبة العثور على مخيمات تستطيع استيعابهم، ومن شُحِّ المتطلبات الأساسية نظراً لأوضاعهم المادية السيئة والنزوح المتكرر، وعجز المنظمات والهيئات الإغاثية عن تلبية متطلباتهم.

أكَّد التقرير أنَّ قوات الحلف السوري الروسي خرقت اتفاق خفض التَّصعيد في المناطق كافة، وفي منطقة إدلب، كما خرقت مراراً اتفاق سوتشي الموقَّع في أيلول 2018 ومارست قوات النظام السوري جريمة التَّشريد في إطار منهجي وواسع النِّطاق، ومنظَّم ضدَّ السكان المدنيين.

وأشار إلى أن كلاً من الفصائل الإسلامية وبعض فصائل المعارضة المسلحة خرقت اتفاق سوتشي عبر عمليات قصف على مناطق خاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

طالب التقرير مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وأن يتضمَّن إجراءات عقابية لجميع منتهكي وقف إطلاق النار وتقديم دعم حقيقي لمسار جدي لعملية السلام في سوريا، وتحقيق انتقال سياسي عادل يضمن الأمن والاستقرار. وطالب بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي، كما أكَّد على ضرورة إصدار قرار يُعالج عملية التَّشريد القسري وعدم تحوُّل النزوح إلى حالة مستدامة، والضغط على النظام السوري لإيقاف التَّهجير وشرعنة قوانين تستهدف نهب ممتلكات النَّازحين وعقاراتهم.

وحثَّ التقرير المجتمع الدولي على ضرورة التَّحرك على المستوى الوطني والإقليمي لإقامة تحالفات لدعم الشعب السوري وحمايته من عمليات القتل اليومي ورفع الحصار، وزيادة جرعات الدعم المقدمة على الصعيد الإغاثي. والسعي إلى ممارسة الولاية القضائية العالمية بشأن هذه الجرائم أمام المحاكم الوطنية.

كما دعا التقرير إلى تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية بعد أن تم استنفاذ الخطوات السياسية عبر اتفاقية الجامعة العربية ثم خطة السيد كوفي عنان، واللجوء إلى الفصل السابع وتطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (R2P)، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة والسَّعي من أجل إحقاق العدالة والمحاسبة في سوريا عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان.

أوصى التقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن تُقدم تقريراً إلى مجلس حقوق الإنسان وغيره من هيئات الأمم المتحدة عن الانتهاكات المرتكبة من قبل قوات الحلف السوري الروسي.

للاطلاع على التقرير كاملاً

=================================

المواطن أحمد جنيد مختف قسريا منذ عام 2012

الشبكة السورية لحقوق الإنسان 27-3-2019

أطلعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في الأمم المتحدة، بقضية المواطن “أحمد جنيد”، من أبناء حي بابا عمرو بمدينة حمص، سائق تكسي، يبلغ من العمر حين اعتقاله 43 عاماً، ودعته للطلب من السلطات السورية الإفراج عنه، حيث تم اعتقاله تعسفياً بتاريخ 27/ آذار/ 2012، لدى مروره من نقطة تفتيش تابعة لقوات النظام السوري على الطريق الدولي حماة – حمص، ولا يزال مصيره مجهولاً بالنسبة للشبكة السورية لحقوق الإنسان ولأهله أيضاً.

السلطات السورية تنفي إخفاءها القسري للمواطن أحمد جنيد، ولم تتمكن الشبكة السورية لحقوق الإنسان من معرفة مصيره حتى الآن، كما عجز أهله عن ذلك أيضاً، وهم يتخوفون من اعتقالهم وتعذيبهم في حال تكرار السؤال عنه كما حصل مع العديد من الحالات المشابهة.

للاطلاع على البيان كاملاً

=================================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ