العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 25-12-2016


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 24-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 25-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (17) شخصاً يوم السبت 24-12-2016، بينهم:

طفلان وسيدة.

في محافظة حلب قضى (6) أشخاص جراء القصف الروسي على مدينة الاتارب في ريف المحافظة.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (6) أشخاص كذلك منهم (5) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) في انفجار قذيفة خامدة في منزله.

وتم توثيق (3) أشخاص في محافظة إدلب منهم (2) تم اغتيالهما في اقتحام أحد المقرات من قبل مجهولين و(1)  قضى برصاص مسلحين .

كما تم توثيق (2) قضيا في انفجار لغم في في محيط مدينة نوى في ريف محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمد يونس حميد خطاب /درعا – نوى/ بعد اصابته بانفجار لغم من مخلفات قوات النظام في محيط المدينة

2- أكرم أحمد خطاب /درعا – نوى/ بعد اصابته بانفجار لغم من مخلفات قوات النظام في محيط المدينة

3- سعيد حسن الشون / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

4- حسن سعيد الشون  / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

5- ابن حسن الشون  / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

6-  تسنيم سعيد الشون / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

7- طفلة تسنيم الشون  / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

8- الطفل سعيد يامن سعيد الشون / ريف حلب- الأتارب / جراء القصف الروسي على المدينة

9- حمزة الخيمي / ريف دمشق – كفير الزيت /  في الاشتباكات مع قوات النظام

10-  محمد قاسم / ريف دمشق – بسيمة / في الاشتباكات مع قوات النظام

11-  عمار نعمان / ريف دمشق – دوما / في الاشتباكات م عقوات النظام

12-  علي كبكب/ ريف دمشق – دوما / في الاشتباكات م عقوات النظام

13-  محمد جعرش/ ريف دمشق – دوما / في الاشتباكات م عقوات النظام

14- يوسف زريق / إدلب/ على يد مجهولين

15- أحمد الخطيب  / إدلب / على يد مجهولين

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 23-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 24-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (54) شخصاً يوم الجمعة 23-12-2016، بينهم:

(7) أطفال و(9) سيدات ، و(1) تحت التعذيب.

في محافظة حلب قضى (24) شخصاً منهم (6) تم إعدامهم ميدانياً على يد قوات النظام في حي الصاخور، و(6) قضوا جراء سقوط قذائف هاون على الأحياء الغربية في مدينة حلب و (5) قضوا جراء البرد الشديد في إحدى الخيام بالقرب من مدينة سراقب وهم من مهجري الأحياء الشرقية و(3) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) وهي سيدة تم قتلها على يد قوات النظام في منزلها بهدف السرقة و(1) تم قتله على يد مسلحين في مدينة جرابلس و(2) في القصف المدفعي والطيران التركي على مدينة الباب.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (13) شخصاً منهم (10) جراء القصف على قرى وبلدات وادي بردى و(3) في الاشتباكات مع قوات النظام. بالإضافة إلى (2) قضيا في العامة دمشق أحدهما وجدت جثته داخل قبو في سوق الهال بدمشق بعد فقدانه لأكثر من 20 يوماً والآخر قضى برصاص قناص قوات النظام.

أما في محافظة الرقة فقضى (7) أشخاص منهم (4) جراء القصف على قرية جعبر و (2) في انفجار لغم أرضي و(1) في قصف لطيران التحالف الدولي.

وقضى في محافظة ديرالزور (6) أشخاص منهم (5) جراء القصف على قرية حطلة و(1) قضى جراء حصارحي الجورة في مدينة ديرالزور من قبل تنظيم داعش.

وتم توثيق (2) قضيا في محافظة درعا أحدهما تم إعدامه ميدانياً على يد قوات النظام والآخر قضى تحت التعذيب في سجون النظام. كما تم توثيق (1) قضى متأثراً بجراحه جراء قصف سابق استهدف معرة النعمان في محافظة إدلب.

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 22-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 23-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (109) أشخاص يوم الخميس 22-12-2016، بينهم:

(20) طفل و (8) سيدات.

في محافظة حلب قضى (92) شخصاً منهم (88) جراء القصف المدفعي والطيران التركي على مدينة الباب و(2) في الاشتباكات أحدهما مع قوات النظام والآخر مع تنظيم داعش و(2) قضيا بسبب البرد الشديد وذلك بتاريخ 18-12-2016.

وفي محافظة درعا قضى (9) أشخاص بينهم (4) جراء قصف بالخطأ للمربع الأمني في درعا و(3) جراء القصف و(1) في انفجار قنبلة يدوية و(1) تم اغتياله من قبل مجهولين.

أما ف محافظة الرقة فقضى (7) أشخاص منهم (6) في قصف لطيران التحالف الدولي على بلدة جعبر و(1) تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة التعامل مع التحالف الدولي.

وتم توثيق (1) قضى في محافظة ريف دمشق برصاص قناص قوات النظام.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية :

1-  احمد حسين العصفور / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

2- 6 زوجة أحمد العصفور و أطفاله الأربعة / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

7- جعفر عمر نعمة / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

8- 12-  و زوجته واولاده الأربعة / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

13- ابراهيم قبلاوي / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب.

14-  زوجة مصطفى محمود السكر  / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

15- مصطفى محمد خليفة  / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

16-17- جعفر بريتاوي وزوجته  / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

18- الطفل محمد جعفر بريتاوي / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

19- الطفلة فاطمة جعفر بريتاوي / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

20-21  محمود النعمة وزوجته / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

22- الطفلة شهد محمود النعمة  / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

23- الطفل يوسف محمود النعمة / ريف حلب- الباب / جراء القصف التركي على مدينة الباب

24- فراس يوسف شحادة / ريف حلب- الليرمون /  في الاشتباكات مع قوات النظام

25- محمود محمد القلي “30” عاماً / ريف حلب / في الاشتباكات مع تنظيم داعش.

26– مرهف عبود / حلب/  جراء سوء العناية الطبية وعدم توفر التدفئة في حلب المحاصرة

27- الشاب طلال محمد حسن الزعبي / درعا- الحراك / جراء القصف على المدينة

28- فاطمه طه إسماعيل الزعبي (ام طلال) / درعا- الحراك / جراء القصف على المدينة

29- غاندي سليمان ابو دايس/ درعا- طفس / جراء القصف على المدينة

30- ناصر جاسم العمقي 13 عام  / درعا – خراب الشحم / اثناء العبث بقنبلة يدوية أنفجرت عند حملها

31-  محمد فاروق المصري / درعا / جراء القصف بالخطأ على المربع الأمني

32- فيصل غازي المصري / درعا / جراء القصف بالخطأ على المربع الأمني

33- عبد الرحمن بسام المصري / درعا / جراء القصف بالخطأ على المربع الأمني

34- عبدالله عدنان السلطي الكراد /16 عام / درعا / جراء القصف بالخطأ على المربع الأمني

35- سليمان الحريري / درعا – بصر الحرير / تم اغتياله من قبل مجهولين

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 21-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 22-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (21) شخصاً يوم الثلاثاء 21-12-2016، بينهم:

(5) أطفال وسيدة و(1) تحت التعذيب.

في محافظة حلب قضى (11) شخصاً منهم (8) جراء القصف التركي على مدينة الباب، و(1) تم إعدامه على يد التنظيم في مدينة الباب و(1) قضى في الاشتباكات مع قوات النظام.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (4) أشخاص منهم (2) في الاشتباكات مع قوات النظام  و(1) جراء القصف و(1) تحت التعذيب في أحد فصائل المعارضة.

وقضى (2) في محافظة الرقة إعداماً على يد تنظيم داعش. كما قضى (2) في انفجار لغم أرضي في محافظة الحسكة.

وتم توثيق (1) قضى متأثراً بجراحه جراء قصف سابق استهدف حي الوعر. كما تم توثيق (1) قضى جراء القصف في محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- عبد القادر طرابيشي  / ريف حلب – الباب / في الاشتباكات مع تنظيم داعش.

الطفل ابن حسين العروة الزقزوق / ريف حلب- الباب / جراء القصف على المدينة

3-محمد كرمان/ ريف حلب- الباب / جراء القصف على المدينة

4-بشار الشيخ بكري / ريف دمشق – دوما /جراء القصف الذي استهدف المدينة.

5-عبد الرحمن مياسا / ريف دمشق – دوما / قضى في سجون إحدى الفصائل في الغوطة الشرقية

6-محمد أبو محمد / ريف دمشق / جراء الاشتباكات على أطراف حي جوبر

7- محمد عبد الوهاب  / ريف دمشق – جسرين / في الاشتباكات مع قوات النظام

8- محمد أحمد عطا الله المسالمة /درعا – درعا البلد/ متأثرا بجراحه بعد اصابته بالقصف العشوائي على حي السبيل في درعا المحطة

9-عبد الكريم الحسن / الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة تهريب المدنيين خارج مناطق سيطرة تنظيم داعش

10- خلف حمد الحمادة/ الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة تهريب المدنيين خارج مناطق سيطرة تنظيم داعش.

مصطفى الكوسا / حمص – حي الوعر / متأثراً بجراحه التي أصيب بها منذ فترة جراء القصف على حي الوعر.

==========================

انتهاء أكبر عملية تهجير منظم في سورية

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 22-كانون أول-2016

خرجت اليوم آخر دفعة من المحاصرين في حلب الشرقية

تمّت اليوم عملية إجلاء النازحين من أحياء حلب المحاصرة، حيث وصل إلى ريف حلب الغربي آخر المحاصرين من المدينة، في حوالي 10 حافلات خرجت في الصباح، و12 حافلة خرجت بعد الظهر، فيما خرج 1250 شخصاً من قريتي كفريا والفوعة، ليكتمل بذلك خروج من يشملهم الاتفاق منها أيضاً.

وقد أصبحت كامل مدينة حلب بذلك تحت سيطرة قوات النظام السوري، والتي أعلنت مساء اليوم عن هذه السيطرة.

وشملت عملية إجلاء سكان حلب الشرقية، والتي استمرّت من يوم 15/12 وحتى اليوم خروج حوالي 25 ألف شخص، لتكون بذلك أكبر عملية تهجير قسري منظم تشهدها سورية في العصر الحديث.

ووصل إلى تركيا اليوم 6 جرحى من المهجّرين من أحياء حلب المحاصرة، ليصل عدد الجرحى الذين نُقلوا من حلب إلى تركيا إلى 182 جريحاً بينهم 72 طفلاً.

كما أعلن اليوم عن وفاة 15 جريحاً من المُستقدمين من حلب إلى المستشفيات التركية.

==========================

الجمعية العامة تتبنى قراراً لإنشاء آلية محاسبة في سورية

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 22-كانون أول-2016

تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً لإنشاء آلية للتحقيق في جرائم الحرب المرتكبة في سورية. وأيّد القرار 105 دول، وعارضته 15 دولة، فيما امتنعت 52 دولة عن التصويت.

ويشكّل القرار سابقة من ناحية أنه يُقرّ للمرة الأولى إنشاء آلية للتحقيق في بلد دون موافقة حكومة البلد المعني.

وينصّ القرار الذي اعتمد صباح الخميس على إنشاء “آلية دولية محايدة مستقلة للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة، وفق تصنيف القانون الدولي، المرتكبة في الجمهورية العربية السورية منذ آذار/ مارس 2011، برعاية الأمم المتحدة، كي تتعاون على نحو وثيق مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بالجمهورية العربية السورية لاستقاء وتجميع وحفظ وتحليل الأدلة على انتهاكات القانون الدولي الإنساني، وانتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان، وإعداد ملفات لتيسير وتسريع السير في إجراءات جنائية نزيهة ومستقلة، وفقًا لمعايير القانون الدولي والمحاكم الوطنية، أو الإقليمية، أو الدولية، التي قد ينعقد لها الاختصاص بهذا الجرائم وفقًا للقانون الدولي”.

ويطلب يطلب القرار من الأمين العام أن يأخذ الخطوات والتدابير اللازمة من أجل إنشاء وتشغيل الآلية الدولية وتمويلها.

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 20-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 21-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (11) أشخاص يوم الثلاثاء 20-12-2016، بينهم:

طفل و (3) سيدات و(2) تحت التعذيب.

في محافظة الرقة قضى (4) أشخاص بينهم (3) جراء قصف طيران التحالف الدولي على مدينة الطبقة و(1) في قصف لقوات سوريا الديمقراطية على قرية جعبر.

وفي محافظة دير الزور قضى (3) أشخاص جراء قصف استهدف مدينة الموحسن في ريف المحافظة.

وقضى في محافظة درعا (1) جراء القصف على حي طريق السد. كما قضى (1) في محافظة حلب تحت التعذيب في أحد سجون فصيل : نورالدين زنكي” في مدينة أخترين .

وتم توثيق (2) قضيا في محافظة ريف دمشق أحدهما في الاشتباكات مع قوات النظام والآخر تحت التعذيب في سجون قوات النظام.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمود أختريني / ريف حلب- أخترين / تحت التعذيب في أحد سجون المعارضة بتهمة انتمائه لتنظيم داعش

2- جواهر العلي الخمري/ الرقة / جراء القصف المدفعي من قبل الميليشيات الكردية على قرية “جعبر”

3- مريم مخلف العلي / ديرالزور – الموحسن / جراء القصف على المدينة

4- اياد عزبة الصليبي/ ديرالزور – الموحسن / جراء القصف على المدينة

5- هاني الحماد / ديرالزور – الموحسن / جراء القصف على المدينة

6- عبد العزير سكر / ريف دمشق – عربين / في الاشتباكات مع قوات النظام

7- الدكتور نبيل سلام / ريف دمشق – دوما / تحت التعذيب في سجون قوات النظام

8- محمد عوض الأكراد /درعا – حي طريق السد/ متأثرا بجراحه في مشافي الأردن بعد اصابته بالقصف المدفعي على الحي

======================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 19-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 20-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (6) أشخاص يوم الإثنين 19-12-2016، بينهم طفل.

في محافظة ريف دمشق قضى (3) أشخاص في الاشتباكات مع قوات النظام . كما قضى (3) أشخاص في محافظة الرقة بينهم طفل يبلغ ال 16 من العمر إعداماً على يد تنظيم داعش بتهمة التعامل مع التحالف الدولي .

وثقت اللجنة السورية لحقوق الانسان أسماء الضحايا التالية :

1- أبو لؤي أحمد / ريف دمشق – حزرما / في الاشتباكات مع قوات النظام

2- أيهم معن قلاع / ريف دمشق – العبادة / في الاشتباكات مع قوات النظام.

3- علي سلام / ريف دمشق – عين ترما / في الاشتباكات مع قوات النظام

4- أيمن يوسف ابراهيم / الرقة – المنصورة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة التعامل مع التحالف الدولي

5- محمد الهنداوي 16 عام / الرقة – الطبقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة التعامل مع التحالف الدولي

6- صالح الهويدي / الرقة – الطبقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش بتهمة التعامل مع التحالف الدولي

======================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 18-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 19-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (15) شخصاً يوم الأحد 18-12-2016، بينهم:

طفلان و(1) تحت التعذيب.

في محافظة ريف دمشق قضى (6) أشخاص في الاشتباكات مع قوات النظام. أما في محافظة حلب فقضى (3) أشخاص جراء البرد الشديد ونقص العناية الطبية وتأخر إجلائهم من مدينة حلب.

وقضى في محافظة ديرالزور (2) أحدهما جراء القصف على حي الحميدية والآخر تحت التعذيب في سجون النظام. كما قضى (1) جراء القصف في محافظة حماة.

وتم توثيق (2) قضيا برصاص قوات النظام في محافظة درعا. كما تم توثيق (1) قضى جراء القصف على بلدة تلذهب في محافظة حمص.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محي الدين الخولي / ريف دمشق – المليحة / في الاشتباكات مع قوات النظام

2- سمير دريدي / ريف دمشق – المليحة / في الاشتباكات مع قوات النظام

3- محمد البدوي / ريف دمشق – المليحة / في الاشتباكات مع قوات النظام

4- ماهر الحرستاني / ريف دمشق – المليحة / في الاشتباكات مع قوات النظام

5- أحمد الأقرع / ريف دمشق – زبدين / في الاشتباكات مع قوات النظام

6- عبد الجليل أحمد عبد الجليل / ريف دمشق – مديرا / في الاشتباكات مع قوات النظام

7- خالد علي السريسي /درعا – تسيل/ بعد اصابته بإطلاق نار مباشر من قبل قوات النظام قرب بلدة الفقيع بتاريخ 13.12.2016

8- سليمان سليم أبو حصيني /درعا – تسيل/ بعد اصابته بإطلاق نار مباشر من قبل قوات النظام قرب بلدة الفقيع

9- رضية عبد الباسط جنيد 7 سنوات / ريف حماة – اللطامنة / متأثرة بجراحها نتيجة القصف بالصواريخ المظلية من طيران النظام الحربي

10- كريم كردوش / ديرالزور/ تحت التعذيب في سجون النظام.

11- الطفل محمد صفوت صفيف / ديرالزور / متأثرا بجراح أصيب بها إثر القصف الجوي على حي الحميدية

12- عامر عبدة / حلب / جراء نقص العلاج في حلب بسبب الحصار

13- أحمد حلاق/ حلب / جراء نقص العلاج في حلب بسبب الحصار

14- وليد خالد الحسنو / حمص – تلذهب / نتيجة قصف قوات النظام في حاجز مؤسسة المياه بقذائف المدفعية

======================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 17-12-2016

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 18-كانون أول-2016

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (16) شخصاً يوم السبت 17-12-2016بينهم سيدة.

في محافظة حلب قضى (10) أشخاص منهم (5) في الاشتباكات مع قوات النظام و(3) جراء قصف التحالف على مدينة الباب و(2) جراء سقط قذائف على حي الإسماعيلية بتاريخ 14-12-2016 .

وقضى في محافظة حمص (2) في تفجير حدث بالقرب من مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية. كما قضى في محافظة درعا (2) أحدهما جراء القصف على مدينة داعل والآخر بقذائف عشوائية في بلدة الشجرة.

وتم توثيق (1) قضى جراء القصف في محافظة ريف دمشق. كما تم توثيق (1) قضى برصاص قناص في حي التضامن في دمشق وهو من محافظة ديرالزور.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- عارف شحادة العيد /درعا – الشجرة/ متأثرا بجراحه بعد اصابته بالقصف العشوائي من الفصائل المتنازعة على البلدة

2- قصي محمد ابوجيش/ درعا – داعل / متأثراً بجراح اصيب بها نتيجة الغارات على المدينة قبل أيام.

3- محمد حسن فخري / ريف دمشق – زملكا / متأثراً بغارات جوية على البلدة منذ 15-2-2016).

4- أدهم الخلف / ديرالزور/ جراء استهدافه برصاص قناص في حي التضامن.

5- خالد عمر رشيد / ريف حلب – الأتارب/ في الاشتباكات مع قوات النظام

6- محمد رسول النجار / ريف حلب / في الاشتباكات مع قوات النظام

7- أحمد عبد الرحمن تتار/ ريف حلب / في الاشتباكات مع قوات النظام

8- محمد عمر شمطة / ريف حلب / في الاشتباكات مع قوات النظام

9- محمد حسن سبع / ريف حلب – عندان/ في الاشتباكات مع قوات النظام

10- نور بهايا / حلب/ جراء سقوط قذيفة عشوائية على حي الإسماعيلية

11- محمد بهايا / حلب/ جراء سقوط قذيفة عشوائية على حي الإسماعيلية

12 -حازم الهجيج / حمص – تدمر / جراء تفجير في محيط مخيم الركبان

13- فايز حسين المذهان/ حمص – تدمر / جراء تفجير في محيط مخيم الركبان

======================

مجلس الأمن يُشرعِن جريمة الإبادة

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 19-كانون أول-2016

أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع اليوم 19/12/2016 قراراً تاريخياً من حيث أبعاده وأثره على منظومة حقوق الإنسان في العالم، لما مثّله من شرعنة غير مسبوقة لجرائم الإبادة الجماعية، واهتمام بالمشاركة في إخراج الجريمة بصورة لائقة بدل الانشغال بمنع الجريمة أو حتى إدانتها!.

وينصّ القرار رقم (2328) على نشر مراقبين دوليين في حلب، ويطلب القرار من الأمم المتحدة أن تضطلع بالمراقبة المباشرة لعمليات الإجلاء من الأحياء الشرقية في حلب والأحياء الأخرى من المدينة، ويطالب جميع الأطراف بإتاحة المجال لهؤلاء المراقبين للوصول الآمن والفوري ودون عائق. ويعود الأمين العام للأمم المتحدة إلى المجلس خلال 5 أيام لتقديم تقريره حول تعاون الأطراف المعنية على الأرض حول القرار. ويشمل إعادة توزيع الموظفين الدوليين للإشراف والمراقبة ويعطي الأمم المتحدة إمكانية العمل بشكل مباشر، بالتنسيق وموافقة الأطراف المعنية على الأرض، على عمليات إخلاء المناطق المحاصرة كما مراقبة وضع المدنيين، كما أكّد القرار على أن تجري “عمليات الإجلاء للقانون الدولي والإنساني ومبادئه، وأن تكون طوعية وإلى وجهات نهائية يختارونها، وأنه يجب توفير الحماية لجميع المدنيين الذين يختارون الإجلاء أو الذين اضطروا إليه ولأولئك الذين يختارون البقاء في منازلهم”.

جاء القرار قبل أقل من يومين تقريباً على النهاية المفترضة لخروج آخر المدنيين المحاصرين من أحياء حلب الشرقية، وتهجيرهم إلى الريف الغربي، بعد سنوات من قصف البراميل والصواريخ على المناطق السكنية، واستهداف كل الأماكن الحيوية في هذه المناطق، وهي جرائم حرب موصوفة، بالتوازي مع الحصار الخانق، وهو جريمة إبادة جماعية، لا تميّز بين شخص وآخر.

عَجِز مجلس الأمن خلال الفترات التي كانت حلب تتعرّض فيها للقصف والإبادة عن اتخاذ أي فعل حقيقي، رغم أن بعض الدول فيه حاولت أكثر من مرّة طرح قرارات للإدانة أو لمحاولة وقف الجريمة. لكن الوصول إلى القرار (2328) شكّل استخفافاً بقيم القانون الدولي لحقوق الإنسان، حيث خلا من عبارات الإدانة للجرائم التي أدّت إلى تهجير سكان هذه الأحياء، وشرعن هذه التهجير من خلال محاولة توصيفه بأنه طوعي، طالما أنه يتم بالتوافق ما بين من يتم إخراجهم ومن يقوم باستهدافهم وحصارهم وإبادتهم!.

إن وصول المراقبين الدوليين إلى حلب خلال أسابيع من اليوم، بعد أن تكون الأحياء المحاصرة قد أُخليت من سكانها، سيكون خالياً من أي معنى أو دلالة، إلا أنه سيساعد الدول المشاركة في صناعة القرار على الادعاء بأنها فعلت ما أمكنها لتخفيف المعاناة، رغم أنها ستصل بعد انتهاء المعاناة كلها!.

إن الانشغال بتفاصيل إخراج الجريمة، ومحاولة التأكّد أن قتل الضحايا يتم بشكل رحيم، يُشكّل انهياراً حقيقية لمبادئ حقوق الإنسان في القانون الدولي، وتشريعاً لعصر جديد لا يشعر فيه مرتكبو جرائم الحرب بالعزلة والاستبعاد وهم يمارسون أعمالهم الفظيعة!.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

19/12/2016

======================

وفاة أربعة في حلب في انتظار إجلائهم

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 19-كانون أول-2016

halab

أدّى تأخر خروج المحاصرين من أحياء حلب المحاصرة وسط درجات حرارة منخفضة إلى وفاة أربعة أشخاص في هذه الأحياء اليوم الإثنين.

ومن بين الأشخاص الأربعة ثلاثة من المرضى، والذين توفوا نتيجة لغياب الإمكانيات الطبية في المناطق المحاصرة، بالإضافة إلى طفلة حديثة الولادة.

وما زال مئات من المحاصرين ينتظرون في العراء داخل أحياء حلب المحاصرة لتتم عملية إجلائهم.

======================

تواصل خروج المحاصرين من حلب الشرقية

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 19-كانون أول-2016

buses

استأنفت قوافل نقل المحاصرين في حلب الشرقية حركتها مساء الأحد، حيث تحرّكت 5 حافلات تقل نحو 400 مدني من حاجز الراموسة الواقع تحت سيطرة النظام باتجاه ريف حلب الغربي، بعد عدّة ساعات من الانتظار.

وفي ساعات الصباح استأنفت الحافلات عملية النقل من الأحياء المحاصرة، حيث خرج خلال يوم الإثنين 46 حافلة من حلب المحاصرة، فيما خرجت 15 حافلة من كفريا والفوعة.

======================

موجة برد تزيد من معاناة السوريين

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 18-كانون أول-2016

جرحى في مستشفى القدس في داخل المناطق المحاصرة في حلب اليوم ينامون على الأرض في درجة حرارة تقل عن الصفر

جرحى في مستشفى القدس في داخل المناطق المحاصرة في حلب اليوم ينامون على الأرض في درجة حرارة تقل عن الصفر

ما زال آلاف من سكان أحياء مدينة حلب المحاصرة ينتظرون البدء في تطبيق اتفاق إجلائهم، وسط موجة من البرد القارص، حيث تتدنّى درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، في ظل غياب كامل للمحروقات والطاقة الكهربائية في هذه المناطق، ووجود آلاف من النازحين بينهم، ممن انتقلوا إلى هذه المناطق قبل أيام، وليس لديهم مكان للمبيت أصلاً.

وفي ريف حماة الشرقي، توفي ثلاثة أطفال من النازحين في حبال البلعاس نتيجة للبرد القارص.

وتشهد سورية منذ مساء الأمس موجة قاسية من البرد، وشهدت محافظة الزور اليوم تساقطاً للثلوج للمرة الأولى منذ 25 عاماً.

======================

بيان مشترك حول استمرار التدهور بالأوضاع الإنسانية مع تواصل العنف والتدمير والخراب في سورية

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, ببالغ الاستنكار والإدانة, الأنباء المؤلمة والمعلومات المستنكرة عن تواصل وتصاعد المواجهات والاشتباكات المسلحة الدموية في عدة مدن سورية, مما ساهم في زيادة حجم التدمير والخراب وفي أعداد الضحايا والمختفين قسرياً والمهجرين, إضافة إلى سوء الأوضاع الحياتية والمعاشية, مع سوء الأوضاع المناخية وانتشار البرد القارس دون تأمين أي حماية حقيقية للعديد من السوريين, مما يعرض حياتهم للخطر وخاصة الذين تدمرت منازلهم وأصبحوا بلا مأوى, وقد تلقينا أسماء العديد من الضحايا القتلى والجرحى, والمعتقلين تعسفيا والمختطفين وللبعض من تعرضوا للاختفاء القسري, إضافة لورود أعداد لضحايا ومعتقلين ومفقودين مجهولي الهوية, الذين قضوا خلال الساعات الماضية (بتاريخ15-16-17\12\2016)وقمنا بتوثيق الأسماء التالية:

الضحايا القتلى من المدنيين

ادلب:

• ياسر لقموش -(بتاريخ16\12\2016)

• الناشط الاعلامي محمد فيصل- (بتاريخ15\12\2016)

معرة النعمان - ريف ادلب:

• غسان برقمومي - (بتاريخ16\12\2016)

جسر الشغور - ريف ادلب:

• يحيى ابراهيم العبدو - (بتاريخ16\12\2016)

كفر نبل-ريف ادلب:

• قدور صبحي الحسن- (بتاريخ16\12\2016)

كفر دريان- ريف ادلب:

• ميسم عبد الحليم برغوث-(بتاريخ16\12\2016)

حاس - ريف ادلب:

• سليم فيصل العكلة - (بتاريخ16\12\2016)

بنش - ريف ادلب:

• عدنان الحاج اصطيفي- (بتاريخ15\12\2016)

الرقة:

وفي مدينة الرقة وريفها ,قام ما يسمى ب"تنظيم الدولة الاسلامية-داعش" بالإعدامات التالية:

• مصطفى الخلف ١٧ عاما - (بتاريخ17\12\2016)

• تركي محمد خلف الحسان-(بتاريخ16\12\2016)

• رشيد خالد كالو-١٠ سنوات-خالد خلف العلي- عبد القادر العيسى -(بتاريخ15\12\2016)

منطقة الصناعة - الرقة:

• باسل خلف العلوش -(بتاريخ15\12\2016)

دوار الخضر - الرقة:

• هلال الحجو-(بتاريخ15\12\2016)

دوار الدلة - الرقة:

• امجد عبد الرزاق عبود -(بتاريخ15\12\2016)

الطبقة - ريف الرقة:

• محمد خالد العثمان -(بتاريخ15\12\2016)

السبخة-ريف الرقة:

• صقر محمد أمين السرور-(بتاريخ15\12\2016)

المنصورة - ريف الرقة:

• أيمن يوسف أبراهيم -(بتاريخ16\12\2016)

تل ابيض - ريف الرقة:

• عدنان الخلف الهواش-(بتاريخ16\12\2016)

ريف الرقة:

• مروان ذياب النايف47سنة -(بتاريخ16\12\2016)

• رياض سعيد الاغا48سنة -(بتاريخ15\12\2016)

دير الزور:

• أدهم الخلف- (بتاريخ17\12\2016)

• حسين غريب الجاسم - (بتاريخ16\12\2016)

• ابراهيم محمد جميل العكيدي -(بتاريخ15\12\2016)

الحميدية - دير الزور:

• نضال الحصن- (بتاريخ16\12\2016)

حي الجورة - دير الزور:

• محمد عدنان قنبر- (بتاريخ16\12\2016)

الشدادي –ريف دير الزور:

• محمد عبد الناصر الويس 14 عاما -(بتاريخ15\12\2016)

الشعيطات -ريف دير الزور:

• أحمد محمود الملوح -(بتاريخ16\12\2016)

حطلة -ريف دير الزور:

• عبد الرحمن العليوي-(بتاريخ16\12\2016)

ريف دير الزور الشرقي:

• فاتح بشير العبود - (بتاريخ15\12\2016)

محيميدة - ريف دير الزور:

• حسن ابراهيم الفندي - (بتاريخ15\12\2016)

ريف دير الزور:

• عدنان محمود خطاب- (بتاريخ17\12\2016)

• احمد جاسم الدبوس - (بتاريخ15\12\2016)

كفر بطنا - ريف دمشق:

• بلال شكير - (بتاريخ16\12\2016)

دوما - ريف دمشق:

• جهاد الوزير - (بتاريخ15\12\2016)

• الطفل عبد الله إنجيلة- الطفل زياد أحمد السليك- أسامة عمر غازي- سليمان عدنان سلطان

الزبداني- ريف دمشق:

• ابو محمود صالح- (بتاريخ16\12\2016)

• عمار الخوص - (بتاريخ15\12\2016)

مضايا-ريف دمشق:

• الطفلة فاطمة عيسى - (بتاريخ15\12\2016)

• علي عوكر - محمد حسين صالح - (بتاريخ13\12\2016)

حرستا-ريف دمشق:

• بشير طرابيشي- رائد الحوراني - (بتاريخ13\12\2016)

مضايا -ريف دمشق:

• محمد حسن فخري - (بتاريخ17\12\2016)

الرحيبة-ريف دمشق:

• أحمد تركمان- محمد السيد أحمد - (بتاريخ13\12\2016)

ريف دمشق:

• محمد جمال الغزاوي- (بتاريخ16\12\2016)

• عمر البويضاني- (بتاريخ15\12\2016)

• سامر طيفور

درعا:

• خالد محمد علي السويدان-(بتاريخ13\12\2016)

داعل –ريف درعا:

• قصي محمد أبو جيش-(بتاريخ16\12\2016)

الشجرة - ريف درعا:

• عارف شحادة العيد -(بتاريخ17\12\2016)

بصر الحرير -ريف درعا:

• عبد الرحمن أيمن حسن الحميدي الحريري-(بتاريخ13\12\2016)

نوى –ريف درعا:

• غسان محمد أحمد أبو السل-سمير محمد رزيق الخبي- شوكت محمد التوبة -(بتاريخ13\12\2016)

ابطع- ريف درعا:

• محمد محمود الحريري- (بتاريخ16\12\2016)

حلب:

• محمد زنكاح- (بتاريخ16\12\2016)

الجميلية - حلب:

• محمد بشير - (بتاريخ14\12\2016)

حي السكري - حلب:

• محمد رسول النجار- أحمد عبد الرحمن تتار- (بتاريخ17\12\2016)

الشيخ سعيد - حلب :

• بشار احمد عجلة - عبد الهادي بدر الدين نجار-(بتاريخ17\12\2016)

• محمد فهد إبراهيم - علاء الدين صر مداري -(بتاريخ16\12\2016)

• مصطفى يحيى دعبول- عمار صقر منون - (بتاريخ15\12\2016)

تلة عبد ربه- حلب:

• محمد عمر شمطة - (بتاريخ16\12\2016)

النيرب-حلب:

• أحمد عبيد جمعة - ربيع كنعان -(بتاريخ17\12\2016)

• محمد عيسى حسن-(بتاريخ16\12\2016)

• عبد الرحمن أحمد مسلم- أحمد عدنان شاشو- (بتاريخ15\12\2016)

تادف - ريف حلب:

• علاء إبراهيم الزين-عمار إبراهيم الزين-مصطفى الشيخ-طه الخرنق-عبد الرحيم المرعي-صالح العبدان -(بتاريخ16\12\2016)

الاتارب - ريف حلب:

• خالد عمر رشيد-(بتاريخ17\12\2016)

ريف حلب:

• محمد حسن سبع - (بتاريخ15\12\2016)

حماه:

• أمجد عنقه -(بتاريخ15\12\2016)

حلفايا -ريف حماه:

• واصل دناور -(بتاريخ15\12\2016)

مصياف-ريف حماه:

• سمير شاعر -(بتاريخ15\12\2016)

جروح -ريف حماه:

• حاتم محمد الحسن (بتاريخ15\12\2016)

اللطامنة-ريف حماه:

• أحمد طالب الصالح - (بتاريخ15\12\2016)

ريف حماه:

• عبد الله حمود الحافظ -

• رائد ديب الصطوف- (بتاريخ15\12\2016)

حمص:

• غياث منصور حسامي - (بتاريخ15\ 12\2016)

السخنة-ريف حمص:

• مطر حسين خليل شباط -(بتاريخ17\ 12\2016)

السعن - ريف حمص:

• راض فارس سيد محمود - (بتاريخ16\12\2016)

الرستن - ريف حمص:

• عدنان عبد الرزاق بكور- معاذ عباس - عبد الكريم محمد طقطق -(بتاريخ16\ 12\2016)

ريف الغاب -ريف حمص:

• سامي فايز الظاهر- (بتاريخ17\ 12\2016)

• عمر موسى السرايا - (بتاريخ15\ 12\2016)

ريف السلمية - ريف حمص :

• صلاح كمال الحلاق19سنة - (بتاريخ16\ 12\2016)

القريتين - ريف حمص:

 عروة خالد خضر العبيد - (بتاريخ15\12\2016)

ريف تدمر -ريف حمص:

• محمد جمعة -(بتاريخ15\ 12\2016)

تدمر -ريف حمص:

• خلدون ناصر العبيدي- (بتاريخ16\ 12\2016)

• حسام الجدعان - (بتاريخ15\12\2016)

محيط مخيم الركبان - ريف حمص:

• حازم الهجيج-فايز حسين المذهان - (بتاريخ17\12\2016)

ريف حمص:

• محمود أمير البارود- (بتاريخ17\12\2016)

• إسماعيل محمود المانع - (بتاريخ15\12\2016)

اللاذقية:

• كنان يوسف أولاد - (بتاريخ15\12\2016)

ريف اللاذقية:

• جعفر إسماعيل علي - (بتاريخ16\12\2016)

الحسكة:

• حسين محمد الزغير -(بتاريخ17\12\2016)

راس العين –ريف الحسكة:

• عبدالرحمن إبراهيم و زوجته نورا -(بتاريخ17\12\2016)

ريف القامشلي-ريف الحسكة:

• عبد الله سليمان فراس - (بتاريخ16\12\2016)

 

الضحايا القتلى من الجيش والشرطة

حمص وريفها:

• الملازم المجند محمد علي- الملازم المجند فراس حسام غانم- الملازم المجند طالب مصطفى- الملازم المجند علاء البائع-

حلب وريفها:

• الملازم المجند شعبان عدنان شحادة-الملازم المجند حبيب فواز-الملازم المجند باسم حسين قوقو-الملازم المجند محمد النجار-الملازم المجند علي رجب فواز – محمود كامل المنصور-أحمد سليم رام حمداني-خليل يوسف حلو -واصف محمد عبد الله -بلال صادق قوتلي-زكريا صبحي محمد

اللاذقية وريفها:

• الملازم المجند محمد منير علي- الملازم المجند مأمون مهنا-

طرطوس وريفها:

• النقيب نهاد الأسعد- الملازم المجند محمد عبد الكريم المحمود – الملازم المجند حسن غسان سقور-

دمشق وريفها:

• الملازم المجند علي عباس سلوم-الملازم المجند أحمد عدنان إسماعيل

حماه وريفها:

• الملازم الأول منهل هيثم سليمان -الملازم المجند عصام الابراهيم –

السويداء وريفها:

• الملازم المجند طارق حمد القماش -الملازم المجند قاسم أبو محمود-

 

الجرحى من المدنيين والعسكريين

حمص وريفها:

• كمال محمود مطر- خليل فارس شباط-زياد حسن العامري- (بتاريخ17\12\2016)

• عارف إسماعيل الصافي- منتجب احمد الدرويش -(بتاريخ16\12\2016)

الرقة وريفها:

• انس العبود – معن الحجي-(بتاريخ16\12\2016)

دير الزور وريفها:

• ماهر إبراهيم الحسن- وليد إبراهيم الحسن -(بتاريخ15\12\2016)

الحسكة وريفها:

• نزار غسان طيبة- هيثم احمد طعمة -(بتاريخ16 \12\2016)

الاعتقالات التعسفية

تعرض للاعتقال التعسفي من قبل السلطات السورية في فترات سابقة، كلا من المواطنين السوريين التالية أسماؤهم :

حلب وريفها:

• عماد مصطفى كنعان - (بتاريخ14\11\2016)

القنيطرة وريفها:

• مسعود صالح جلول30سنة - (بتاريخ15\12\2016)

حمص وريفها:

• إياد غسان مصارع - (بتاريخ11\12\2016)

دير الزور وريفها:

ﻤﺎﺔ ﻋﻠﺵ 33 ﻋﺎماً - (بتاريخ15\12\2016)

• جمال عبد العزيز الركاض31سنة - (بتاريخ13\12\2016)

حماه وريفها:

• سامر طالب الحمصي28سنة - (بتاريخ15\12\2016)

 

الاختطاف والاختفاء القسري

الحسكة وريفها:

• عبد الكريم حسن الوكاع , تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين, على طريق الشدادي- القامشلي-ريف الحسكة،(بتاريخ14\12\2016)، ومازال مصيره مجهولا حتى الآن.

حلب وريفها:

• السيدة أمونه احمد الصبيح مع أطفالها الخمسة (إناث تحت العشر أعوام) ,تعرضوا للاختطاف والاختفاء القسري من قبل احد حواجز قوات الاحتلال التركية, في مدينة جرابلس-ريف حلب, بتاريخ14\12\2016, ومازال مصيرهم مجهولا.

• السيدة ندى نضال علاوي32سنة، تعرضت للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين , بتاريخ14\12\2016 في منطقة السكري - حلب, ومازال مصيرها مجهولا.

• غالية محمود العواد 41 سنة وولديها: يوسف بشير الخلف11سنة- شادي بشير الخلف 13سنة -، تعرضوا للاختفاء القسري من قبل مجهولين في منطقة الأنصاري-حلب،(بتاريخ12\12\2016)، ومازال مصيرهم مجهولا حتى الآن.

• عارف محمود العجمي 47 سنة تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين , بتاريخ 8\12\2016 في منطقة الكلاسة - حلب, ومازال مصيره مجهولا.

حماه وريفها:

• ايمن قاسم رجب 36سنة , تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين على طريق الغاب- قلعة المضيق-ريف حماه ،(بتاريخ7\12\2016)، ومازال مصيره مجهولا حتى الآن.

ادلب وريفها:

• رغدة بسام العمري27سنة ، تعرضت للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين ينتمون الى ما يسمى ب"جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقا", في ريف ادلب،(بتاريخ6\12\2016)،ومازال مصيره امجهولا حتى الآن.

• سراج بدر الدين الكردوش، تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين، في منطقة حارم-ريف ادلب، (بتاريخ15\9\2016)، ومازال مصيره مجهولا حتى الآن.

دمشق وريفها:

• شهاب منذر العجاج30سنة، تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مجهولين, في برزة البلد-ريف دمشق ،(بتاريخ16\12\2016)، ومازال مصيره مجهولا حتى الآن.

القنيطرة وريفها:

• سفير رمضان ههلال31سنة , من ريف القنيطرة، تعرض للاختطاف والاختفاء القسري من قبل مسلحين مجهولين, في ريف القنيطرة ،( بتاريخ17\12\2016)، ومازال مصيره مجهولا حتى الان.

وفي سياق مماثل لارتكاب الانتهاكات على الأراضي السورية:

• السيد سعيد يوسف, عضو اللجنة المنطقية للحزب الديمقراطي الكوردستاني –سوريا, تعرض للاختطاف والاحتجاز القسري من قبل مجموعات مسلحة تابعة لقوات الاسايش , بتاريخ 13\12\2016, من قرية “كَلهي” التابعة لمنطقة كوجرات بريف مدينة ديريك –ريف الحسكة, ومازال مصيره مجهولاً حتى الآن.

 السيد ناصر أحمد بادر, عضو المجلس الفرعي للحزب الديمقراطي الكوردستاني –سوريا, تعرض للاختطاف والاحتجاز القسري من قبل مجموعات مسلحة تابعة لقوات الاسايش, بتاريخ 13\12\2016, من من قرية “ديرونا آغي” بمنطقة آليا التابعة لبلدة جل آغا –ريف الحسكة, ومازال مصيره مجهولا حتى الآن.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، إذ نعلن عن تضامننا الكامل مع أسر الضحايا، نتوجه بالتعازي القلبية والحارة لجميع من قضوا من المواطنين السوريين من المدنيين والشرطة والجيش، متمنين لجميع الجرحى الشفاء العاجل، ومسجلين إدانتنا واستنكارنا لجميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال والاختفاء القسري أيا كانت مصادرها ومبرراتها. كما نناشد جميع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل، ونطالبها باستمرار العمل الجدي والإسراع بخطواته من اجل التوصل لحل سياسي سلمي دائم للازمة السورية، إننا ندعو جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية للعمل على:

1. الاستمرار بالالتزام بإيقاف العمليات القتالية ,والشروع الفعلي والعملي بالحل السياسي السلمي.,وتعميم هذا الاتفاق على كامل الأراضي السورية, على أن يكون ملزما لجميع الأطراف, واتخاذ خطوات فعالة تجاه أي طرف يقوم بخروقات لهذا الاتفاق الدولي.

2. إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم النساء المعتقلات، وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية، ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

3. العمل السريع من اجل إطلاق سراح كافة المختطفين من النساء والذكور والأطفال ,أيا تكن الجهات الخاطفة.

4. الكشف الفوري عن مصير المفقودين من النساء والذكور والأطفال ,بعد اتساع ظواهر الاختفاء القسري, مما أدى الى نشوء ملفا واسعا جدا يخص المفقودين السوريين

5. تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، تقوم بمساعدة الفريق الدولي من اجل بالكشف عن المسببين بانتهاك قرار مجلس الأمن بإيقاف العمليات القتالية.

6. رفع الحصار المفروض على المدنيين في بلدات ومدن داخل سوريا، أيا تكن الجهة التي تفرض حالة الحصار.

7. إزالة كل العراقيل والتبريرات المادية والمعنوية التي تعيق وصول الإمدادات الطبية والجراحية إلى جميع القرى والمدن السورية.

8. تلبية الحاجات الحياتية والاقتصادية والإنسانية للمدن المنكوبة وللمهجرين داخل البلاد وخارجه وإغاثتهم بكافة المستلزمات الضرورية.

9. وكون القضية الكردية في سوريا هي قضية وطنية وديمقراطية بامتياز، ينبغي دعم الجهود الرامية من أجل إيجاد حل ديمقراطي وعادل على أساس الاعتراف الدستوري بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي، ورفع الظلم عن كاهله، وإلغاء كافة السياسات التمييزية ونتائجها، والتعويض على المتضررين ضمن إطار وحدة سوريا أرضاً وشعباٍ، بما يسري بالضرورة على جميع المكونات السورية والتي عانت من سياسيات تمييزية متفاوتة.

10. قيام المنظمات والهيئات المعنية بالدفاع عن قيم المواطنة وحقوق الإنسان في سورية، باجتراح السبل الآمنة وابتداع الطرق السليمة التي تساهم بنشر وتثبيت قيم المواطنة والتسامح بين السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم , على أن تكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون أي استثناء.

دمشق في17/12 / 2016

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

1) المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية.

2) منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

3) اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

4) المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5) المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سورية (DAD).

6) منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-روانكة.

7) لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية( ل.د.ح ).

===========================

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ