العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 17-12-2017


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 16-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 17-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (11) شخصاً يوم السبت 16-12-2017، بينهم: طفل وسيدتان و(1) تحت التعذيب.

في محافظة ريف دمشق قضى (6)اشخاص منهم (4) جراء القصف على مدينة دوما، و(1) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) برصاص قناص تنظيم داعش في بلدة بيت سحم.

وفي محافظة الرقة قضى (3) أشخاص منهم (2) في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الصوامح شمال مدينة الرقة و(1) في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش.

وقضى في محافظة ديرالزور (1) جراء القصف على بلدة هجين. كما قضى (1) في محافظة درعا تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام .

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- يسرى خالد فواز / ريف دمشق – دوما/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في المدينة

2- إنعام ياسين رجب / ريف دمشق – دوما/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في المدينة

3- الطفل محمد يحيى فايز أحميد / ريف دمشق – دوما/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في المدينة.

4- أحمد سعيد القطيفاني / ريف دمشق – دوما/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في المدينة

5- عمار القرصة / ريف دمشق – مديرا / متأثرا بإصابته جراء الاشتباكات مع قوات النظام.

6-احمد حامد الرجعة / ديرالزور – هجين / جراء القصف على المدينة

7-مسلط محمد العثمان / ديرالزور/ جراء إنفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش

8- عبد المولى حمدي الأحمد / درعا – الشيخ مسكين/ تحت التعذيب في سجون قوات النظام بعد اعتقال دام عامين و نصف تقريبا

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 15-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 16-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (15) شخصاً يوم الجمعة 15-12-2017، بينهم: (5) أطفال و(5) سيدات.

في محافظة ديرالزور قضى (10) أشخاص منهم (7) جراء القصف الجوي الومدفعي على بلدة هجين و(2) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش و(1) في انفجار سيارة مفخخة لتنظيم داعش في بلدة الجرذي.

أما في محافظة الرقة فقضى (5) أشخاص من بينهم (4) أطفال جراء انفجار قنابل عنقودية من مخلفات القصف الروسي على بلدة زور شمر، و(1) في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفل مالك حسون المحمد المحيسن / ديرالزور / نتيجة إنفجار لغم أرضي أثناء لعبه في بلدة الخريطة .

2- أحمد حسين الحسن / ديرالزور/ جراء إستهداف تنظيم داعش بسيارة مفخخة بلدة الجرذي 3-فطيم عماش الحسن / ديرالزور/ نتيجة إنفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في منزلها

4- حسان ملا سالم / ديرالزور/ جراء القصف الجوي على بلدة هجين

5- ابنة عبد الرزاق الملا سالم/ ديرالزور/ جراء القصف الجوي على بلدة

6- محمد سعيد البقه/ ديرالزور/ جراء القصف الجوي على بلدة

7- زوجة محمد سعيد البقه/ ديرالزور/ جراء القصف الجوي على بلدة

8- زوجة فهد سعيد البقه / ديرالزور/ جراء القصف الجوي على بلدة

9- شيماء عبود النجم العبدالله / ديرالزور/ نتيجة القصف المدفعي على مدينة هجين

10- محمد الشققي / حماة / نتيجة إستهداف مدينة هجين بقذائف الهاون

11- حسن خلف الوكاع / الرقة / أثر انفجار لغم من مخلفات داعش في مدينة الرقة

12- الطفل محمد محيسن العلي العبد الحصين / الرقة / في انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الروسي على بلدة زور شمر

13-احمد ابراهيم العلي العبد الحصين/ الرقة / في انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الروسي على بلدة زور شمر

14- خليل ابراهيم الهرفي/ الرقة / في انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الروسي على بلدة زور شمر

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 14-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 15-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (24) شخصاً يوم الخميس 14-12-2017، بينهم: (4) أطفال و (3) سيدات.

في محافظة ديرالزور قضى (7) أشخاص منهم (4) جراء القصف على بلدة هجين و(2) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش في أماكن متفرقة في المحافظة و(1) أعداماً على يد تنظيم داعش

وفي محافظة ريف دمشق قضى (6) أشخاص منهم (4) جراء القصف على بلدات بيت جن وعين ترما وزملكا و(1) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) بسبب سوء التغذية وضعف الإمكانات الطبية الناجمة عن حصار الغوطة الشرقية.

وقضى في محافظة الرقة (5) أشخاص منهم (3) جراء قصف التحالف الدولي على مدينة الرقة وقد عثر على جثثهم تحت الأنقاض و(2) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش. كما قضى (5) أشخاص في محافظة حماة في الاشتباكات مع قوات النظام. بالإضافة إلى توثيق (1) قضى برصاص قناص قوات النظام في محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- غفران أحمد حمودة / ريف دمشق – عين ترما / جراء القصف على البلدة

2- الطفلة ايمان أحمد المحمد/ ريف دمشق – عين ترما / جراء القصف على البلدة

3- هديل دحلا / ريف دمشق – زملكا / جراء استهداف المدينة بقذيفة المدفعية

4- الطفل حسين مقدح / ريف دمشق – المرج / نتيجة سوء التغذية و ضعف الإمكانات الطبية الناجمة عن الحصار

5- نور الدين محمد القادري / ريف دمشق – حرستا/ جراء الاشتباكات مع قوات النظام

6- علاء عدنان البحري /درعا – مخيم درعا/ استشهد بعد اصابته برصاص قناص قوات النظام على أطراف مخيم درعا

7- محمد عبدالحميد كورج / ريف دمشق – عندان / في الاشتباكات مع قوات النظام في محافظة حماة

8- كفيه الحسين النواف / ديرالزور/ نتيجة إنفجار لغم أرضي في بلدة سويدان جزيرة

9- صالح الثامر/ ديرالزور/ جراء القصف الحربي على بلدة هجين

10- حسان الملالي/ ديرالزور/ جراء القصف الحربي على بلدة هجين

11- سودي دبيس المحمود العجيل / ديرالزور/ جراء القصف الحربي على بلدة هجين

12-جاسم محمد العبدالله الويس / ديرالزور/ نتيجة القصف من قبل قوات قسد على بلدة هجين

13- خضر مبروك الدهام / ديرالزور/ جراء إعدامه رمياً بالرصاص من قبل تنظيم داعش بعد تسللهم إلى قرية غريبة شرقية

14- الطفل ريان سوري الغندوف الوطبان / ديرالزور/ متأثراً بجرحه التي أصيب بها قبل أيام عدة نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش

15- جلال الجعدان / ديرالزور- درنج / نتيجة انفجار لغم أرضي به أثناء عودته إلى منزله.

16- باسل الثلجي / الرقة/ اثر انفجار لغم في حارة البدو

17- أنور حميد الأسعد / الرقة / جراء إنفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في مدينة الرقة.

18- محمد حسن عاروني / الرقة / تم العثور على جثته تحت الأنقاض في مدينة الرقة قضوا نتيجة قصف التحالف الدولي

19- علاء محمد عاروني / الرقة / تم العثور على جثته تحت الأنقاض في مدينة الرقة قضوا نتيجة قصف التحالف الدولي

20- إبراهيم محمد عاروني / الرقة / تم العثور على جثته تحت الأنقاض في مدينة الرقة قضوا نتيجة قصف التحالف الدولي

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 13-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 14-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (30) شخصاً يوم الأربعاء 13-12-2017، بينهم: طفلان وسيدة و(1) تحت التعذيب.

في محافظة ديرالزور قضى (22) شخصاً منهم (20) جراء قصف التحالف الدولي لبلدة الجرذي، و(1) جراء القصف المدفعي على بلدة هجين و(1) برصاص حرس الحدود التركي.

وقضى في محافظة درعا (2) أحدهما جراء القصف العشوائي على بلدة حيط والثاني تحت التعذيب في سجون قوات النظام. كما قضى (2) في محافظة الرقة في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش.

وتم توثيق (2) قضيا في محافظة الحسكة أحدهما في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في بلدة الشمساني والآخر وهو طفل رضيع قضى بسبب رفض إدارة مخيم مبروكة السماح للطفل بالخروج لتلقي العلاج خارج المخيم. كما تم توثيق (2) قضيا جراء القصف على بلدة بيت سوى في محافظة ريف دمشق.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمود ثابت الرمضان الرفاعي / ديرالزور بعد إصابته برصاص الجندرمة التركية أثناء محاولته الدخول إلى تركيا.

2- عواد زايد الحسين الزايد / ديرالزور/ جراء القصف المدفعي من قبل قوات النظام على بلدة هجين

3- احمد اليوسف الأحمد الخليف / الرقة / نتيجة إنفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش في منزله الواقع في شارع الوادي وسط مدينة الرقة .

4- علي عواد الاحمد الرزج / الحسكة – الشمساني / نتيجة إنفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في المنطقة.

5- الطفل الرضيع علاء عبد الرحمن الحمادة / ديرالزور- الكشمة / بسبب رفض إدارة مخيم المبروكة السماح له بالعلاج .

6- الحاج أنور الشامي/ ريف دمشق/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في بلدة بيت سوى.

7- الطفل ضياء قويدر/ ريف دمشق/ جراء القصف المدفعي الذي استهدف الأحياء السكنية في بلدة بيت سوى).

8- ياسر أحمد فالح الحريري /درعا – صيدا/ تحت التعذيب في سجون قوات النظام بعد اعتقال دام خمسة أعوام تقريبا

9- عالية فواز الرزوقة /درعا – حيط/ بعد اصابتها بالقصف العشوائي من الفصائل المتنازعة على البلدة

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 12-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 13-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (14) شخصاً يوم الثلاثاء 12-12-2017، بينهم: طفل و(3) سيدات.

في محافظة الرقة قضى (5) أشخاص بينهم (4) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش و(1) في انفجار صاروخ من مخلفات القصف الروسي على قرية البوحمد.

وقضى في محافظة ديرالزور (4) أشخاص جراء القصف على بلدات الغارنيج والجرذي والباغوز. كما قضى (1) في انفجار ع بوة ناسفة في جبل الحص في محافظة حلب.

وتم توثيق (3) أشخاص قضوا في محافظة دمشق منهم (2) جراءالقصف على مدينة حرستا وزملكا، و(1) جراء عدم توفر الدواء لمرض السرطان بسبب الحصار المفروض على الغوطة الشرقية من قبل قوات النظام. كما تم توثيق (1) قضى جراء القصف على بلدة الحارة في محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1-مروى عبد الفتاح 29 عاماً / ريف دمشق – عربين/ بعد معاناتها مع مرض السرطان وعدم توفر العلاج المناسب بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام على الغوطة.

2- أحمد يوسف داوود القواريط / درعا – الحارة / بعد اصابته بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قوات النظام على أطراف المدينة

3- محمد العبدالله البسية / الرقة / جراء انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش اثناء تفقده منزله

4- هيلانة العجيلي / الرقة/ جراء انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش اثناء تفقدها منزلها

5-احمد العبدالعزيز العبدو / الرقة / جراء انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش اثناء تفقده منزله

6- محمد عيسى الحمود البسية / الرقة / جراء انفجار لغم ارضي من مخلفات تنظيم داعش

7- علاء الأحمد الجعلوك / الرقة / أثر إنفجار صاروخ من مخلفات قصف الطيران الروسي على قرية البوحمد

8- حمد الغثوان / ديرالزور/ جراء قصف الطيران الحربي على بلدة الجرذي الغربي

9- زوجة أحمد الحمود العامود / ديرالزور / جراء القصف المدفعي على بلدة الباغوز

10- الطفلة ابنة سلوم العبد العامود / ديرالزور / جراء القصف المدفعي على بلدة الباغوز

11- غسان عبدالوهاب العران العجمي / ديرالزور/ جرّاء غارات جوية استهدفت بلدة غرانيج

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 11-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 12-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (9) أشخاص يوم الإثنين 11-12-2017، بينهم طفل وسيدة.

في محافظة ديرالزور قضى (7) أشخاص بينهم (6) جراء القصف على بلدتي أبو حمام والشعفة، و(1) برصاص قناص في بلدة الجرذي.

وقضى في محافظة الرقة (1) في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش. كما قضى (1) جراء القصف على حي طريق السد في محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفلة سوزان أحمد الحمادي /درعا – درعا المحطة ، حي طريق السد/ بعد اصابتها بالقصف المدفعي على الحي

2- عذاب حمد اسماعيل / ديرالزور/ نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات النظام إستهدف بلدة السوسة .

3- خليف الزغير الفريح/ ديرالزور/ نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات النظام إستهدف بلدة السوسة

4- عواد الرحال/ ديرالزور- العشارة / برصاص قناص في بلدة الجرذي بريف ديرالزور الشرقي.

5- ابن حسين الحميد الماسي/ ديرالزور/ نتيجة إستهداف قوات النظام بلدة الشعفة بعدة قذائف صاروخية

6- إبنة صالح النومان/ ديرالزور/ نتيجة إستهداف قوات النظام بلدة الشعفة بعدة قذائف صاروخية

7- ابن عبد الله الحمود الفريجي/ ديرالزور/ نتيجة إستهداف قوات النظام بلدة الشعفة بعدة قذائف صاروخية

8- حسن الحمام / الرقة/ جراء إنفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في مدينة الرقة.

==========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 10-12-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 11-كانون أول-2017

بلغ مجموع الضحايا (التي استطعنا توثيقها) في سوريا (12) شخصاً يوم الأحد 10-2-2017، بينهم: طفل.

في محافظة الرقة قضى (5) أشخاص منهم (3) تم العثور على جثامينهم وقد أصيبوا بطلقة في الرأس في أحد الأبنية ، و(2) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (3) أشخاص منهم (2) قضيا جوعاً ومرضاً جراء نقص المواد الغذائية والدوائية الناجمة عن الحصار المفروض على الغوطة الشرقية، و(1) متأثراً بإصابته جراء قصف سابق على بلدة مديرا.

وقضى في محافظة ديرالزور (2) أحدهما جراء قصف التحالف الدولي على بلدة أبوحمام والآخر برصاص تنظيم داعش بعد مشادة كلامية مع أحد العناصر. كما قضى (2) في محافظة إدلب بأسباب مجهولة ووجدت جثامينهما على أطراف مدينة إدلب.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- حسين مصطفى حمام / الرقة / نتيجة انفجار لغم في منزله في مدينة الرقة

2- علي الحسين العواد / الرقة / أثر انفجار لغم بمزرعة بالقرب من قرية الرحيات بريف الرقة الشمالي

3- علي حمود الطريحة / ديرالزور/ نتيجة غارات للطيران التحالف الدولي استهدفت منزله في منطقة الضياف في بلدة أبو حمام .

4- عبد الحكيم ذياب الشريدة / ديرالزور/ برصاص أحد عناصر تنظيم داعش إثر مشادة كلامية بسبب شربهم الدخان .

5- الطفل مهند علاوي / ريف دمشق / بسبب تدهور وضعه الصحي الناجم عن نقص الرعاية الصحية بسبب الحصار المفروض على الغوطة الشرقية

6- أحمد عبد الوهاب / ريف دمشق – عين ترما/ قضى جوعاً نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام على الغوطةالشرقية

7- ياسين جابر / ريف دمشق – مديرا/ متأثراً بإصابته جراء احدى الغارات التي استهدفت البلدة قبل أيام

==========================

سيدتان وطفل ضحاياً لقصف مدفعي على دوما

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 16-كانون أول-2017

الطفل محمد يحيى فايز أحميد

قامت قوات النظام باستهداف مدينة دوما في ريف دمشق بقصف مدفعي، مما أدّى إلى مقتل (3) أشخاص، هم سيدتان وطفل، وإصابة عدد آخر بجراح.

وتتعرّض المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف دمشق لقصف مدفعي وقصف الطيران منذ ثلاثة أسابيع، رغم خضوع هذه المناطق لاتفاق وقف التصعيد.

والضحايا هم:

1. يسرى خالد فواز

2. إنعام ياسين رجب

3. محمد يحيى فايز أحميد (طفل)

==========================

انفجار لغم في مسجد بريف حمص الشمالي

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 16-كانون أول-2017

أسفر انفجار لغم في مسجد تلدو الكبير بريف حمص الشمالي اليوم الجمعة 15/12/2017 عن مقتل مدني واحد ووقوع ستة إصابات متفاوتة بين المصلين. ونتيجة لذلك أوقفت الصلاة في كل مساجد المنطقة تحسباً من الأسوأ.

وذكر شهود عيان أن لغماً زرع في داخل المنبر لاستهداف خطيب الجمعة وأكبر عدد من المصلين.

ولم يتبين حتى اللحظة من يقف وراء هذه الحادثة بينما تحقق اللجنة الأمنية والشرعية في المنطقة بالحادث.

استهداف المدنيين واستهداف دور العبادة جرائم خطيرة تتناقض مع كافة القيم والمعاهدات الدولية وترقى لتكون جرائم ضد الإنسانية. ندين من يقف وراءها وعليه تحمل تبعاتها.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

==========================

ميليشيا لبنانية تنعى قاصراً من مقاتليها في سورية

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 15-كانون أول-2017

 

نعى الحزب المقاتل القاصر في منشور دعائي خاص

نعى الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان، وهو من الأحزاب الموالية للنظام السوري، أحد مقاتليه الذين قُتلوا في سورية أثناء قتاله إلى جانب قوات النظام.

وبحسب إعلان الحزب فإنّ المقاتل واسمه محمد حسان النعسان قُتل في مدينة دوما بتاريخ 14/12/2017، وهو من مواليد عام 2000، أي أنه لم يبلغ حتى سن الثامنة عشرة.

وكان الحزب قد نعى خلال السنوات السابقة عدداً من مقاتليه القُصّر، كما دافع عن سياسته في تجنيد الأطفال في صفوف جناحه العسكري، والمسمى (نسور الزوبعة)، وإرسالهم للقتال في سورية، ويقوم الحزب بشكل مستمر بالترويج الإعلامي لسياسته في تجنيد الأطفال.

 

من المنشورات الدعائية للحزب، والتي تروّج التدريبات العسكرية التي يتلقاها الأطفال في صفوف جناحه العسكري، والذي يُسمى نسور الزوبعة

https://www.youtube.com/watch?v=H-Yotcs6LrA

==========================

كلفة بشريَّة وماديَّة عالية جداً لتخليص الرَّقة من تنظيم داعش .. مقتل 2371 مدنياً بينهم 562 طفلاً وتشريد قرابة نصف مليون شخص

الشبكة السورية لحقوق الإنسان - 14-12-2017

أولاً: مقدمة:

تقع محافظة الرقة شمال وسط سوريا على الضِّفة الشمالية لنهر الفرات، وهي أول محافظة تُسيطر عليها فصائل في المعارضة المسلحة، ذلك في آذار/ 2013، وعندما أعلنَ تنظيم داعش (يُطلق على نفسه اسم الدولة الإسلامية) عن وجوده في 9/ نيسان/ 2013 بدأ قتالَ فصائل في المعارضة المسلحة والاستحواذ على الأراضي التي سيطرت عليها، وفي 12/ كانون الثاني/ 2014 أكملَ تنظيم داعش سيطرته على محافظة الرقة بعد معارك استمرَّت عدة أسابيع مع فصائل في المعارضة المسلحة.

في أيلول 2014 تشكَّل تحالف دولي واسع بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تحت راية محاربة تنظيم داعش الإرهابي -تأسس في نيسان 2013-، وبدأ أولى هجماته في سوريا، لكنَّ هذا التحالف اتَّجه تحت هذا الغطاء إلى دعم جزء أقلَّوي فئوي من المجتمع السوري، لديه قوات مسلحة، وهي قوات، pyd التَّابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، كما أنَّ قوات التحالف الدولي لم تكترث بأرواح المدنيين السوريين الذين زعمت أنها جاءت لحمايتهم من تنظيم داعش الإرهابي، فقد سجلنا مئات الهجمات العديمة التمييز، وقتل آلاف المدنيين على يد قوات الحلف (قوات التحالف الدولي/ قوات الإدارة الذاتية الكردية)، وهنا نعقد مقارنة بسيطة تشمل محافظة الرقة فقط، عن الخسائر البشرية على يد قوات هذا الحلف، مقارنة بما قتله تنظيم داعش، منذ بداية تدخل كل طرف حتى 19/ تشرين الأول/ 2017

وفي عام 2016 شهدت محافظة الرَّقة تقاسماً واضحاً وإن كان غير معلن، من قِبَلِ أطراف النزاع على مناطق معينة فيها، ففي حين تركَّزت هجمات قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية على الريف الشمالي والغربي والجنوبي وعلى مدينة الرقة كانت هجمات قوات الحلف السوري الروسي تُنفَّذ على الريف الشرقي، ولا سيما القرى الواقعة جنوب نهر الفرات (قرى شامية).

نرصد في هذا التقرير حصيلة أبرز انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات المتصارعة على المحافظة، دون أن تُراعي الحدود الدنيا لقواعد الحرب، حيث يتناول التقرير انتهاكات كل من قوات الحلف (قوات التحالف الدولي، وقوات سوريا الديمقراطية)، وتنظيم داعش خلال المعارك التي شهدتها محافظة الرقة منذ 6/ تشرين الثاني/ 2016 حتى 19/ تشرين الأول/ 2017 وهو تاريخ إعلان إنهاء وجود تنظيم داعش في محافظة الرقة، كما يتناول التَّقرير الهجمات التي شنَّتها قوات الحلف السوري الروسي على مناطق الريف الشرقي منذ منتصف تموز/ 2017 حتى تشرين الأول/ 2017.

لقد خلَّفت العمليات العسكرية التي شنَّتها أطراف النِّزاع في مدة لا تتجاوز 11 شهراً تشريداً لقرابة 450 ألف نسمة منْ مُجمل عدد السُّكان الذين يُقدَّر عددهم قُبيل هجوم تشرين الثاني/ 2016 بقرابة 470 ألف نسمة، حيث كانت هجمات قوات التحالف الدولي الجوية وقوات سوريا الديمقراطية مسؤولة عن نزوح العدد الأكبر من السكان، بما يُقدَّر بقرابة الثلثين من الحصيلة المذكورة، بينما تسبَّبت هجمات قوات الحلف السوري الروسي بتشريد قرابة الثلث من النازحين.

استندَ التقرير أولاً على عمليات التَّوثيق والرَّصد والمتابعة اليومية التي يقوم بها فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان بشكل يومي تراكمي مستمر، وثانياً على روايات لناجين وشهود عيان ونشطاء إعلاميين محليينَ تحدَّثنا معهم عبر الهاتف أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي كما قُمنا بتحليل عدد كبير من المقاطع المصوَّرة والصُّور التي نُشرت عبر الإنترنت، أو التي أرسلها لنا نشطاء محليون عبر البريد الإلكتروني أو برنامج السكايب أو عبر منصَّات التواصل الاجتماعي.

للاطلاع على التقرير كاملاً

==========================

مقتل الناشط الإعلامي أسامة خالد الهبالي على يد قوات النظام السوري

الشبكة السورية لحقوق الإنسان - 16-12-2017

أطلعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان المقرر الخاص المعني بحالات القتل خارج إطار القانون بالأمم المتحدة، بقضية الناشط الإعلامي أسامة الهبالي من مدينة حمص، حي الخالدية، تولّد عام 1988، الذي حصل ذووه في 23/ أيار/ 2017 على معلومات تؤكد إعدامه داخل سجن صيدنايا العسكري التابع لقوات النظام السوري بعد مثوله أمام محكمة ميدانية في آذار 2015.

 

السلطات السورية لم تعترف بقتلها المواطن، ولم يتمكن أهله من رفع أية شكوى بسبب تخوفهم من الملاحقة الأمنية.

كما أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تخوفها من عمليات قتل المدنيين منذ عام 2011، ولا يزال عداد القتلى في تصاعد مستمر.

للاطلاع على البيان كاملاً

==========================

المواطن خليل قطيفة مختفٍ قسرياً منذ عام 2012

الشبكة السورية لحقوق الإنسان - 14-12-2017

أطلعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في الأمم المتحدة، بقضية المواطن “خليل قطيفة”، من أبناء حي الخالدية في مدينة حمص، البالغ من العمر حين اعتقاله 25 عاماً، ودعته للطلب من السلطات السورية الإفراج عنه، حيث تم اعتقاله تعسفياً بتاريخ 13/ تشرين الأول/ 2012، لدى مروره من نقطة تفتيش تابعة لقوات النظام السوري عند دوار المهندسين في مدينة حمص، ولم تردنا أية معلومة تُحدد مصيره أو مكان احتجازه بعد ذلك التاريخ، ولا يزال مصيره مجهولاً بالنسبة للشبكة السورية لحقوق الإنسان ولأهله أيضاً.

السلطات السورية تنفي إخفاءها القسري للمواطن خليل قطيفة، ولم تتمكن الشبكة السورية لحقوق الإنسان من معرفة مصيره حتى الآن، كما عجز أهله عن ذلك أيضاً، وهم يتخوفون من اعتقالهم وتعذيبهم في حال تكرار السؤال عنه كما حصل مع العديد من الحالات المشابهة.

طالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان لجنة الأمم المتحدة المعنية بالاختفاء القسري التدخل لدى السلطات السورية من أجل مطالبتها العاجلة بالإفراج عنه، والإفراج عن آلاف حالات الاختفاء القسري، وضرورة معرفة مصيرهم.

وعلى الرغم من أن الحكومة السورية ليست طرفاً في الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، إلَّا أنَّها في المقابل طرف في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والميثاق العربي لحقوق الإنسان، الَلذين ينتهك الاختفاء القسري أحكام كل منهما.

للاطلاع على البيان كاملاً

==========================

 

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ