العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 17-02-2019


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 16-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 17-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (12) شخصاً يوم السبت 16-2-2019، بينهم (3) أطفال و (4) سيدات، و(1) تحت التعذيب.

في محافظة إدلب قتل (11) شخصاً منهم (6) جراء القصف على مدينة خان شيخون و(4) جراء القصف على مدينة معرة النعمان و(1) قتل تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري.

وفي محافظة حماة قتل شخص جراء قصف بالصواريخ من قبل قوات النظام استهدف مدينة قلعة المضيق .

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- السيدة لينا خالد سرماني / إدلب – خان شيخون / جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

2 – الطفل بكري احمد سرماني / إدلب – خان شيخون /جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

3- الطفل احمد عدنان المحسن / إدلب – خان شيخون /جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

4- مصطفى الرحمون / إدلب – خان شيخون /جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

5- السيدة روضة الرحمون / إدلب – خان شيخون /جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

6- السيدة عائشة الرحمون / إدلب- خان شيخون / جراء القصف على المدينة من قبل قوات النظام

7- وائل خشّان / إدلب- معرة النعمان / جراء القصف على المدينة

8- مروان السرجاوي/ إدلب- معرة النعمان / جراء القصف على المدينة

9- ابن شادي حربة / الغوطة الشرقية / جراء القصف على مدينة معرة النعمان

10- زوجة شادي حربة/ الغوطة الشرقية / جراء القصف على مدين خان شيخون

11- بلال فصيح هنداوي / إدلب- إحسم / تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري

12- الصيدلي احمد قدور الحموية / حماة /  جراء اصابته بالقصف الصاروخي من قبل حواجز النظام على مدينة قلعة المضيق

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 15-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 16-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (12) شخصاً يوم الجمعة 15-2-2019، بينهم: (7) أطفال و(3) سيدات و(1) تحت التعذيب.

في محافظة إدلب قتل عشرة أشخاص من بينهم  تسعة  قتلوا جراء القصف بالقذائف الصاروخية على مدينة خان شيخون، وشخص مات جراء البرد الشديد أثناء محاولته عبور الحدود السورية التركية.

وقتل طفل في محافظة ديرالزور جراء لعبه بقذيفة من مخلفات القصف في قرية أبو النيتل. كما قتل شخصمن محافظة حمص تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- السيدة رضية حاج يوسف/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

2- السيدة غروب العبدو/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

3- الطفل محمد رزوق القدح/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

4- الطفلة آمنة رزوق القدح/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

5- الطفل حسن مازن العينداني/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

6- الطفل احمد مازن العينداني/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

7- الطفلة مريم مازن العينداني/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

8- السيدة مزين زوجة مازن العينداني/ إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

9- الطفل خالد جمعة مهن / إدلب- خان شيخون / جراء القصف على مدينة خان شيخون

10- محمد عبدالرحمن الكنجو / إدلب / مات جراء البرد أثناء محاولته عبور الحدود السورية التركية

11- طفل محمد أحمد العليوي / ديرالزور/ جراء انفجار قذيفة من مخلفات القصف في قرية أبو النيتل.

12- خالد محمد المرعي / حمص – الرستن / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام.

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 14-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 15-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية شخصان اثنان يوم الخميس 14-2-2019..

في محافظة ديرالزور قتل شخصان أحدهما في انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في قرية الرمادي، والآخر قتل على يد مجهولين بعد اختطافه ومطالبة ذويه بفدية مالية.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- أحمد عيد العلوان / ديرالزور – محكان /  تم قتله على يد مجهولين بعد اختطافه ومطالبة ذويه بفدية مالية.

2- أحمد عياش الجاري / ديرالزور/  جراء إنفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في قرية الرمادي

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 13-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 14-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (11) شخصاً يوم الأربعاء 13-2-2019، بينهم: طفلان و شخص قتل تحت التعذيب.

في محافظة دير الزور قتل ثلاثة أشخاص في انفجار لغم أرضي أثناء جمعهم “الكمأ” في بادية البوكمال.

وفي محافظة إدلب قتل شخصان جراء قصف مدفعي استهدف مدينة خان شيخون من قبل قوات النظام. أما في محافظة حماة فقتلت طفلتان جراء قصف مدفعية قوات النظام على قرية التوينة في سهل الغاب.

وقتل في محافظة درعا شخصان جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش أثناء عملهما في الأراضي الزراعية في محيط بلدة عدوان.كما قتل شخص في محافظة الرقة على يد مجهولين في منطقة الحديقة البيضا في مدينة الرقة.

كما تم توثيق مقتل شخص في محافظة حمص تحت التعذيب في سجن صيدنايا بعد اعتقال دام 4 سنوات.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- عبد القادر قاسم الحمزة/ درعا – نوى /  جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش، أثناء عمله  في الأراضي الزراعية في محيط بلدة عدوان

2- قاسم عبد القادر الحمزة / درعا – نوى /  جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش، أثناء عمله  في الأراضي الزراعية في محيط بلدة عدوان.

3- أحمد إبراهيم السلطان / الرقة / برصاص مجهولين في منطقة الحديقة البيضا في مدينة الرقة

4- عبد الرحمن البكري / حماة –  التمانعة / جراء القصف على مدينة خان شيخون

5- خالد الجاسم / حماة –  الغاب / جراء القصف على مدينة خان شيخون

6- الطفلة يارا منذر جنود/ حماة – قرية التوينة / جراء القصف المدفعي على قرية التوينة

7- الطفلة هبة رياض مصطفى جنود / حماة – قرية التوينة / جراء القصف المدفعي على قرية التوينة.

8- عادل حسن اغا / حمص – قرية قزحل/ تحت التعذيب في سجن صيدنايا

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 12-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 13-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (8) أشخاص يوم الثلاثاء 12-2-2019، بينهم: طفلان وسيدتان واثنان قتلا تحت التعذيب.

في محافظة إدلب قتل أربعة أشخاص من بينهم سيدة وطفلة قتلتا ذبحاً في ظروف غامضة في مدينة جسرالشغور، وسيدة قتلت في ظروف غامضة على الحدود التركية بالقرب من بلدة أطمة، كما قتل طفل جراء القصف من قبل قوات النظام على مدينة كفرنبل.

وفي محافظة حلب قتل شخصان أحدهما برصاص مجهولين على طريق دارة عزة والآخر رجل مسن مات متأثراً بإصابة في ظهره بعد تعرضه لإطلاق الرصاص عمداً من قبل أحد عناصر قوات الشرطة المدنية في ناحية معبطلي بريف عفرين.

أما في محافظة حمص فقتل شخصان تحت التعذيب في سجون قوات النظام بعد اعتقال دام سنوات.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- خالد حمادي درويش / حمص – تسنين / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام

2- محمود علي المرعي / حمص – الرستن / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام.

3- إدريس قنطي / ريف حلب /برصاص مجهولين على طريق دارة عزة

4- هداية أحمد  / ريف حلب – جلبرة / قتلت في ظروف غامضة على الحدود التركية بالقرب من بلدة أطمة بريف إدلب.

5- علي قلندر 80 عاماً / ريف حلب- عفرين / متأثراً بإصابة في ظهره بعد تعرضه لإطلاق الرصاص عمداً من قبل أحد عناصر قوات الشرطة المدنية في ناحية معبطلي بريف عفرين.

6- الطفل شهاب عدنان العكل / إدلب /  نتيجة القصف الصاروخي الذي استهدف مدينة كفرنبل

7- الطفلة مريم عبدالرحمن بكري/ إدلب / وجدت مقتولة في إحدى المنازل المهجورة داخل مدينة جسرالشغور

8- المعلمة فاطمة محمد / إدلب / وجدت مقتولة في إحدى المنازل المهجورة داخل مدينة جسرالشغور.

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 11-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 12-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (3) أشخاص يوم الإثنين 11-2-2019، بينهم طفل وشخص قتل تحت التعذيب.

في محافظة ديرالزور قتل شخص برصاص مجهولين في بلدة أبو حردوب في ريف المحافظة الشرقي.

وفي محافظة إدلب قتلت طفلة برصاص هيئة  تحرير الشام “هتش” أثناء ملاحقتها أحد المطلوبين لديها في بلدة الدانا.

أما في محافظة حمص فقتل شخص تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام، حيث تم اعتقاله عام 2011 أثناء توجهه إلى السعودية وعلم ذووه بوفاته عن طريق دائرة السجل المدني حيث قيدت الوفاة عام 2015.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية :

1- الطفلة فاطمة حسام نعنع / ريف حلب / برصاص هيئة تحرير الشام أثناء ملاحقتهم احد المطلوبين لديهم في بلدة الدانا

2- براء إبراهيم دعميش / حمص – تل ذهب /  تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام

3- أحمد جمعة السوادي / ديرالزور/  برصاص مجهولين في بلدة أبو حردوب.

===============================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سورية 10-2-2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 11-شباط-2019

بلغ مجموع الضحايا الذين وثقتهم اللجنة السورية لحقوق الإنسان في سورية (5) أشخاص يوم الأحد 10-2-2019، بينهم طفل.

في محافظة ديرالزور قتل ثلاثة أشخاص، أحدهم جراء انفجار لغم من مخلفات داعش في بلدة هجين والثاني جراء انفجار لغم أرضي في بلدة البصيرة والثالث عثر على جثمانه مقطوع الرأس في منطقة الحزام بالقرب من مدينة البوكمال وبجانبه ورقة تتهمه بالعمالة لقوات النظام.

وفي محافظة حماة قتل شخص متاُثراً بجراحه الناجمة عن القصف الصاروخي من قبل حواجز النظام على مدينة كفرزيتا.

أما في محافظة حلب فقتل طفل متأثرا بجراحه نتيجة انهيار مبنى سكني في حي صلاح الدين في مدينة حلب جراء تصدعه بسبب قصف طيران النظام في وقت سابق.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- حمود أحمد الحامد الحنظل / ديرالزور/  جراء إنفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش

2- محمد نايف الحمدان / ديرالزور /  إثر إنفجار لغم أرضي في مدينة البصيرة .

أسامة حافظ الرجو / حماة – كفرزيتا / متأثراً بجراحه الناجمة عن القصف الصاروخي من قبل حواجز النظام على المدينة قبل أيام

3- الطفل يمان نزهة / حلب/  متأثرا بجراحه التي أصيب بها قبل أيام نتيجة انهيار مبنى سكني متصدع في حي صلاح الدين.

===============================

مجزرة سوق البزر يوم 29 كانون الثاني 2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 11-شباط-2019

عدسة اللجنة السورية لحقوق الإنسان

سوق البزر هو سوق شعبي يقع وسط مدينة معرة النعمان جنوب مدينة إدلب؛ حيث تتبع إدارياً لمحافظة إدلب.

في تمام الساعة 1:15 من بعد ظهر يوم الثلاثاء 29 يناير/كانون الثاني 2019 قامت راجمة صواريخ تابعة لقوات النظام السوري في قرية أبو دالي في ريف محافظة إدلب الجنوبي الشرقي باستهداف مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي بعدّة صواريخ، سقط معظمها وسط المدينة حيث يقع سوق البزر الشعبي، مما أدى إلى وقوع مجزرة راح ضحيتها 11 شخصاً وأكثر من 30 جريحاً – بينهم أطفال – معظمهم في حالة خطرة.

أدى القصف أيضاً إلى إلحاق دمار كبير في معظم المحال التجارية بالسوق وخروجها عن الخدمة، واحتراق عدد من السيارت التي كانت تصطف حول السوق.

وصل فريق الدفاع المدني في إدلب إلى أماكن القصف بعد دقائق من وقوعه، وبدأ عناصر الدفاع المدني بإسعاف الجرحى إلى المشافي المجاورة، وانتشال الضحايا من أماكن القصف، واستمرت عملية الإسعاف والإنقاذ حوالي ساعتين.

أسماء ضحايا المجزرة

1. سامر حاج درويش

2. علي العدل (طفل)

3. عمر خالد الخبوص

4. فادي العقدة

5. كوكب الصدير (قابلة قانونية وأحد الكوادر الطبية في مركز الرعاية الصحية الأولية في المدينة)

6. محمد صطيف

7. محمد قزموز

8. محمود العدل

9. محمود جهاد القشيط

10. هيثم الأشقر

11. يوسف صطيف

شهادة الإعلامي مجد هامو

حوالي الساعة الواحدة من ظهر يوم الثلاثاء 29 كانون الثاني 2019، علمت بأن مدينة معرة النعمان قد تعرّضت للقصف، وقد وقع فيها عدداً من الضحايا. توجهت إلى المدينة فور سماع الخبر؛ حيث كنت أقوم بتغطية وقفة إعلامية في محيط المدينة.

وصلت إلى أول الأحياء الذي تم قصفها في المدينة الساعة 1:30، كان الدخان يملأ المكان والغبار جراء القصف أيضاً، وأول ما لفت نظري هناك طفلة صغيرة كانت تبكي جدها الذي قتل جراء القصف لذلك الحي.

علمت بأن القصف تركز في وسط المدينة، فتوجهت بصحبة شاب التقيته هناك إلى سوق شعبي يدعى بين أهالي المعرة بسوق البزر.

كان عناصر الإسعاف والدفاع المدني يقومون بإسعاف وإنقاذ الجرحى، وكانت الأشلاء متناثرة في أرض السوق.

عند وصولنا إلى السوق قُتل الشاب الذي اصطحبني إلى السوق بشظايا اخترقت جسده، حيث كان القصف ما زال مستمراً عند وصولنا.

كان المشهد في السوق لا يوصف، والدمار أيضاً كان كبيراً، والمحال التجارية معظمها قد دمر دماراً بشكل كبير، كما كانت هناك سيارات مدنية ودراجات نارية أيضاً مدنية تحترق، ولم يتم إطفاؤها جميعاً حتى رحيلي من المكان.

قتل في ذلك اليوم 11 شخصاً بينهم طفل، إضافة إلى الحالات الحرجة التي أصيبت في القصف.

عدسة اللجنة السورية لحقوق الإنسان

===============================

تفجيران في إدلب يؤديان لمجزرة

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 18-شباط-2019

انفجرت سيارة مفخخة في حي القصور في إدلب، وبعد تجمّع المواطنين في مكان الانفجار ووصول رجال الدفاع المدني انفجرت دراجة نارية في المكان عينه، مما أدّى إلى مقتل (16) شخصاً، وإصابة (85) آخرين.

ومن بين الضحايا متطوع في الدفاع المدني.

وتشهد مناطق سيطرة فصائل المعارضة في الشمال السوري أعمال تفجير بشكل مستمر منذ عامين تقريباً، ولا تقوم أي جهة بتبني المسؤولية عنها

=============================

بيان حول الأوضاع الخطيرة في شمال شرق سورية

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 17-شباط-2019

 

 

تدين اللجنة السورية لحقوق الإنسان بشدة أعمال القتل والتشريد البربرية التي تقوم بها ميليشيات ما تسمى (قوات سوريا الديمقراطية) مدعومة بطيران التحالف الدولي وآلته الحربية ضد المدنيين العزل من النساء والأطفال وكبار السن في محافظتي دير الزور والحسكة تحت غطاء ما يسمى بـ (الحرب على الإرهاب) او (ملاحقة وتصفية داعش).

الأعمال البربرية التي تقوم بها هذه الميليشيات الكردية المدعومة امريكيا تحتوي أجندات إضافية إلى المعلنة توازي وتماثل ما قام به نظام بشار الأسد من قتل وإرهاب السكان العزل ودفعهم لمغادرة منازلهم ليقوم بعمليات التغيير الديمغرافي، وهذا ما تقوم به هذه الميليشيات في قتل وتهجير المكون العربي الذي يشكل الأغلبية العظمى لإحلال مكون كردي لا ينتمي إلى المنطقة ولا يمت إليها بصلة.

واللجنة السورية لحقوق الإنسان تستغرب الصمت الذي تلوذ به منظمات حقوق الإنسان، وخصوصاً السورية صاحبة القضية في الدفاع عن حياة وكرامة المدنيين في أوقات الحروب والأزمات.

وتدعو اللجنة إلى التوقف الفوري عن قتل وتشريد المدنيين من النساء والأطفال وكبار السن وغير المشاركين في القتال، واحترام حق الإنسان في الحياة وحقه في مسكنه وحقه البقاء في منطقته وعدم تشريده منها ، وحقه في الحياة الامنه ، وعدم التعرض له تحت مسميات (زائفة) من أجل تغيير ملامح المنطقة، وهذا ما تواضعت عليه الشرائع الأممية لحقوق الإنسان التي تخرقها ولا تحترمها دول التحالف ووكيلتها قوات سوريا الديمقراطية.

كما تدعو اللجنة المنظمات الأممية للوقوف على الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي تقوم بها هذه الميليشيات التي تسلحها وتحميها الولايات المتحدة الأمريكية.     

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

===============================

مجزرة في قصف على خان شيخون ومعرة النعمان

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 16-شباط-2019

قامت قوات النظام اليوم السبت باستهداف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي بقصف مدفعي وصاروخي، مما أدّى مقتل (6) أشخاص في مدينة خان شيخون واثنان في مدينة معرّة النعمان، وأصيب جراء القصف 33 شخصاً، بينهم 11 طفلاً. واستعملت قوات النظام في هذا القصف 236 قذيفة وصاروخ، منها 19 صاروخاً عنقودياً.

كما تعرضت بلدة معرشمارين قرب معرة النعمان لقصف بتسعة صواريخ سبعة منها عنقودية والأخرى شديدة الانفجار، وتعرّضت بلدة جرجناز لقصف بنحو ثلاثة صواريخ ضخمة ومعرة حرمة لقصف بصاروخ شديد الانفجار، ولم تؤدّ أي منها لوقوع إصابات بشرية.

وأظهرت شظايا بعض القذائف المدفعية والصاروخية التي استخدمت في القصف اليوم أنها من صناعة مصرية.

والضحايا في مدينة خان شيخون هم:

1. أحمد عدنان المحسن (طفل)

2. بكري احمد سرماني (طفل)

3. روضة الرحمون

4. عائشة الرحمون

5. لينا خالد سرماني

6. مصطفى الرحمون

أما الضحايا في معرة النعمان فهم:

1. ابن شادي حربة

2. مروان السرجاوي

3. وائل خشّان

https://www.youtube.com/watch?v=qlU7B4prVSI

===============================

تبادل للأسرى والمعتقلين بين النظام والمعارضة المسلحة

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 12-شباط-2019

 

 

شهد معبر أبو الزندين في مدينة الباب في ريف حلب الشرقي عملية تبادل للمعتقلين والأسرى بين النظام السوري وقوات المعارضة المسلحة، وتم الإفراج بموجب عملية التبادل التي تمّت ظهر الثلاثاء عن (20) أسيراً من قوات النظام مقابل الإفراج عن 20 معتقلاً من سجون النظام، بينهم 11 امرأة.

وجاءت عملية التبادل برعاية تركية-روسية قبيل أيام من انعقاد الجولة القادمة من مسار الأستانة، وقبيل قمة روسية-تركية-إيرانية.

والمعتقلون المفرج عنهم من سجون النظام هم:

1. آلاء الحاج حسن

2. أميرة حبيجان.

3. إنعام عبد العزيز

4. بشيرة حبيجان

5. جمعة الرهوان

6. جواهر التونسية

7. حميد دلو

8. خالد عبد الرزاق

9. رنيم الرفاعي

10. عبد الجبار سبسي

11. عماد نوح

12. عمر الخالد

13. فاتن السوطري

14. فايز مسعدة

15. فؤاد الكيلاني

16. محمد عين لاروزي

17. مصطفى خاج قدور

18. نعمة عجم

19. نعمة أبرص

20. هيام الحلواني

أما الأسرى المفرج عنهم من قبل المعارضة فهم:

1. خالد النابلسي

2. خالد العميان

3. فيصل موسى

4. محمود حورا

5. وليد عيدو

6. جمال بابلي

7. تمر المحمد

8. أحمد قاوجي

9. إبراهيم الخالد

10. ممدوح أباظ

11. عدنان الفارس

12. محمود عتيق

13. رضوان الخطاب

14. حسن مخزوم

15. عمر علي

16. عبد العزيز البري

17. عبد الله قدور

18. عمر شرق

19. أحمد هندس

20. عدنان ياسين

===============================

ألمانيا تعتقل ضابطي مخابرات سوريين

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 12-شباط-2019

قام مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا اليوم الثلاثاء باعتقال ضابطين سابقين في المخابرات السورية بتهم تتعلق بممارسة التعذيب أثناء تواجدهما على رأس عملهما في الفترة ما بين 2011-2012.

ووفقاً للتهم الأولية التي وجّهت لهما، فإنّ المتهم الأول، وهو العقيد أنور رسلان كان يعمل نائباً لرئيس فرع التحقيق في إدارة المخابرات العامة، ويبلغ من العمر 56 عاماً، أما الثاني فهو إياد أ. فكان يعمل في الدهم والاعتقال. 

وجاء تحرّك المدعي العام الألماني بناء على دعوى رفعها أربعة أشخاص سوريين كانوا قد تعرّضوا للتعذيب في سورية.

والضابطان المعتقلان انشقا عن النظام في عام 2012، وانتقلا بعدها للعيش في ألمانيا.

===============================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ