العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 12-01-2020


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

اللجنة تصدر تقريرها السنوي لعام 2019

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 7-كانون ثاني-2020

أصدرت اللجنة السورية لحقوق الإنسان تقريرها عن حالة حقوق الإنسان في سورية لعام 2019، حيث يوثّق التقرير الانتهاكات التي شهدتها سورية خلال العام بشكل مفصل، بالاعتماد على قواعد بيانات الانتهاكات، والتي تقوم اللجنة بتحديثها بصورة يومية.

وأظهر التقرير استمرار أعمال القتل والإبادة الجماعية للسوريين للعام التاسع على التوالي، لكنها تميّزت هذا العام بالانخفاض الملحوظ في عدد الضحايا والمجازر مقارنة مع الأعوام السابقة، وتركّز أعمال الإبادة الجماعية في المنطقة الشمالية، وبشكل جزئي في المنطقة الشرقية، بعد أن كانت على متوزّعة على نطاقات جغرافية أوسع في الأعوام السابقة.

ووثّقت اللجنة في تقريرها مقتل (3522) شخصاً خلال العام، بمعدل شهري يبلغ (293) شخصاً، وهو ما يعادل نصف عدد الضحايا المسجلين في عام 2018، والبالغ (7064) شخصاً.

كما أظهر توثيق الضحايا أن حوالي 60% من ضحايا عام 2019 كانوا في محافظتي إدلب وحلب وحدهما، فيما سجّلت محافظات الرقة ودير الزور والحسكة حوالي 25% من الضحايا.

ووثّقت اللجنة ارتكاب (118) مجزرة في عام 2019، وهو ما يعادل حوالي 43% من عدد المجازر التي تم توثيقها في عام 2018، وحوالي 25% من عدد المجازر الموثقة في عام 2017. وكان حوالي 70% من هذه المجازر في محافظتي حلب وإدلب وحدهما.

وشكّلت السيارات والدراجات المفخخة والعبوات الناسفة واحدة من أبرز أدوات القتل التي استخدمت في أعمال الإبادة الجماعية هذا العام، في ارتفاع واضح عن الأعوام السابقة. وجاءت هذه التفجيرات المرتبة الثانية بعد قوات النظام في قائمة مرتكبي المجازر هذا العام، حيث تسببت بـ 20% من هذه المجازر.

وتركّزت هذه التفجيرات في مناطق سيطرة الفصائل المسلحة، إذ وقع أكثر من 80% منها في هذه المناطق، فيما وقع معظم الباقي في مناطق السيطرة الكردية شرق وشمال شرق سورية.

ووقعت معظم أعمال التفجير في مناطق حيوية لسكان المناطق المستهدفة، حيث استهدفت إما الأسواق المكتظة، أو المناطق القريبة من المؤسسات الحيوية، كالمشافي والمساجد. بما يظهر رغبة المنفذين في إيقاع أكبر عدد من الضحايا.

ووثّقت اللجنة مقتل 337 شخصاً في أعمال الاغتيال خلال هذا العام، وهو أعلى معدّل لضحايا الاغتيالات منذ عام 2011. وتسجّل كل أعمال الاغتيال ضد مجهول، نظراً لضعف البنية الأمنية في المناطق التي تقع فيها الاغتيالات.

وشهد عام 2019 استمراراً في جرائم استهداف الأسواق، والتي تُظهر رغبة المستهدفين في إيقاع أكبر ضرر ممكن بالمدنيين والحياة المدنية في المناطق المدنية، وهو ما يمثل جريمة حرب متكاملة الأركان.

ووثّقت اللجنة في عام 2019 استهداف (40) سوقاً تجارياً، كانت كلها في محافظتي إدلب وحلب، ما عدا واحد في محافظة الرقة.

وكشف التقرير عن استمرار أعمال استهداف القطاعين الطبي والإسعافي في سورية. وقد وثّقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان في هذا العام استهداف (73) مشفى ومركزاً صحياً، مقارنة مع استهداف (57) مشفى ومركزاً صحياً خلال عام 2018.

كما وثّقت اللجنة استهداف (14) مركزاً للدفاع المدني، ومقتل (16) عنصراً من عناصر الدفاع المدني وإصابة نحو (37) عنصراً آخر. كما وثّقت استهداف (48) سيارة إسعاف وآلية إنقاذ.

واستمرّت أعمال استهداف الإعلاميين في سورية للعام التاسع على التوالي. ووثّقت اللجنة مقتل (8) صحفيين ونشطاء إعلاميين خلال عام 2019، وإلى جانب أعمال القتل، وثّقت اللجنة إصابة (26) صحفياً وناشطاً إعلامياً خلال هذا العام، معظمهم جراء القصف العشوائي، أو نتيجة للقصف وإطلاق النار أثناء تغطية الاشتباكات.

استمر قطاع التعليم في سورية في تحمّل أعباء الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت على مدار السنوات الثمانية الماضية. وقد وثّقت تعرّض (177) مدرسة للاستهداف في عام 2019، في ارتفاع كبير لأعمال الاستهداف مقارنة مع عام 2018، والذي وثّقت فيه اللجنة استهداف (64) مدرسة فقط.

وشهد عام 2019 ارتفاعاً كبيراً في عدد المساجد المستهدفة مقارنة بعام 2018، حيث وثّقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان استهداف (162) مسجداً في عام 2019، مقارنة مع (61) مسجداً في عام 2018.  وجاء هذا الارتفاع على الرغم من انخفاض حدة ونطاق الأعمال القتالية عموماً هذا العام.

وتركّزت أعمال استهداف المساجد في محافظة إدلب، حيث وقع فيها ما نسبته 90% من أعمال الاستهداف الموثقة هذا العام. وكانت قوات النظام والقوات الروسية مسؤولة عن أكثر من 77% من أعمال الاستهداف، والتي وقعت في معظمها نتيجة للقصف العشوائي الذي يستهدف المدن الخارجة عن سيطرة النظام في الشمال السوري.

وانخفض معدّل الاعتقالات التي تقوم بها أجهزة النظام وبقية الفاعلين في سورية خلال عام 2019 مقارنة بالأعوام السابقة، إلا أن ملف المعتقلين والمختفين قسرياً من السنوات السابقة لم يشهد أي تحسّن.

واستمر خلال هذا العام تسجيل حالات الموت تحت التعذيب في سجون النظام السوري، والتي يعود معظمها لمعتقلين من الأعوام الثمانية الماضية، حيث فقدت آثار هؤلاء الأشخاص في الفترة من 2011-2014، ويقوم النظام بإعلام ذويهم بوفاتهم في سنوات سابقة.  وقدّ وثّقت اللجنة مقتل 261 شخصاً تحت التعذيب خلال عام 2019، وتعود وفاة معظمهم إلى سنوات سابقة.

واصلت مأساة اللجوء السوري تربعها على رأس قائمة أزمات اللجوء حول العالم، حيث بقي اللاجئون السوريون في عام 2019 المجموعة الأكبر عدداً بين كل اللاجئين حول العالم.

وقالت اللجنة في تقريرها إن السوريين في لبنان يواجهون أسوأ الأوضاع مقارنة مع بقية اللاجئين السوريين في دول الجوار وحول العالم، وأنهم يتعرّضون لانتهاكات متزايدة من طرف الدولة والمجموعات شبه الحكومية والأهلية، بما في ذلك ارتفاع استخدام لغة الكراهية ضد اللاجئين من قبل سياسيين ووسائل إعلام لبنانية.

وشهدت معظم مخيمات النازحين في سورية -حسب التقرير- ظروفاً صعبة خلال هذا العام، حيث تفتقر معظم هذه المخيمات للعناية المباشرة من قبل المنظمات الدولية التي تملك الإمكانيات الملائمة لإقامة مخيمات مناسبة، وبالتالي فإنّ النازحين المقيمين في هذه المخيمات يُعانون بشكل سنوي من الحر الشديد أثناء فصل الصيف، وما يتبعه من غبار وأمراض، ويواجهون ظروفاً معيشية صعبة في فصل الشتاء، سواء من حيث البرد الشديد وما يرافقه من أمراض، أو من حيث السيول التي تغمر المخيمات في كل عام، أو حتى الثلوج عند نزولها.

وإضافة إلى ما سبق، واجه مخيم الهول للنازحين في ريف محافظة الحسكة الشرقي ظروفاً معيشية خاصة، حيث تفرض قوات سوريا الديمقراطية الحصار على المخيم، وتمنع النازحين فيه من الخروج منه، رغم أن كثيراً من قاطنيه أصبح بإمكانهم العودة إلى بيوتهم بعد انتهاء سيطرة داعش على المناطق الشرقية.

ويذكر أن اللجنة السورية لحقوق الإنسان هي منظمة مستقلة، تأسست عام 1997، ومقرها في لندن، وهي أول منظمة حقوقية سورية. وتصدر اللجنة تقريراً سنوياً عن حالة حقوق الإنسان في سورية بشكل دوري منذ عام 2001.

لقراءة التقرير كاملاً

=============================

عشرات الضحايا حصيلة 3 مجازر لـ”النظام” في إدلب أمس

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 12-كانون ثاني-2020

عاشت محافظة إدلب، أمس السبت، يوماً دامياً بعد ارتكاب طائرات حربية تابعة لـ نظام الأسد ثلاث مجازر في مدينة إدلب وريفها، راح ضحيتها عشرات المدنيين جلّهم أطفال، وذلك قبل ساعات مِن دخول الهدنة التركية الروسية حيّز التنفيذ في المحافظة.

وقال الدفاع المدني على صفحته في “فيسبوك” إن طائرات “النظام” الحربية ارتكبت ثلاث مجازر في محافظة إدلب، أمس السبت، راح ضحيتها 20 مدنياً، و97 مصاباً جلّهم أطفال ونساء.

وذكر الدفاع المدني حصيلة الضحايا في المناطق المُستهدفة، حيث قضى ثمانية مدنيين بينهم طفل وامرأتان وجرح 39 آخرون بينهم 10 أطفال و9 نساء، بمجزرة مروّعة لـ”النظام” في مدينة إدلب، التي يستهدفها لأول مرّة منذ أشهر.

كذلك، ارتكبت طائرات “النظام” الحربية مجزرة في سوق شعبي بمدينة بنش القريبة مِن مركز إدلب المدينة، راح ضحيتها سبعة مدنيين (ثلاثة أطفال وأربع نساء)، كما أصيب 25 مدنياً بينهم 13 طفلاً وسيدتان.

أما في بلدة النيرب، فقد ارتكبت طائرات “النظام” مجزرة ثالثة راح ضحيتها خمسة مدنيين بينهم طفل وسيدتان، وأصيب 12 آخرين بينهم أربعة أطفال وأربع نساء، بغارات استهدفت الأحياء السكنية في البلدة.

وأضاف الدفاع المدني، أن غارات أخرى لـ طائرات “النظام” على بلدات وقرى ريف إدلب، أدّت إلى إصابة 4 أطفال و3 نساء في بلدة سرمين، وإصابة 6 مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة في بلدة معردبسة، وأربعة مدنيين في قرية كدورة في جبل الزاوية، إضافةً لـ مدني في بلدة خان السبل، ومدني في بلدة كفربطيخ، كما أصيب رجل وامرأة في بلدة سرجة.

ووثّقت فرق الدفاع المدني، استهداف 24 منطقة في محافظة إدلب بـ 55 غارة جوية شنتها طائرات “النظام” الحربية، إضافةً لـ إلقاء مروحيات “النظام”  39 برميلاً متفجراً، تزامنت مع قصفٍ بـ 80 قذيفة مدفعية و18 صاروخاً يحمل قنابل “عنقودية”.

ويأتي ذلك قبل يوم واحد مِن بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، الذي أعلنت عنه وزارة الدفاع التركية، كما أعلنت روسيا أيضاً عن فتح ثلاثة معابر في ريفي إدلب وحلب، للراغبين بالخروج إلى مناطق سيطرة نظام الأسد.

=============================

مجزرة في ريف حلب الجنوبي

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 11-كانون ثاني-2020

ذكرت مصادر أهلية في “جبل الحص” بريف حلب الجنوبي أن الميليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني ارتكبت مجزرة راح ضحيتها ستة مدنيين قضوا ذبحاً بالسكاكين.

وذكرت المصادر أن عناصر يتبعون للحرس الثوري الإيراني داهموا قرى “عبيسان ومخلف والخفية” وسرقوا قطعان من المواشي، واعتقلوا ستة من أهالي القرى المذكورة واقتادوهم إلى جهة مجهولة. لكن أهالي قرية “الخفية” الواقعة في “جبل الحص” عثروا على جثث الأشخاص الستة صباح الخميس 9/1/2020 وعليها آثار التعذيب وقد فصل رأس بعضها عن جسده.

ومن الجدير بالذكر أن المنطقة يسيطر عليها الميليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري.

والضحايا الذين قضوا في هذه المجزرة

* حميد الجنيد

* حسين المحمود

* محمد المحمود

* حمود الجربان

* موسى العيسى

* الشيخ موسى

اللجنة السورية لحقوق الإنسان تدين هذه المجزرة المنكرة وتحمل فاعليها آمرين ومنفذين مسؤولية ما تقترف أيديهم من جرائم ضد الإنسانية.

==================================

مجزرة مروعة في أريحا بريف إدلب

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 6-كانون ثاني-2020

ارتكب النظام السوري مجزرة مروعة  يوم أمس الأحد ذهب ضحيتها حتى الآن 15 مدنياً بينهم 3 أطفال إثر القصف الصاروخي الذي تعرضت له روضة أطفال ومسجد وأحياء سكنية بمدينة أريحا السورية ومواقع في قرية برنه وأطراف  مدينة سراقب، بينما تجاوز عدد المصابين 47 مدنياً بعضهم في حالة خطرة.

==================================

روسيا تسعى لتجويع الشمال السوري وفرض حصار عليه

اللجنة السورية لحقوق الإنسان 10-كانون ثاني-2020

استخدمت روسيا مدعومة من الصين الفيتو (حق النقض) في 20 كانون الأول / ديسمبر المنصرم ضد مشروع قرار يدعو لتمديد مساعدات الأمم المتحدة عبر نقاط حدودية إلى 4 ملايين سوري لمدة عام في تحد صارخ لكل أعضاء مجلس الأمن ولمناشدات الأعضاء غير الدائمين ولانتقادات الأعضاء الدائمين.

ومن المعلوم أن آلية السماح المقرة من الأمم المتحدة بإيصال المساعدات عبر نقاط لا يسيطر عليها النظام السوري تنتهي اليوم العاشر من شهر كانون الثاني / يناير 2020. والنقاط الأربعة المقرة سابقاً اثنتان عبر تركيا وواحدة عبر العراق وواحدة عبر الأردن.

وهذا الفيتو الروسي الرابع عشر الذي تمارسه روسيا تأييداً للنظام السوري منذ عام 2011  ضد الانتفاضة الشعبية السورية التي طالبت بالحرية والعدالة ورحيل نظام الأسد.  

وتسعى روسيا التي شاركت في الحرب ضد الشعب السوري وتسببت في قتل مئات الآلاف وتشريد الملايين وتدمير البنية التحتية والفوقية السورية إلى منع وصول المساعدات الإنسانية للمشردين في الشمال السوري وحصار المناطق التي لا تزال خارج سيطرة نظام الأسد وتجويعها لإرغامها على الاستسلام .

ومن الجدير بالذكر أن النظام السوري مدعوماً بروسيا والميليشيات التي جلبتها إيران قامت بحصار الكثير من المناطق السورية وجوعتها ودمرتها حتى أرغمتها على الاستسلام

اللجنة السورية لحقوق الإنسان تذكر أن مسؤولية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في مد المشردين في شمال سورية بالمساعدات الإنسانية يجب أن لا يعيقها الفيتو الروسي المتحيز والذي شارك بكثافة في إزهاق أرواح السوريين 

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

10/1/2020

==================================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ