العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 05-02-2017


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 3-2-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 4-شباط-2017

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (13) شخصاً يوم الجمعة 3-2-2017، بينهم (4) أطفال.

في محافظة حلب قضى (5) أشخاص بينهم (3) في انفجار عبوة ناسفة في حي ميسلون و(1) برصاص طائش و(1) برصاص تنظيم داعش إثر محاولته الحروج من مدينة الباب.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (3) أشخاص منهم (2) جراءالقصف على مدينة دوما و(1) في الاشتباكات مع قوات النظام .

أما في العاصمة دمشق فقضى (3) أشخاص منهم (2) جراء القصف على حي القابون و (1) وهو طفل حديث الولادة قضى جراء عدم وجود حضانات للأطفال الخدج بسبب الحصار على حي جوبر.

وقضى في محافظة ديرالزور (1) جراء القصف على مدينة الميادين.  كما قضى (1) في محافظة حمص جراء القصف على بلدة عقرب.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- علا صمود/ ريف دمشق – دوما / جراء القصف على المدينة

2- ماجد الترك / ريف دمشق – دوما / جراء القصف على المدينة

3-  عماد محيي الدين / ريف دمشق – دوما /  جراء الاشتباكات مع قوات النظام

4- عمار جوعانة / دمشق – القابون /  متأثرا بجراحه جراء الغارات الجوية التي استهدفت الحي بتاريخ 2-2-2017

5-الطفل نجم الدين صوان / دمشق – جوبر / بعد ثلاثة أيام من ولادته نتيجة انعدام أجهزة الحضانات للأطفال الرضع بسبب الحصار على الحي

6- الطفل أنس أحمد قصير الذيل / حلب – ميسلون / في انفجار عبوة ناسفة

7- الطفل أسعد الدين بيبرس/ حلب – ميسلون / في انفجار عبوة ناسفة

8- الطفل محمد نور حنان/ حلب – ميسلون / في انفجار عبوة ناسفة

9- ياسين ديبو / ريف حلب – تل رفعت / برصاص طائش

10- باسل عبدالرحمن الجول / ريف حلب – الباب / برصاص تنظيم داعش إثر محاولته الخروج من المدينة

=========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 2-2-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 3-شباط-2017

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (23) شخصاً يوم الخميس 2-2-2017، بينهم طفل.

في محافظة درعا قضى (12) شخصاً منهم (11) في الاشتباكات مع تنظيم داعش في حوض اليرموك، و(1) متأثراً بجراحه جراء انفجار عبوة ناسفة.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (5) أشخاص منهم (2) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) جراء القصف( و(1) برصاص قناص النظام و(1) وهو طفل أصيب بالتهاب قصبات حاد ولم يسمح له الخروج من مدينة دوما للعلاج.

أما في محافظة حلب فقضى (4) أشخاص منهم (2) في الاشتباكات مع تنظيم داعش في محيط مدينة الباب و(1) برصاص قناص تنظيم داعش و(1) في انفجار لغم زرعه التنظيم في محيط مدينة الباب.

وقضى في محافظة حمص (1) متأثراً بجراحه جراء قصف سابق. كما قضى (1) جراء القصف على حي القابون في العاصمة دمشق.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمد جمعة البرهو / ريف حلب – الباب / جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم  داعش في منطقة السفلانية بريف الباب.

2- وليد خالد السمعو العمورة / ريف حلب- بزاعة / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

3-صالح الحسين الحاج عمر /ريف حلب – بزاعة/  برصاص تنظيم داعش خلال محاولته الخروج من مدينة الباب

4- عباس ناصر النور/ حمص – تيرمعلة /  متأثراَ بإصابته جرء غارات الطيران الحربي على مدينة الرستن

5-  حمدي الكردي / دمشق – القابون/ جراء الغارات الجوية التي استهدفت الحي.

6- خالد كشكة / ريف دمشق – عربين / جراء الغارات الجوية التي استهدفت حي القابون.

7- عبد الحليم هواري / ريف دمشق / جراء الاشتباكات مع قوات النظام.

8- محمد عبد العزيز أفندر/ ريف دمشق – بقين /  جراء إصابته برصاصة قناص

9- بوسف درويش / ريف دمشق – العبادة /  جراء الاشتباكات مع قوات النظام

10-  الطفل غسان عيبور 6 شهور/ ريف دمشق – دوما/  بسبب إلتهاب قصبات حاد وعدم سماح قوات النظام للمرضى بالخروج من الغوطة المحاصرة للعلاج).

11- ابراهيم الطعاني / درعا – سحم / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

12- فارس الميري / درعا –  / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

13- محمد شتيوي الجسر / درعا – جلين  / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

14- عبدالآله ابراهيم الجيزاوي / درعا – جلين / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

15- محمود مهدي الشمالي  / درعا – طفس / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

16- مصطفى الحريري  / درعا – حيط  / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

17- محمد بكار  / درعا – حيط / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

18- علاء الحمدان  / درعا – كويا / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

19- محمد سالم الغثيان / درعا – كويا  / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

20- محمود طحمير / درعا – حيط  / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

21- محمد علي الطعاني(السيس) / درعا – سحم / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

22-مهند هلال الخشارفة /درعا – نوى/ متأثرا بجراحه  بعد اصابته بانفجار عبوة ناسفة من قبل قوات النظام بالقرب من بلدة كفر ناسج

=========================

مجزرة حماة: مجازر الإبادة لا تسقط بالتقادم

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 2-شباط-2017

Hama

في 2/2/1982 كانت مدينة حماة على موعد مع المجزرة الأكبر في عهد الأسد الأب، حيث بدأت قوات من الجيش السوري، وعلى رأسها سرايا الدفاع التي كان يرأسها رفعت الأسد، شقيق الرئيس السابق حافظ الأسد، تطويق المدينة وقصفها، قبل أن تقوم باقتحامها، وارتكاب مجازر في معظم الأحياء، بالإضافة إلى اعتقال أعداد كبيرة من السكان.

وشهدت المجزرة تعتيماً إعلامياً كاملاً آنذاك، نتيجة قطع الاتصالات عن المدينة بالكامل، وعدم السماح بالدخول والخروج من المدينة، وبالتالي فلم تصل من أخبار المجزرة وصورها إلا القليل.

وبالإضافة إلى التعتيم الإعلامي الذي فُرض أثناء المجزرة، لم تتمكن المنظمات الدولية والمحلية من جمع أسماء الضحايا وتوثيق الانتهاكات، حيث أنّ السنوات التي تلت المجزرة، كانت الأشد قسوة في تاريخ سورية.

لقد مثّلت مجزرة حماه ذروة حالة القمع في سنوات الدم التي امتدّت منذ أواخر السبعينيات، وحتى وفاته عام 2000، في نموذج تمثّله ابنه من بعده في تعامله مع الحراك الشعبي الذي بدأ في مارس/آذار 2011، والمستمر حتى الآن.

كما ساعدت مجزرة حماة على التأسيس الكامل لدولة الرعب، القائمة على البطش بالسوريين، معارضيين وغير معارضين، كباراً أو أطفالاً، نساء أو رجالاً. وأعيد إحياء نهج حماة في عام 2011 عندما تمّ استدعاء من بقي حيّاً ممن قادوا حملات القمع في سنوات الدم، وتم تنفيذ النهج بشراسة منذ ذلك الحين، لتتحول سورية بأكملها إلى “حماة 1982”!

لقد ساعد المجتمع الدولي الجناة في مجزرة حماه على الإفلات من العدالة كل هذه السنوات، بل وقدّم لهم الحماية، وسمح لهم بالإقامة والتنقل بحرية في أوربا.

إن جريمة مجزرة حماه، مثلها مثل بقية المجازر والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان، لا يُمكن أن تسقط بالتقادم، ولا يمكن للجناة أن يفلتوا من العقاب. وعلى المجتمع الدولي أن يعمل بشكل حثيث على ترسيخ منظومة حقوق الإنسان في سورية، لما في ذلك من أثر على المنطقة برمتها، بدلاً من تركيز الجهد على كيفية إيجاد مخارج آمنة للجناة، ومنع تقديمهم للعدالة.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان

2/2/2017

=========================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 1-2-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 2-شباط-2017

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (7) أشخاص يوم الأربعاء 2-2-2017، بينهم:

طفلان وسيدة و(1) تحت التعذيب.

في محافظة الرقة قضى (4) أشخاص إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش بسيارتهم عند محاولة الخروج من قرية هداج في ريف المحافظة.

وفي محافظة حلب قضى (2) أحدهما تم اغتياله على يد مجهولين والآخر قضى تحت التعذيب في سجون النظام.

أما في محافظة درعا فقضى (1) اغتيالاً على يد مجهولين في بلدة دارة عزة في ريف محافظة حلب.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسكاء الضحايا التالية:

1- سليمان عيسى الترن/ الرقة / في انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش

2-  زوجة اسماعيل عيسى الترن/ الرقة / في انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش

3- إبنا إسماعيل الترن / الرقة / في انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش

4- أحمد عبد الله عمارة / حلب – مخيم النيرب/  تحت التعذيب في سجون النظام بعد اعتقال دام 3 أعوام

5- توفيق أحمد الفروان / درعا – إنخل / تم اغتياله على يد مجهولين في بلدة دارة عزة.

============================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 31-1-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 1-شباط-2017

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (56) شخصاً يوم الثلاثاء 31-1-2017، بينهم:

(3) أطفال و (3) سيدات.

في محافظة درعا قضى (17) شخصاً منهم (11) في الاشتباكات مع قوات النظام، و(4) في انفجار عبوة ناسفة، و(1) متأثراً بجراحه جراء القصف، و(1) وجد مقتولاً بعد اختطافه قبل 3 أشهر.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (13) في الاشتباكات مع قوات النظام، و(3) جراء قصف سابق على بلدات وادي بردى.

أما في محافظة حلب فقضى (15) شخصاً منهم (8) جراء القصف على بلدات تادف والبريج ومدينة الباب في ريف المحافظة، و(7) في انفجار ألغام من مخلفات تنظيم داعش بالقرب من مدينة الباب.

وقضى (6) أشخاص إعداماً على يد تنظيم داعش بتهمة الردة في قرية أبو صخرة في ريف محافظة الرقة. كما قضى (2) جراء القصف أحدهما في محافظة ديرالزور والآخر في محافظة حمص.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1-  صبحي خالد / ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

2- وليد الفلاح/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

3- حسين شرف/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

4-محمد أبو تركي/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

5- عبد العزيز موسى/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

6- أحمد محمد خالد/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

7- محمد عرسالي/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

8- عمر خالد/ ريف دمشق – هريرة / في الاشتباكات مع قوات النظام

9- الطفل وسيم عبد القادر 9 سنوات / ريف دمشق – وادي بردى / جراء القصف على وادي بردى

10-  الطفل عبد الغفور خالد 9 سنوات/ ريف دمشق – وادي بردى / جراء القصف على وادي بردى

11-  زوجة حسن الفلاح/ ريف دمشق – وادي بردى / جراء القصف على وادي بردى

12- عدنان الحمورية / ريف دمشق – عربين / في الاشتباكات مع قوات النظام

13- عمر الزغلول/ ريف دمشق – عربين / في الاشتباكات مع قوات النظام

14- المجاهد خليل النن/ ريف دمشق – عربين / في الاشتباكات مع قوات النظام

15- باسل هاشم / ريف دمشق – دوما / في الاشتباكات مع قوات النظام

16- أسامة موسى / دمشق – الميدان /  جراء الاشتباكات في وادي بردى قبل أيام.

17- إبراهيم زكريا المصري / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

18- محمد عبد المنعم الزوكاني/ درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

19- محمود دعيجة ابو اليل / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

20- زاهر عبدو القصيباوي / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

21- هيثم علي السخني / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

22- عدنان محمد الحريري / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

23- رسمي جمال العمر/ درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

24- عبدالعزيز أحمد الناصيف/ درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

25- معتز نادر غزالة / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

26- أحمد ضامن السعدي / درعا – نمر / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

27- أيوب الحسين / درعا – المعلقة / في الاشتباكات مع تنظيم داعش

28- عبدالله خالد اليوسف / درعا- كريم الشمالي / في انفجار عبوة ناسفة

29-راتب حسان الليلة / درعا- كريم الشمالي / في انفجار عبوة ناسفة

30- عيد محمد الحنيف / درعا- كريم الشمالي / في انفجار عبوة ناسفة

31- طارق منذر الحشيش/ درعا – العجمي / وجد مقتولاً في منطقة اللجاة بعد اختطافه منذ  3 شهور على طريق صيدا من قبل مجهولين.

32- بهاء أحمد أبازيد/ درعا – درعا البلد/ متأثر بجراحه في احد المشافي في الأردن بعد قصف لقوات النظام على مدينة درعا البلد في وقت سابق

33- ابراهيم الكنج / الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

34- حمد الكنج / الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

35- سلامة الحسين/ الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

36- احمد الحسين/ الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

37- ابراهيم الحسين/ الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

38- ابراهيم الخلف/ الرقة / تم إعدامه على يد تنظيم داعش في قرية أبو صخرة

39- سلامة الخيري / ديرالزور- بلدة صبيخان / جراء القصف على مفرزة النفط .

40-  عبد الكريم محمد الحسن الحزوري / ريف حلب – تادف / جراء القصف على بلدة تادف..

41- صبيحة الحمدو الصالح  / ريف حلب- مدينة الباب / جراء القصف على مدينة الباب.

42- يسرى خالد حمدان / حمص – الرستن / جراء القصف على المدينة

============================

التقرير اليومي عن انتهاكات حقوق الإنسان في سورية ليوم 30-1-2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 31-كانون ثاني-2017

بلغ مجموع الضحايا في سوريا (19) شخصاً يوم الإثنين 30-1-2017، بينهم:

(8) أطفال و(4) سيدات و(1) تحت التعذيب.

في محافظة حلب قضى (8) أشخاص بينهم (7) جراء القصف الحربي على بلدة كفرجوم في ريف المحافظة و(1) جراء القصف التركي على مدينة الباب.

وفي محافظة ريف دمشق قضى (3) أشخاص منهم (1) في الاشتباكات مع قوات النظام و(1) برصاص قناص و(1) تحت التعذيب في أحد سجون النظام.

أما في محافظة ديرالزور فقضى (3) أشخاص جراء القصف على بلدة الخريطة في ريف المحافظة وعلى مدينة الرقة.

وقضى في محافظة درعا (2) في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من بلدة خراب الشحم. كما قضى (1) جراء القصف على بلدة الغنطو في محافظة حمص.

وتم توثيق (2) قضيا في محافظة إدلب أحدهما جراء القصف على حي الناعورة في مدينة إدلب  والآخر في انفجار لغم أرضي في مدينة حلب.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية :

1- عمر فارس الحميري / ديرالزور/ جراء القصف على مدينة الرقة.

2- حليمة كنعان / حمص – الغنطو / جراء القصف على البلدة .

3- ياسر المويل / ريف دمشق – الزبداني / جراء قنصه من حاجز العسلي في بلدة بقين المحاصرة.

4-  معتصم نور الدين / ريف دمشق – زاكية / في الاشتباكات في وادي بردى قبل أيام.

5- هشام رشيد الأجوة / ريف دمشق – دوما / تحت التعذيب في سجون قوات النظام

6- علي حسين الحريري / درعا –  المتاعية / في انفجار عبوة ناسفة في خراب الشحم

7- رنا خالد إسماعيل النصرالله / درعا –  المتاعية / في انفجار عبوة ناسفة في خراب الشحم.

8- مصطفى كيالي / إدلب – معرة مصرين /  في انفجار لغم أرضي بالأحياء الشرقية لمدينة  حلب

============================

اللجنة توثق 35 مجزرة في شهر كانون الثاني/يناير

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 1-شباط-2017

Mass1017

وثّقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان ارتكاب 35 مجزرة في سورية خلال شهر كانون الثاني/يناير المنصرم.

قامت قوات النظام والطيران الروسي بارتكاب 14 مجزرة منها، فيما ارتكب التحالف الدولي 10 مجازر، وتنظيم داعش 3 مجازر، وقوات درع الفرات 4 مجازر، ولم تُعرف الجهات المتسببة بأربعة مجازر أخرى.

جاءت حلب في مقدمة المحافظات في عدد المجازر، حيث شهدت 14 مجزرة، تلتها دير الزور بواقع 8 مجازر، ثم إدلب بـ 5 مجازر، وحمص بـ3 مجازر، ومجزرتان في كل من ريف دمشق والرقة، ومجزرة واحدة في حماة.


============================

اللجنة توثّق مقتل 900 شخصاً في شهر ك2/يناير 2017

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 1-شباط-2017

012017

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان مقتل (900) شخصاً خلال شهر كانون الثاني/ يناير 2017، من بينهم (148) طفلاً و(88) سيدة، و(8) تحت التعذيب.

وبحسب توثيق اللجنة السورية فقد تسبب قصف التحالف الدولي بمقتل (62) شخصاً، فيما تسبب القصف التركي بمقتل (85) شخصاً، والقصف الروسي بمقتل (24) شخصاً.

ووثقت اللجنة مقتل (172) على يد تنظيم داعش سواء بالاشتباكات مع التنظيم أو بالألغام التي زرعها التنظيم أو جراء الإعدامات التي قام بتنفيذها، و(34) جراء الألغام الأرضية، و(5) جراء الاشتباكات بين الفصائل و(3) جراء نقص المواد الغذائية والدوائية الناجمة عن الحصار على الغوطة الشرقية.

ورغم الهدنة وقرار وقف إطلاق النار مازالت محافظة حلب في صدارة باقي المحافظات من حيث أعداد الضحايا حيث بلغ عدد الضحايا فيها (314) شخصاً، فيما بلغ في محافظة ريف دمشق (172) شخصا،ً وفي محافظة دير الزور (148) شخصاً، وفي محافظة إدلب (78) شخصاً، وفي محافظة الرقة (49) شخصاً، وفي محافظة حمص (39) شخصاً، وفي محافظة حماة (20) شخصاً، و(10) أشخاص في كل من محافظتي الحسكة واللاذقية، و(7) أشخاص في العاصمة دمشق.

============================

وصول أول دفعة من مهجّري وادي بردى

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 30-كانون ثاني-2017

بعض المبعدين يؤدّون الصلاة في وادي بردى قبل ركوبهم الحافلات التي ستقلهم

بعض المبعدين يؤدّون الصلاة في وادي بردى قبل ركوبهم الحافلات التي ستقلهم

وصلت إلى إدلب أول دفعة من مبعدي وادي بردى في ريف دمشق، بعد التوصل يوم أمس الأحد إلى اتفاق بين النظام السوري وميليشيات حزب الله اللبنانية مع مقاتلي المعارضة في البلدة. كما خرجت من منطقة وادي بردى هذا الصباح آخر دفعة من المبعدين في طريقها إلى إدلب..

وجاء هذا الاتفاق بعد ساعات من سيطرة قوات النظام على قرية عين الفيجة الواقعة في منطقة الوادي.

وينصّ الاتفاق على قائمة من 1200 مقاتل ينبغي عليهم تسليم أنفسهم لقوات النظام أو المغادرة إلى إدلب. ويسمح الاتفاق للمقاتلين بالخروج مع أسلحتهم الخفيفة.

وبحسب المهجّرين، فإنّ الهلال الأحمر لم يقم بتقديم الطعام والشراب والدواء للمهجّرين قبل وأثناء رحلتهم، كما كان ينصّ الاتفاق، واكتفى بمراقبة تنفيذه.

وبلغ عدد الذين غادروا حتى فجر الإثنين 2100 شخص، على متن 45 حافلة، إضافة إلى 70 جريحاً على متن سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر.

وكان حاجز لميليشيا حزب الله اللبنانية قد القافلة التي وصلت اليوم لحوالي عشر ساعات عند حاجز الفرقة الرابعة بمحيط بلدة دير مقرن.

============================

الثلوج تحاصر اللاجئين في عرسال

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 29-كانون ثاني-2017

Ersal1

يعاني اللاجئون السوريون في لبنان من أوضاع معيشية صعبة نتيجة لتأثر خيامهم بالموجة الثلجية التي تضرب سورية والدول المحيطة بها.

وقد وصلت سماكة الثلوج في مدينة عرسال اللبنانية 70 سم. ويعيش في المدينة ومحيطها حوالي 70 ألف لاجئ سوري في مخيمات غير رسمية، حيث لا تسمح السلطات اللبنانية بتنظيم إقامة اللاجئين، بما يمنع المنظمات الدولية من الوصول إليهم بشكل مناسب.

Ersal

========================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ