العلم السوري

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 10-06-2018


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 9-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 10-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (3) أشخاص يوم السبت 9-6-2018، بينهم طفلان.

في محافظة حلب قضى (2) جراء سقوط قذيفة على منزلهم في بلدة القصر في ريف المحافظة الغربي. كما قضى (1) في محافظة إدلب برصاص حرس الحدود التركي” الجندرمة” عند محاولته التسلل إلى الأراضي التركية.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- الطفل عبد الله عبد الرحمن/ ريف حلب / جراء سقوط قذيفة على منزله في بلدة  القصر

2- الطفل خالد عبد الرحمن / ريف حلب / جراء سقوط قذيفة على منزله في بلدة  القصر

3- ياسين محمد الرجب / إدلب –  قرية كنيسة بني عز / برصاص الجندرمة التركية، على الحدود السورية التركية.

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 8-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 9-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (33) شخصاً يوم الجمعة 8-6-2018، بينهم: (8) أطفال و (7) سيدات.

في محافظة إدلب قضى (31) شخصاً تم استخراجهم من تحت الأنقاض جراء قصف الطيران الروسي الذي استهدف بلدة زردنا يوم الخميس 7-6-2018

وقضى في محافظة الحسكة (1) برصاص الميليشيا الكردية أثناء محاولة اعتقاله. كما قضى (1) في محافظة حماة جراء انفجار لغم أرضي أثناء محاولة تفكيكه في قلعة المضيق.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- محمد محمود حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

2- الطفل أحمد حسين حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

3- محسن أحمد حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

4- عامر جمعة حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

5- سناء عزيز يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

6- عبد الحي فايز يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

7- ابراهيم محمد يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

8- عبد الوهاب لوكي (أبوطه) / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

9- مراد لوكي / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

10- أماني سوسي / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

11-  طفلة (بنت أماني سوسي) / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

12- خالد صوفان / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

13- الطفل (ابن عبد الله أحمد يسوف) / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

14- محمد صالح أمين / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

15- أمينة زوجة الشيخ محمد حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

16- محمد طه لوكي / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

17- حسان أحمد المحمود / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

18- عماد الحمود / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

19- فوزة محمد السلامات / حلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا في إدلب.

20- أبو حسن الحاضر / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

21- زوجة أبو حسن الحاضر / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

22- صبرية يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

23- عبد الله أحمد يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

24- الطفل ابن عبدالله يسوف / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

25- الدكتور عيد حمروش / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

26- أحمد ابراهيم أمون / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

27- محمد خالد أخرس / إدلب / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا

28- مشعل الداوود / الحسكة / برصاص الميليشيا الكردية ال (واي بي دي) اثناء محاولة اعتقاله.

29-  أيهم بشار رموض / حماة / أثناء محاولته تفكيك لغم أرضي في قلعة المضيق.

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 7-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 8-حزيران-2018

  34789240_2037973119788289_5648271586428452864_n
مجزرة زردنا في محافظة إدلب 7-6-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (28) شخصاً يوم الخميس 7-6-2018، بينهم: (3) أطفال و(3) سيدات، و(2) تحت التعذيب.

في محافظة إدلب قضى (21) شخصاً بينهم (19) جراء القصف الروسي على بلدة زردنا، و(2) تم اغتيالهما على يد مجهولين على طريق سرمين_النيرب.

وفي محافظة ديرالزور قضى (4) أشخاص بينهما (2) تحت التعذيب أحدهما في سجون النظام والآخر في سجون قسد. وقضى (1) بنوبة قلبية بسبب نقص الرعاية الصحية والإهمال في أحد سجون قسد، و(1) تم إطلاق النار عليه من مجهولين في بلدة ذيبان.

وقضى في محافظة اللاذقية (3) أشخاص جراء قصف مدفعي استهدف جبل التركمان. كما قضى (1) اغتيالأ على يد مجهولين في مدينة عفرين في محافظة حلب.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- احمد خالد عثمان / إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

2- احمد حسن يسوف/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

3- رحاب حمروش زوجة عبد المنعم كدع/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

4- محمد صبوح/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

5- محمد ديب حمروش/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

6- ديمة لوكي/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

7- محمد لوكي/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

8- عبدو امون/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

9- ابنة ابو طه لوكي/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

10- زوجة ابو طه لوكي/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

11- مراد لوكي/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

12- ابن خالد صوفان/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

13- حسين ديبو حمروش/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

14- عبد الله عزيز يسوف/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

15- عبد الشيخ/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

16- ابن ابو حسن الحاضر/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

17- حسين احمد امون/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

18- حميد يسوف/ إدلب- زردنا / جراء القصف الروسي على البلدة

19- علي حسن برادعي (دفاع مدني) / إدلب- كللي / جراء القصف الروسي على بلدة زردنا.

20- أحمد مستو” أبو أصلان الكوردي”  أحد مؤسسي الاتحاد السوري “للووشو كونغ فو” والهيئة العامة للرياضة والشباب / ريف حلب  – عفرين /  تم اغتياله  في ناحية “بلبلة” بريف عفرين

21- فهد عماش الحجي النايف  / ديرالزور- صبيخان /  تحت التعذيب في أحد سجون قسد .

22- صبحي حسين خلف الملحم / ديرالزور- البوليل  /تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام بعد اعتقال دام 3 شهور.

23- وائل حمادي الرزج / ديرالزور/ تم  إطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين في بلدة ذيبان

24- الصيدلاني صالح أحمد الياسين / ديرالزور – موحسن / قضى بنوبة قلبية داخل أحد سجون ميليشيا قسد جراء نقص الرعاية الصحية والإهمال

25- عامر محمد قدي / اللاذقية / جراء القصف على جبل التركمان

26- محمد يونس/ اللاذقية / جراء القصف على جبل التركمان

27- احمد يوسف عجيني / إدلب- كورين / جراء قصف مدفعي من قبل قوات النظام على جبل التركمان

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 6-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 7-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (19) أشخاص يوم الأربعاء 6-6-2018، بينهم: (3) أطفال و(1) تحت التعذيب.

في محافظة الحسكة قضى (11) شخصاً بينهم (9) أشخاص جراء قصف طيران التحالف الدولي بلدة الجزاع و(3) جراء قصف الميليشيا الكردية بلدة السايح بالمدفعية.

وفي محافظة إدلب قضى (5) أشخاص، بينهم (3) جراء انفجار صاروخ من مخلفات قصف سابق على تل حلاوة من قبل قوات النظام، و(2) جراء القصف على مدينة أريحا.

وقضى في محافظة حماة (1) نتيجة استهداف قوات النظام المتمركزة في حاجز الحاكورة لسيارته بصاروخ موجه، على طريق الزيارة_القاهرة غرب قرية طنجرة في ريف حماة الغربي. كما قضى (1) جراء قصف التحالف الدولي على قرية الباغوز الفوقاني في محافظة ديرالزور.

كماتم توثيق (1) قضى تحت التعذيب  في محافظة ريف دمشق بعد سنة واحدة من اعتقاله.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- علي عبد الكريم صويلح / ريف حماة /  نتيجة استهداف قوات النظام المتمركزة في حاجز الحاكورة لسيارته بصاروخ موجه، على طريق الزيارة_القاهرة غرب قرية طنجرة في ريف حماة الغربي.

2-إبراهيم محمود قطان/ إدلب- أريحا/ جراء القصف على المدينة.

3-نعسان يوسف عيد/ إدلب- أريحا/ جراء القصف على المدينة

4- تحسين زينو/ دمشق –القابون / تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام.

5- دندل عذال مشرف الدندل/ ديرالزور- البوكمال / جراء قصف طيران التحالف الدولي قرية الباغوز الفوقاني.

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 5-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 6-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (6) أشخاص يوم الثلاثاء 5-6-2018، بينهم: طفل و (1) تحت التعذيب.

في محافظة ديرالزور قضى (5) أشخاص بينهم (4) في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في مدينة موحسن، و(1) نتيجة تلوث المياه ونقص الرعاية الصحية في قرية محيمدة.

وقضى في محافظة الرقة (1) في انفجار لغم من مخلفات تنظيم داعش في مدينة الرقة. كما قضى (1) فمن محافظة درعا تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري بعد 6 سنوات من الإعتقال.

1- صفوان الحمود الأحمد البسية / الرقة / إثر انفجار لغم وسط مدينة الرقة..

2- أحمد غسان الحميد الحساني/ ديرالزور/ نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في مدينة موحسن

3- قاسم غسان الحميد الحساني/ ديرالزور/ نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في مدينة موحسن

4-  عدنان الحميد الناصر الحساني/ ديرالزور/ نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في مدينة موحسن

5- خالد جراد الهجر الدرويش / ديرالزور/ نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في مدينة موحسن .

6-  الطفلة إستبرق نصر الدين عويد الجداع  / ديرالزور-  محيميدة الغربية /  نتيجة تلوث المياه ونقص الرعاية الصحية.

7- محمد أحمد حسن السرحان / درعا – الشيخ مسكين / تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 4-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 5-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (8) أشخاص يوم الإثنين 4-6-2018، بينهم: (2) تحت التعذيب.

في محافظة دير الزور قضى (3) أشخاص جراء قصف لطيران التحالف الدولي استهدف بلدة الباغوز فوقاني في ريف مدينة البوكمال.

وفي محافظة إدلب قضى (3) أشخاص بينهم (2) على يد مجهولين وقد تم العثور على جثمانيهما على طريق البارة بعد فقدانهما على ذات الطريق منذ قرابة الشهرين، بالإضافة إلى (1) قضى تحت التعذيب في أحد سجون قوات النظام بعد اعتقال دام 4 أعوام.

وقضى في محافظة ريف دمشق (1) تحت التعذيب في أحد مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام. كما قضى (1) على يد مجهولين وقد وجد مكبل الأيدي ومقتولاً بالرصاص قرب جسر بلدة صيدا في محافظة درعا.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- أحمد حاج ابراهيم / حماة – طيبة الإمام / وجد جثمانه على طريق البارة بمحافظة إدلب بعد فقدانه لأكثر من شهر ونصف على ذات الطريق

2-  بسام أحمد الحيلاوي / حماة – طيبة الإمام / وجد جثمانه على طريق البارة بمحافظة إدلب بعد فقدانه لأكثر من شهر ونصف على ذات الطريق.

3- رامي اسعد نجم الدندل / ديرالزور/ جراء قصف طيران التحالف الدولي على قرية باغوز فوقاني .

4- نادر جاسم المرضوخ/ ديرالزور/ جراء قصف طيران التحالف الدولي على قرية باغوز فوقاني

5- حسين علي المرضوخ/ ديرالزور/ جراء قصف طيران التحالف الدولي على قرية باغوز فوقاني

4- أنور عبد الجليل قطرون / إدلب- جسر الشغور / تحت التعذيبفي أحد سجون قوات النظام بعد اعتقال دام 4 أعوام.

=========================

التقرير اليومي لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا 3-6-2018

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 4-حزيران-2018

بلغ مجموع الضحايا الذين استطعنا توثيقهم في سوريا (10) أشخاص يوم الأحد 3-6-2018، بينهم: طفلان وسيدة و(1) تحت التعذيب.

في محافظة حلب قضى (5) أشخاص بينهم (2) تم استهداف سيارتهما بصاروخ موجه في منطقة الملاح، و(2) أثناء تفكيكهما ألغاماً زرعتها الميليشيات الكردية في ريف عفرين، و(1) قضى متأثراً بجراحه جراء استهداف مركز الدفاع المدني الذي كان يعمل به منطقة الحاضر في ريف المحافظة.

وقضى في محافظة الحسكة (4) أشخاص جراء قصف التحالف الدولي قرية هداج غربي. كما قضى (1) تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري وهو من محافظة حماة.

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أسماء الضحايا التالية:

1- عبديش العيسى / الحسكة / جراء قصف طيران التحلفا الدولي بلدة هداج غربي

ردسة الردحان / الحسكة / جراء قصف طيران التحلفا الدولي بلدة هداج غربي2-

3-4- طفلا عبديش العيسى / الحسكة / جراء قصف طيران التحلفا الدولي بلدة هداج غربي

5- سعد محمد بلوات ( ناشط إعلامي) / حماة / تحت التعذيب في سجن صيدتيا العسكري.

6- شاهر بخصو / ريف حلب – عندان / جراء استهداف سيارته بصاروخ موجه في منطقة الملاح

7- محمد الصغير/ ريف حلب – عندان / جراء استهداف سيارته بصاروخ موجه في منطقة الملاح.

8- ابراهيم محمد أحمديه ( عنصر في الدفاع المدني )  /ريف حلب/ متأثراً بجراحه في مشافي تركيا جراء استهداف مركز الدفاع المدني في الحضر من قبل مجهولين

=========================

اللجنة توثق (10) مجازر في شهر أيار

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 3-حزيران-2018

May

وثّقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان (10)  مجازر في شهر أيار/مايو. وكانت خمسة من هذه المجازر في محافظة إدلب، واثنتان في الحسكة، فيما شهدت محافظات حلب ودمشق وحماة مجزرة واحدة في كل منها.

وجاء النظام في مقدمة مرتكبي المجازر بواقع (3) مجازر، فيما ارتكبت القوات الروسية وقوات التحالف الدولي مجزرتين لكل منهما. ولم تُعرف الجهات المسؤولة عن ارتكاب 3 مجازر.

ويُعدّ عدد المجازر لهذا الشهر هو الأقل في سورية منذ عام 2012.

=========================

اللجنة توثق مقتل 326 شخصاً في أيار/مايو

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 1-حزيران-2018

June

وثقت اللجنة السورية لحقوق الإنسان مقتل (326) شخصاً خلال شهر أيار / مايو 2018، من بينهم (63) طفلاً، و(37) سيدة، و(16) شخصاً تحت التعذيب.

وكانت قوات النظام مسؤولة عن مقتل (189) شخصاً، والتحالف الدولي عن مقتل (47) شخصاً، والطيران الروسي عن مقتل (10) أشخاص. كما تسببت فصائل المعارضة بمقتل (16) شخصاً، وتنظيم داعش بمقتل (15) شخصاً. إضافة إلى تسبب الميليشيات الكردية بمقتل (14) شخصاً، والجندرمة التركية بمقتل (3) أشخاص.

وجاء محافظة إدلب في مقدمة المحافظات من حيث عدد الضحايا، والذي بلغ فيها (101) شخص، تلتها محافظة حماة ب (42) شخصاً، ومن ثم محافظة الحسكة ب (36) شخصاً ومحافظة ديرالزور ب (34) شخصاً.

وبلغ مجموع الضحايا في العاصمة دمشق (32) شخصاً وفي محافظة حلب (31) شخصاً، وفي محافظة درعا (17) شخصاً، وفي محافظة حمص (14) شخصاً، وفي محافظة الرقة (9) أشخاص، ومحافظة ريف دمشق (5) أشخاص، وفي محافظة القنيطرة (5) أشخاص.

=========================

مذكرة ألمانية للقبض على جميل الحسن

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 8-حزيران-2018

من المعتقد أن الحسن يتحمل مسؤولية مباشرة عن مقتل آلاف من السوريين تحت التعذيب خلال السنوات السابقة

من المعتقد أن الحسن يتحمل مسؤولية مباشرة عن مقتل آلاف من السوريين تحت التعذيب خلال السنوات السابقة

أصدر كبير المدعين الفيدراليين الألمانيين مذكرة توقيف بحق اللواء جميل الحسن رئيس المخابرات الجوية بتهم تتعلق “بجرائم ضد الإنسانية”.

وتشكّل هذه المذكرة أول خطوة قانونية من دولة غربية باتجاه محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سورية.

ووفقاً لما نشرته صحيفة دير شبيغل الألمانية اليوم، فإنّ الحسن متهم بممارسة التعذيب والقتل الممنهج بحق مئات الأشخاص في عدّة مراكز احتجاز بين عامي 2011-2013. وهي الفترة التي توفّرت فيها أدلة للمدعي العام تبرر قانونياً إصدار هذه المذكرة.

وتحمل هذه الخطوة أهمية رمزية، باعتبار أنها تؤسس لخطوات أوسع على المستويات الوطنية في أوروبا والولايات المتحدة على وجه الخصوص، ولأنها تساعد في بث الحياة من جديد في فكرة العدالة والمحاسبة، والتي شهدت حالة من التغييب، لصالح التوصّل إلى حلول سياسية تتجاوز عما ارتكب من جرائم وانتهاكات في السنوات السابقة.

=============================

مجزرة روسية مروعة في ريف إدلب

اللجنة السورية لحقوق الإنسان - 8-حزيران-2018

20180608 zaradna

قام الطيران الحربي الروسي باستهداف بلدة زردنا في ريف إدلب الشمالي بغارتين متتاليتين مساء الخميس، مما أدّى إلى مقتل (38) شخصاً، من بينهم 5 أطفال.

وأدّت الغارات إلى دمار هائل في المنازل السكنية في الحي الذي استهدفته الغارة.

كما أدّت الغارات الروسية إلى مقتل متطوع واحد في الدفاع المدني، هو علي حسن برادعي، وإصابة ثلاثة متطوعين آخرين، هم:

عبد الخالق طالب.

سامرغنيمة.

همام برادعي.

https://www.youtube.com/watch?v=T1DFWUqFaE0

=============================

ما لا يقل عن 21 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة في سوريا في أيار 2018 - 415 حادثة اعتداء على مراكز حيويَّة مدنيَّة منذ بداية 2018

الشبكة السورية لحقوق الإنسان 8/6/2018

أولاً: مقدمة ومنهجية:

عرَّفت المادة 52 من البرتوكول الإضافي الأول الملحق باتفاقيات جنيف الأعيان المدنيَّة: “كافة الأعيان التي ليست أهدافاً عسكرية، والتي لا تساهم بشكل فعال في الأعمال العسكرية سواء بطبيعتها أو موقعها أو الغاية منها أو استخدامها، كما يحظر توجيه الهجمات إلا على الأهداف العسكرية التي ينتج عن تدميرها الكلي أو الجزئي أو الاستيلاء عليها ميِّزة عسكرية أكيدة”.

وتشمل هذه الأعيان المنشآت الطبيَّة والتعليمية، والبنى التحتية، والمنشآت الدينية، وغيرها من المنشآت التي تستخدم لأغراض مدنيَّة.

منذ آذار/ 2011 تفوَّقت قوات النظام السوري ومن ثمَّ قوات الحلف السوري الروسي على بقية الأطراف في استهدافها المراكز الحيويَّة المدنيَّة، خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل في المعارضة المسلحة، وبشكل أقل في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، وقد سجَّلنا تعرُّضَ آلاف المراكز الحيويَّة لهجمات مُتكرِّرة؛ ما يُثبت تعمُّدَ تدميرها وتخريبها، كما رصدنا مئات المجازر التي خلَّفتها الهجمات على هذه الأعيان.

وبكلِّ تأكيد فقد ارتكبت بقية الأطراف انتهاكات مماثلة ولكن بنسب متفاوتة ولم تصل إلى مستوى الجرائم التي ارتكبتها قوات الحلف السوري الروسي الإيراني.

وتشملُ الاعتداءات التي رصدناها عمليات قصف مُتعمَّد استهدفَ الأعيان المدنيَّة، وعمليات سرقة ونهب، إضافة إلى الاعتداءات التي تشمل تعطيل هذه الأعيان وإخراجها عن دورها في خدمة المدنيين على الرّغم من عدم وجود ضرورة عسكرية مُلِّحة أو استخدامها لغاية قتالية من قبل أحد الأطراف ما يُبيح استهدافها من قبل أطراف النِّزاع الأخرى.

ظهرت نتيجة طول زمن الصِّراع واستمرار تعرُّض تلك المراكز إلى اعتداءات، إضافة إلى التَّغيرات الديمغرافية المستمرة، الحاجة إلى تبديل وظيفة بعض المنشآت (على سبيل المثال تحوَّلت العديد من المدارس إلى مراكز إيواء للنَّازحين) كما لاحظنا تنقُّل بعض المنشآت بين عدة أبنية ومناطق بشكل مُستمر تفادياً لتعرُّضها للقصف، كما تمَّ نقلُ بعضها إلى مواقع مؤمَّنة كالمغارات والكهوف.

خصَّصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً شهرياً دورياً لرصد حوادث الاعتداء على المراكز الحيويَّة المدنيَّة، كما أنها أصدرت عدَّة تقارير وأبحاث موسَّعة عن المراكز الحيويَّة التي دمَّرتها أطراف النِّزاع.

 

منهجية:

يرصد التَّقرير حصيلة حوادث الاعتداء على المراكز الحيويَّة المدنيَّة التي تمكنَّا من توثيقها في أيار، باستثناء حوادث الاعتداء على المراكز الحيويَّة الطبيَّة ومراكز الدفاع المدني والشارات الإنسانية الخاصة، التي تمَّ تخصيص تقرير شهري مفصَّل لها.

استندَ التقرير أولاً على عمليات التَّوثيق والرَّصد والمتابعة اليومية التي يقوم بها فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان بشكل روتيني مستمر، وثانياً على روايات لناجين وشهود عيان ونشطاء إعلاميين محليينَ تحدَّثنا معهم عبر الهاتف أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما قُمنا بتحليل عدد كبير من المقاطع المصوَّرة والصور التي نُشرت عبر الإنترنت، أو التي أرسلها لنا نشطاء محليون عبر البريد الإلكتروني أو برنامج السكايب أو عبر منصات التَّواصل الاجتماعي، وقد أظهرت مقاطع مصوَّرة بثَّها نشطاء محليون دماراً واسعاً في مراكز حيوية مدنيَّة. ونحتفظ بنسخٍ من جميع المقاطع المصوّرة والصور المذكورة في هذا التَّقرير ضمنَ قاعدة بيانات إلكترونية سرية، ونسخٍ احتياطية على أقراصٍ صلبة، ولمزيد من التَّفاصيل نرجو الاطلاع على المنهجية المتَّبعة من قبل الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تصنيف المراكز الحيوية المدنيَّة.

يوثِّق التّقرير أيضاً عدة حوادث اعتداء جراء تفجيرات لم نتمكَّن من تحديد الجهة التي قامت بها بدقة؛ نظراً لصعوبة تحديد مرتكبي التفجيرات.

يحتوي هذا التقرير على روايتين حصلنا عليهما عبر حديث مباشر مع الشهود، وليست مأخوذة من مصادر مفتوحة، وقد شرحنا للشهود الهدف من المقابلات، وحصلنا على موافقتهم على استخدام المعلومات التي يُقدِّمونها في هذا التَّقرير دونَ أن نُقدِّم أو نعرض عليهم أية حوافز، كما حاولت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تجنيبهم معاناة تذكُّر الانتهاك، وتمَّ منحُ ضمانٍ بعدم كشف هوية كل من أبدى رغبته في استخدام اسم مستعار.

معظم الهجمات التي وثَّقناها أثبتت التَّحقيقات فيها أنَّ المناطق المستهدفة كانت عبارة عن مناطق مدنية لا يوجد فيها أية مراكز عسكرية أو مخازن أسلحة في أثناء الهجوم أو حتى قبله. ولم تراعِ القوات المعتدية مبدأ التَّناسب في استخدام القوة، وشكَّلت بالتالي كثير من الهجمات جرائم حرب، كما أننا لم نرصد توجيهَ أي تحذير للمدنيين قبيل الهجوم كما يشترط القانون الدولي الإنساني.

يتفاوت كمُّ ونوعية الأدلة بين حادثة وأخرى، ونظراً لكثرة ما وردَ سابقاً من تحديات، فكثير من الحوادث يتغيَّر توصيفها القانوني؛ نظراً لحصولنا على أدلة أو قرائن جديدة لم تكن بحوزتنا عندما قمنا بنشرها في التَّقرير، حيث نقوم بإضافة تلك الأدلة والقرائن إلى أرشيف قاعدة البيانات، ومن ناحية أخرى، فكثير من الحوادث قد لا يكون فيها انتهاك للقانون الدولي الإنساني، لكنَّها تضمَّنت أضراراً جانبية، فنحن نقوم بتسجيلها وأرشفتها من أجل معرفة ما حدث تاريخياً، وحفاظاً عليها كسجلٍ وطني، لكننا لا نصفُها بأنَّها ترقى إلى جرائم.

ما وردَ في هذا التقرير يُمثِّل الحدَّ الأدنى الذي تمكنَّا من توثيقه من حجم وخطورة الانتهاك الذي حصل، كما لا يشمل الحديثُ الأبعادَ الاجتماعية والاقتصادية والنَّفسية.

للاطلاع على التقرير كاملاً

=============================

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

thefreesyriasite@gmail.com

ـ