العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 11 / 01 / 2009


نشرنا لأي مقال أو بحث أو بيان لا يعني بالضرورة موافقتنا على ما فيه

الموقع مختص بخدمة قضايا الحرية وحقوق الانسان في سورية فقط

الممانعـة الأسدية  ( 1/ 8 )

الممانعـة كما نعرفها نحن الكلاسيكيين هي أن تقاوم العدو ، وتعرقل مخططاته ، وتجبره على الانسحاب من أرضك المحتلة ، أما نظام الممانعة في دمشق ، نظام الصمود والتصدي في زمـن الأب ، ونظام الممانعـة والمقاومـة في زمن الابـن ، يتـذلل اليوم علناً للصهاينـة ، بينما كان والده يتذلـل ( سـراً )، ويطلب بشار منهم أن يقبلوا المفاوضات معـه ، من الصفر، بدون الجولان، إنـه يصرح على لسان وزير خارجيته ( وليد المعلم ) أن تحرير الجولان غير مهم ، المهم المفاوضات والمصالحة والسلام ...

واليوم ومنذ عشرة أيام يذبح الصهاينة العرب الفلسطينيين بالجملة ، ونظام الممانعة يتفرج ، بل قبل اسبوعين فقط أعلن أنه سيجعل المفاوضات مباشرة مع الصهاينة ...

 

وفيما مضى ... كشفت مصادر صحافية عدة عن أهم بنود الرسالة التي بعث بها الرئيس السوري بشار الأسد إلى رئيس الوزراء الاسرائيلي أيهود أولمرت عبر وسيط ألماني.

وتضمنت الرسالة سلسلة تنازلات سورية غير مسبوقة تنسف ثوابت نظام دمشق التي يدعيها في الممانعة والمقاومة كما يسميها اليوم والصمود والتصدي كما كان والده يسميها ...وفي ما يلي النقاط الاساسية التي تضمنتها رسالة الأسد:

1-        الدعوة إلى مفاوضات بين سورية وإسرائيل, من دون شروط مسبقة . ( علماً أنه في زمن الأسد الأب جرت مفاوضات ، وتم فيها التفاهم على الانسحاب من معظم أراضي الجولان ، ووقع الاختلاف على شاطئ طبريا ، فقد أصر الأسد الكبير على أن يعود لـه الشاطئ ليغمس فيه ساقيه كما فعل مرة في شبابه ، هذا هو الظاهر والمعلن ، أما الحقيقة فهي شيء آخر بالتأكيد لأن المستبد لايفصح عن حقيقة أفعاله ونواياه لشعبه ) .

2- الموافقة على المحكمة الدولية بشأن اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري, بشرط أن لا تستدعي المحكمة شخصيات بارزة سياسية وعسكرية من النظام السوري.

3-        التباحث في مصير الجولان, من دون شروط مسبقة, أي من دون الالتزام الاسرائيلي سلفاً باعادة الجولان ( كله ) , إلى الوطن الأم سورية.

4-        سورية ستعمل على ضبط الحدود السورية-العراقية والمحافظة على الأمن, كما هي الحال على الحدود بين اسرائيل وسورية! [ أي أن النظام السوري يعلم ويصرح بأن الصهاينة رقـم فاعل على الساحة العراقية اليوم ] ... [ كما يصرح ويعترف بأنه يضبط الحدود مع العدو الصهيوني ، ولايسمح لسوري أو فلسطيني أو عربي بدخول الأرض المحتلة من الجولان ] ...

5- العمل مع قيادة »حماس« في الخارج للحد من تأثيرها على الحركة في الداخل.

[ وسيأتي اليوم الذي يحاول النظام الأسدي أن يبيـع الأخ خالد مشعل كما باع عبدالله أوجلان ، ونسأل الله عزوجل أن لايتمكن من ذلك ] .

منع وصول الأسلحة عبر الحدود السورية إلى »حزب الله« في لبنان.

وتمت مفاوضات غير مباشرة بين النظام الأسدي والصهاينة في تركيا ، ويعلن اليوم أنها ستكون مباشرة قريباً ...

وسنرى مزيداً من التباكي على باب الصهاينـة من أجل المصالحة ، ومازال شعار الممانعـة مرفوعاً في شوارع بيروت وساحاتها على لســان النظام السوري وعملائه ...  وحتى المظاهرات التي حشدت أمام السفارة المصرية كانت تطالب بعدم التفاوض مع إسرائيل ... فماندري نصدق مـَن ونكذب مـَن من أدعياء الصمود والتصدي والممانعة والمقاومة ....

 

الدكتور  عبد الله السوري 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ