العلم السوري

    

دورية أسبوعية تصدر صباح كل أحد ـ الأحد 29 / 05 / 2005

 


كتاب سقوط الجولان

الجولان ينادينا ـ 42 ـ

وختاماً...

وبعون الله تعالى...

تم هذا الكتاب...

وإليه وحده خالص الشكر.. وعظيم الامتنان..

وإلى الله وحده.. الذي لا غيره يسأل فيعطي بدون حساب..

وإلى القاهر فوق عباده.. سيد الجبارين.. والقادر وحده على إذلال العتاة من عبيده..

أجأر بالدعاء ـ وما أملك اليوم سواه ـ

أن يجعل كتابي هذا.. سهماً قاتلاً..

يصيب من المجرمين مقاتلهم..

فيكون سقوط الحزب المجرم..

وتكون فرحة أولى وكبيرة..

ثم يكون زوال الكيان الدخيل من أرضنا..

وتكون الفرحة الأكبر..

وبالبشر تهلل الوجوه..

وبالشكر تلهج الألسنة.. وتختلج القلوب..

تمجد الله الذي لا رب غيره..

وتكون مرحلة جديدة من الإشراق في عمر هذه الأمة..

المصادر والمراجع

(أ) الكتب

المرجع                            المؤلف                    معلومات أخرى

1ـ القرآن الكريم                   ـ                            ـ

2ـ أخبار عمر               علي الطنطاوي               الطبعة الأولى ـ                

                             ناجي الطنطاوي               دار الفكر بدمشق

3ـ المسلمون

    والحرب الرابعة           زهدي الفاتح                 الطبعة الأولى.     

4ـ الوحدة

  العسكرية العربية             اللواء الركن                الطبعة الثانية ـ        

                             محمود شيت خطاب         دار الإرشاد ـ بيروت

5ـ مذكراتي عن              الفريق عبد الكريم             الطبعة الأولى ـ

    فترة الانفصال             زهر الدين                دار الاتحاد ـ بيروت

    في سورية

6ـ السياسة السورية          جوردون .هـ. توري         الطبعة الثانية ـ

    والعسكريون               ترجمة محمود فلاحة          دار الجماهير

7ـ الصراع على                 باتريك سيل               الطبعة الأولى ـ

    سورية                          ترجمة                دار الأنوار ـ بيروت

                          سمير عبدة ـ محمود فلاحة   

8ـ المؤامرة ومعركة             سعد جمعة                الطبعة الثالثة ـ

    المصير                                               دار الأنوار ـ بيروت

9ـ اليوميات                 منظمة التحرير                       ـ

    الفلسطينية             الفلسطينية مركز الأبحاث              بيروت

    المجلدان الرابع والخامس من 7ـ 1966   إلى 30ـ6ـ1967

10ـ أعمدة النكبة                الدكتور                 الطبعة الثانية ـ دار 

                            صلاح الدين المنجد         الكتاب الجديد ـ بيروت

11ـ هانوي                ويلفورد بورشيت             الطبعة الأولى ـ دار

     تحت القنابل                 تعريب                 الإرشاد ـ بيروت

                              أكرم ديري

                              والمقدم الهيثم الأيوبي

12ـ الكتاب المقدس               ـ                   جمعيات الكتاب المقدس

      (العهد القديم)                                     ساحة النجمة ـ بيروت

13ـ الكنز المرصود          ترجمة من اللغة             الطبعة الثانية ـ

     في قواعد التلمود         الفرنسية ـ الدكتور           بيروت 1968

                              يوسف حنا نصر الله    

14ـ همجية التعاليم          الأب بولس حنا مسعد        منشورات المكتب 

      الصهيونية                                           الإسلامي ـ بيروت

15ـ دفائن النفسية           الدكتور محمد علي            الطبعة الأولى ـ

      اليهودية                 الزعبي                     مؤسسة الزعبي

                                                        للتأليف والنشرـ بيروت

16ـ الخطر اليهودي       حكماء صهيون                الطبعة الرابعة ـ دار

      أو بروتوكولات           ترجمة                   دار الكتاب العربي ـ  

     حكماء صهيون       محمد خليفة التونسي            بيروت

17ـ حربنا مع           حديث صحفي                  الطبعة الأولى ـ دار

      إسرائيل             مع الملك حسين ملك الأردن    النهار ـ بيروت

                          أجراه صحفيان فرنسيان

18ـ عرب ويهود              الدكتور                  الطبعة الأولى  ـ دار

     العداء الكبير            سامي الجندي               النهار ـ بيروت

19ـ كسرة خبز               الدكتور                   الطبعة الثانية ـ دار

     إيللي كوهين           سامي الجندي                 النهار ـ بيروت

20ـ جاسوس من               يوري دان             الطبعة الأولى بيروت ـ

     إسرائيل                                          دار العلم للملايين

21ـ الخدمة                  الجنرال كارل           دار الكتاب العربي

     العسكرية من             فون هورن              للطباعة والنشرـ القاهرة

     أجل السلام              تعريب خيري حماد

22ـ بن غوريون             تهاني هلسة            من منشورات منظمة

                                                      التحرير الفلسطينية ـ

                                                      مركز الأبحاث ـ بيروت

23ـ المنطقة الجنوبية         نور الدين شهيد              رسالة جامعية

     الغربية ـ الحرمون       الهندي ـ بإشراف         العام الجامعي 1966

                                    الدكتور              ـ 1967

                               عبد الرحمن حميدة        إصدار الكتب المدرسية

24ـ جغرافية القطر           إبراهيم حلمي            وزارة التربية في

    العربي السوري            الغوري ـ أنور          الجمهورية العربية

                              عقاد ـ قسام حجو        السوريةـ العام الدراسي

                                                           68 ـ 1969

 (ب) الصحف

  مجلة البعث الإسلامي        العدد العاشر ـ المجلد الثاني ـ 4 ربيع     

                                  الثاني سنة 1388هـ أول يوليو سنة 1968م.

2ـ مجلة الحوادث (اللبنانية)      العدد 604 تاريخ 7/6/1968ـ بيروت.

 

3ـ مجلة جيش الشعب            العدد 834 تاريخ الثلاثاء 4 حزيران 68   

                                   دمشق. العدد 885 تاريخ الثلاثاء 3 حزيران

                                   69ـ دمشق.

4ـ جريدة النهار (البيروتية)      عدد خاص صدر باسم (النكسة) ميلاد 1967

                                  ورأس السنة 1968 ـ بيروت.

5ـ جريدة الثورة (السورية)       العدد الصادر يوم 20 أيار سنة 1967 ـ     

                                   دمشق.

6ـ جريدة الأنباء (اللبنانية)       ملحق العدد 864 ـ السبت في 4 كانون

                                  الثاني سنة 1969.

7ـ صحيفة الهدف (اللبنانية)      العدد 2 السنة الأولى السبت 2 آب سنة    

                                  1969.

فهرس الكتاب

الموضوعات:

الموضوع

الإهداء

أهداف الكتاب

القسم الأول: قبل تنفيذ المؤامرة

القسم الأول: ما لابد من قوله

           1ـ توضيحات

           2ـ لمحة تاريخية

الفصل الثاني: الجولان

          1ـ جغرافية الجولان

          2ـ دور الجولان

          3ـ لمحة تاريخية عسكرية

          4ـ أسباب تكالب العدو على الجولان

الفصل الثالث: قبل سقوطه

         1ـ الإعداد المسبق لمنع سقوط الجولان

القسم الثاني: المؤامرة يوم التنفيذ

القسم الأول: الوجه الكالح

         1ـ سير الحوادث

         2ـ لمحات متنوعة من صور الجريمة

         3ـ أعمال العدو.. خلال الحرب

 

الفصل الثاني: الوجه المشرق

         1ـ وجوه ناصعة للبطولة

الفصل الثالث: نقاش الإثبات

         1ـ من الجانب العسكري

الخلاصة...

         2ـ ومن الجانب السياسي

             رؤى متنوعة للمؤامرة

القسم الثالث: أنوار في الطريق

        1ـ عدونا في العراء

        2ـ نحن.. والقضية

        3ـ الرأي العام العالمي

        4ـ السلام العالمي

        5ـ القادة

        6ـ والفدائيون

وختاماً...

ثبت المراجع...

 

أنعي لكم، يا أصدقائي، اللغة القديمة

والكتب القديمة

أنعي لكم:

كلامنا المثقوب كالأحذية القديمة

ومفردات العهر، والهجاء، والشتيمة

أنعي لكم..

أنعي لكم..

نهاية الفِكْرِ الذي قاد إلى الهزيمة.

مالحة في فمنا القصائد

مالحة ضفائر النساء

والليل، والأستار، والمقاعد

مالحة أمامنا الأشياء..

يا وطني الحزين

حولتني بلحظة

من شاعر يكتب شعر الحب والحنين

لشاعر يكتب بالسكين

لأن ما نحسه

أكبر من أوراقنا..

لا بد أن نخجل من أشعارنا

إذا خسرنا الحرب، لا غرابه

لأننا ندخلها

بكل ما يملكه الشرقي من مواهب الخطابه

بالعنتريات التي ما قتلت ذبابه

لأننا ندخلها

بمنطق الطبل والربابه..

السر في مأساتنا

صراخنا اضخم من أصواتنا

وسيفنا..

أطول من قاماتنا..

خلاصة القضية

توجز في عباره

لقد لبسنا قشرة الحضاره

والروح جاهليَّه..

بالناي والمزمار

لا يحدث انتصار..

كلفنا ارتجالنا

خمسين ألف خيمة جديده

لا تلعنوا السماء

إذا تخلت عنكم

لا تلعنوا الظروف

فالله يؤتي نصره من يشاء

وليس حداداً لديكم..

يصنع السيوف..

يوجعني أن أسمع الأنباء في الصباح

يوجعني..

أن أسمع النباح..

ما دخل اليهود من حدودنا

وإنما..

تسربوا كالنمل من عيوبنا..

خمسة آلاف سنه..

ونحن في السرداب

ذقوننا طويلة

نقودنا مجهولة

عيوننا مرافئ الذباب..

يا أصدقائي:

جربوا أن تكسروا الأبواب

أن تغسلوا أفكاركم

وتغسلوا الثياب

يا أصدقائي:

جربوا أن تقرؤوا كتاب..

أن تكتبوا كتاب..

أن تزرعوا الحروف..

والرمان..

والأعناب..

أن تبحروا إلى بلاد الثلج والضباب

فالناس يجهلونكم..

في خارج السرداب

الناس يحسبونكم

نوعاً من الذئاب..

جلودنا ميتة الإحساس

أرواحنا تشكو من الإفلاس

أيامنا تدور بين الزار..

والشطرنج..

والنعاس..

هل (نحن خير أمة أخرجت للناس) ؟؟

كان بوسع نفطنا الدافق في الصحاري

أن يستحيل خنجراً..

من لهب ونار

لكنه..

واخجلة الأشراف من قريش

وخجلة الأحرار من أوس ومن نزار

يراق تحت أرجل الجواري..

نركض في الشوارع

نحمل تحت إبطنا الحبالا

نمارس السحل بلا تبصر

نحطم الزجاج والأقفالا

نمدح كالضفادع

نشتم كالضفادع

نجعل من أقزامنا أبطالا

نجعل من أشرافنا أنذالا

نرتجل البطولة ارتجالا

نقعد في الجوامع

تنابلاً، كسالى

نشطر الأبيات، أو نؤلف الأمثالا

ونشحذ النصر على عدونا

من عنده تعالى..

لو أحد يمنحني الأمان

لو كنت أستطيع أن أقابل السلطان

قلت له:

يا سيدي السلطان

كلابك المفترسات مزقت ردائي

ومخبروك دائماً ورائي..

عيونهم ورائي..

أنوفهم ورائي..

أقدامهم ورائي..

يستجوبون زوجتي..

ويكتبون عندهم أسماء أصدقائي..

يا حضرة السلطان

لأنني اقتربت من أسوارك الصماء..

لأنني حاولت أن أكشف عن حزني وعن بلائي

ضربت بالحذاء..

أرغمني جندك أن آكل من حذائي..

يا سيدي.. يا سيدي السلطان

لقد خسرت الحرب مرتين

لأن نصف شعبنا ليس له لسان

ما قيمة الشعب الذي ليس له لسان ؟

لأن نصف شعبنا محاصر كالنمل والجرذان

في داخل الجدران..

لو أحد يمنحني الأمان

من عسكر السلطان

قلت له: يا حضرة السلطان

لقد خسرت الحرب مرتين

لأنك انفصلت عن قضية الإنسان

لو أننا لم ندفن الوحدة في التراب

لو لم نمزق جسمها الطري بالحراب

لو بقيت في داخل العيون والأهداب

لما استباحت لحمنا الكلاب..

نريد جيلاً غاضباً

نريد جيلاً يفلح الآفاق

وينكش التاريخ من جذوره

وينكش الفكر من الأعماق

نريد جيلاً قادماً مختلف الملامح

لا يغفر الأخطاء.. لا يسامح

لا ينحني.. لا يعرف النفاق..

نريد جيلاً، رائداً، عملاق..

يا أيها الأطفال:

من المحيط للخليج، أنتم سنابل الآمال

وأنتم الجيل الذي سيكسر الأغلال

ويقتل الأفيون في رؤوسنا

ويقتل الخيال..

يا أيها الأطفال:

أنتم ـ بعد ـ طيبون

وطاهرون، كالندى والثلج، طاهرون

لا تقرأوا عن جيلنا المهزوم، يا أطفال

فنحن خائبون

ونحن، مثل قشرة البطيخ، تافهون

ونحن منخورون..

منخورون..

منخورون كالنعال..

لا تقرأوا أخبارنا

لا تقبلوا أفكارنا

لا تقتفوا آثارنا

فنحن جيل القيء.. والزُهْريِّ.. والسعال..

ونحن جيل الدجل، والرقص على الحبال

يا أيها الأطفال:

يا مطر الربيع، يا سنابل الآمال

أنتم بذور الخصب في حياتنا العقيمة

وأنتم الجيل الذي سيهزم الهزيمة...

ـ حين يصير الفكر في مدينة

مسطحاً كحدوة الحصان

مدوراً كحدوة الحصان

وتستطيع أي بندقية يرفعها جبان

أن تسحق الإنسان

حين تصير بلدة بأسرها

مصيدة.. والناس كالفئران

وتصبح الجرائد الموجهة

أوراق نعي تملأ الحيطان

يموت كل شيء..

يموت كل شيء..

الماء، والنبات، والأصوات، والألوان

تهاجر الأشجار من جذورها

يهرب من مكانه المكان

وينتهي الإنسان

حين يصير الحرف في مدينة

حشيشة يمنعها القانون

ويصبح التفكير

كالبغاء..

واللواط..

والأفيون..

جريمة يطالها القانون..

حين يصير الناس في مدينة

ضفادعاً مفقوءة العيون

فلا يثورون ولا يشكون

ولا يغنُّون ولا يبكون

ولا يموتون ولا يحيون

تحترق الغابات، والأطفال، والأزهار

تحترق الثمار

ويصبح الإنسان في موطنه

أذل من صَرْصار..

حين يصير العدل في مدينة

سفينة يركبها قرصان

ويصبح الإنسان في سريره

محاصراً، بالخوف والأحزان

حين يصير الدمع في مدينة

أكبر من مساحة الأجفان

يسقط كل شيء

الشمس..

والنجوم..

والجبال.

والوديان..

والليل، والنهار، والبحار، والشطآن..

والله..

والإنسان..

حين تصير خوذة

كالرب في السماء

تصنع بالعباد ما تشاء

تمعسهم..

تهرسهم..

تميتهم..

تصنع بالعباد ما تشاء

حين يصير الحكم في مدينة

نوعاً من البغاء

ويصبح التاريخ في مدينة

ممسحة..

والفكر كالحذاء

حين تصير نسمة الهواء

تأتي بمرسوم من السلطان

وحبة القمح التي نأكلها

تأتي بمرسوم من السلطان

وقطرة الماء التي نشربها

تأتي بمرسوم من السلطان

حين تصير أمة بأسرها

ماشية تعلف في زريبة السلطان

يختنق الأطفال في أرحامهم

وتجهض النساء..

وتسقط الشمس على ساحتنا

مشنقة سوداء..

متى سترحلون ؟

المسرح أنهار على رؤوسكم

متى سترحلون ؟

والناس في القاعة يشتمون.. يبصقون..

كانت فلسطين لكم

دجاجة، من بيضها الثمين تأكلون..

كانت فلسطين لكم

قميص عثمان الذي به تتاجرون

طوبى لكم..

على يديْكم أصبحت حدودنا

من ورق..

فألف تشكرون..

على يديكم أصبحت بلادنا

امرأة مباحة..

فألف تشكرون..

حرب حزيران انتهت..

فكل حرب بعدها، ونحن طيبون..

أخبارنا جيدة

وحالنا ـ والحمد لله ـ على أحسن ما يكون..

جمر النراجيل.. على أحسن ما يكون

وطاولات الزهر ـ مازالت ـ

على أحسن ما يكون

والقمر المزروع في سمائنا

مدور الوجه، على أحسن ما يكون..

وصوت فيروز،

من الفردوس يأتي،

(نحن راجعون)..

تغلغل اليهود في ثيابنا

و(نحن راجعون)..

صاروا على مترين من أبوابنا

و(نحن راجعون)..

ناموا على فراشنا..

و(نحن راجعون)..

وكل ما نملك أن نقوله

(إنا إلى الله لراجعون)..

حرب حزيران انتهت..

وحالنا ـ والحمد لله ـ على أحسن ما يكون

كتابنا على رصيف الفكر عاطلون

من مطبخ السلطان يأكلون

بسيفه الطويل يضربون

كتابنا، ما مارسوا التفكير من قرون

لم يُقْتَلوا..

لم يُصْلَبوا..

لم يقفوا على حدود الموت والجنون

كتابنا يحيون في إجازة

وخارج التاريخ يسكنون..

حرب حزيران انتهت

جرائد الصباح، ما تغيرت

الأحرف الكبيرة الحمراء.. ما تغيرت

الصور العارية النكراء.. ما تغيرت

والناس يلهثون..

تحت سياط الجنس يلهثون

تحت سياط الأحرف الكبيرة الحمراء.. يسقطون..

الناس كالثيران في بلادنا..

بالأحمر الفاقع يُؤْخَذون..

حرب حزيران انتهت..

وضاع كل شيء..

الشرف الرفيع،

والقلاع، والحصون

والمال، والبنون..

لكننا.. باقون في محطة الإذاعة..

(فاطمة تهدي والدها سلامها..)

(وخالد يسأل عن أعمامه في غزة..

وأين يقطنون ؟.)

(نفيسة قد ولدت مولودها..)

(وسامر حاز على شهادة الكفاءة..)

(فطمئنونا عنكم..

(عنواننا المخيم التسعون..)

حرب حزيران انتهت..

كأن شيئاً لم يكن..

لم تختلف أمامنا الوجوه والعيون

محاكم التفتيش عادت.. عاد المفتشون..

والدونكشوتيون.. مازالوا يشخصون

والناس من صعوبة البكاء..

يضحكون..

ونحن قانعون..

بالحرب قانعون.. والسلم قانعون..

بالحَرِّ قانعون.. والبرد قانعون..

بالعقم قانعون.. والنسل قانعون

بكل ما في لوحنا المحفوظ في السماء..

قانعون..

وكل ما نملك أن نقوله:

(إنا إلى الله لراجعون)..

احترق المسرح من أركانه

ولم يمت ـ بعد ـ الممثلون..

 

 

وعلـى القبـر منكـر ونكيـر

رمـل سينـاء قبـرنـا المحفـور

فغاب الضحى وغـار الزئيـر

كبرياء الصحـراء مرغهـا الـذل

هارب فـي رمالهـا  وأسيـر

لا شهيد يرضي الصحارى،  وجلى

لأَعاديـك كـل مـا  تستعيـر

أيهـا المستعـيـر ألـف عـتـاد

وعبء على الوغى  المذعـور

هدك الذعر لا الحـديد ولا    النار

حيـاء  من الغـرور الغـرور

أغرور على الفـرار؟! لقـد  ذاب

حماها ـ     خورنق وسديـر !

القلاع المحصنـات ـ إذا  الجبـن

(فريـق) أهوالهـا و (مشيـر)

لم يعان الوغى (لواء) ولا  عـانى

فيهـا قـرُّ الوغـى والهجيـر

رتب صنعة الدواوين..  ما  شارك

وفي عشـه البغـاث  يطيــر

وتطيـر النسور في زحمة النجـم،

وبكـى للفرار جيـش جسـور

جَـبُـنَ القـادة الكبــار وفـروا

لقـد ضمـت النسـاء الخـدورُ !

تركوه فوضى إلى الـدور، فيحاء،

الأصفاد، فالحُكْمُ وحده المكسـور

هُزِم الحاكمـون، والشعـب   في

عليهـم، ولا انتخـى الجمهـور

هُزِم الحاكمون، لم يحزن  الشعب

يلقــى الـردى ولا  يستجيـر !

يستجيـرون ! والكريم لدى الغمرة

ألح الصـدى وغـاض النميـر

لا تسل عن نميرها غوطـةَ الشام

الظلم تنـأى.. ولا تقيـم العطور

وانس عطـر الشآم، حيـث يقيـم

فجفوني عـن الضيـاء ستـور

أطبقوا.. لا ترى الضيـاء جفوني

والشمس و الضحـى و البـدور

بعض حريتي السماوات والأنجـم

والـراح و الشـذا   و الحبـور

بعض حريتـي الملائـك والجنـة

ومنـه المكشـوف  و المستـور

بعض حريتـي الجمـال الإلهـي

بنـور الإلهـام،   و  التفـكيـر

بعض حريتـي ويكتحـل العقـل

لمحرابهـا،   ونحـن النـذور

بعض حريتـي، ونحن القرابيـن

ومن رقـة النسيـم حـريـر

بعض حريتي، من الصبح أطياب

علينـا ويعشـق  الديجــور

ثم أملى الطغاة أن يبغض  النـور

لمـا نـالنـا العـدو المغيـر

نحن أسرى، ولو شَمَسْنا على القيد

وعبـرنا وما استحال العبـور

لاقتحمنـا  علـى الغـزاة لهيبـاً

ريـاح هبـت ونحـن ثبيـر

سألوني عـن الغـزاة فجاوبـت:

رمـال تسفى ونحن  الصخور

سألوني عـن الغـزاة فجاوبـت:

ليال تمضـي  ونحن الدهـور!

سألوني عـن الغـزاة فجاوبـت:

مكـان مـن  أهلـه مهجـور

هل درت عدن أن مسجدها الأقصى

وبـيـت مـقـدس معـمـور ؟

أين مسرى البراق، والقدس والمهد

ويـزار المبكى ويتلى الزبـور

لـم يرتـل قـرآن أحمـد  فيـه

تتشـاكى آياتـه و   السطـور

طوي المصحف الكريم، وراحـت

أين...  أين الرشيد والمنصـور !

تستبى المـدن والقـرى هاتفـات

حفـص بديـد مضيـع مغمـور

يـا لـذل الإسـلام. إرث  أبـي

نعـمـى،  ولا الأذان  جهـيـر

يا لذل الإسلام: لا الجمعة الزهراء

وويـل لأهـلـها وثـبـــور

كـل دنيـا للمسلميـن مناحـات

مشهـد المرتضى ودك  الطـور

لبسـت مكـة السـواد، وابكـت

إلى المسجـد الحزيـن يـطيـر

هل درى جعفر؟ فـرف جناحـاه

سدرة المنتهـى وظـل طهــور

ناجت المسجد الطهـور  وحنـت

من يضم الغريب أو من يــزور

أين قبر الحسين  قبر غريب !

وأيـن التهـليـل    والتكبيــر ؟

أين آي القرآن تتلى على الجمـع

عطـر وضـوأ الكـون نــور

أين آي الإنجيل ؟ فاح من الإنجيل

مهد عيسى يشكو ويشكو البخـور

أين روما ؟ وجـَلَّ حَبْـرٌ برومـا

وحبيب إلـى الأسيـر الأسيـر

النصـارى و المسلمـون أسـارى

جـراح كمـا يضـوع العبيـر

صلب الروح مرتيـن الطواغيـتُ !

هتكـت أرضـه فأين  الغَيـور

يا لـذل الإسـلام والقـدس نهـب

ويضـم الأمجـاد يـوم قصيـر

قد تطـول الأعمار لا مجـد فيهـا

والركـن والصفـا لـي عذيـر

من عذولي على الدموع؟ وفي المروة

بقـلبـي وأن يـلـم الحُبــور

وحـرامٌ علـي أن ينـزل البشـر

وهفت للثـرى الحبيـب ثغـور

كحلت بالثـرى الخضيـب جفـون

ولكنهـا تـشـق   الصــدور

لا تشق الجيـوب في  محنة القـدس

ويبكي الشـذا وتبكـي الطيـور

حبست أدمع الأبـاة  مـن الخـوف

ومسائـي مع الأسـى والبكـور

أنـا حزن شخص  يـروح ويغـدو

سائل مثقـل الخطـى مقـهـور

أنـا حزن يمـر  فـي كـل بـاب

وتعالت على شقائـي  القصـور

طردتني الأكواخ،   والبؤس قربـى

أسمـال فـقـري  الزمهـريـر

يحتويني الهجير حيناً،  ولا يرحـم

في دروبـي أسيـر ثـم أسيـر

وعلى الجوع والضنى  والرزايــا

نقلتنـي إلى الشعـوب البحـور

نقلتني الصحراء حيناً..   وحينــاً

ويومـي سَمـْحُ الغَمـام مطيـر

حامـلاً محنتـي أجـرر  أقدامـي

كـل دنيـا وشـرها مستطيـر

حامـلاً محنتـي أوزعهـا  فــي

فهديـر البركـان  والتدمـيـر

محنتـي الغيـث إن أرادوا    وإلا

وجـوه عنـي وتغلــق  دور !

حامـلاً محنـة الخيـام،  فَتـَزْوَرُّ

في الزوايا وكسـرة  وحصيـر

الخيـام الممـزقـات..        وأمّ

ويلهـو بالرمـل طفـل صغيـر

وفتـاة أذلـهـا العـري والجـوع

خجل القصر والفراش الوثيــر

كلمـا أن فــي الخيـام   شريـد

ورئيـس مسيـطـر و  وزيـر

خجـل الحاكمـون شرقـاً وغربـاً

ولا تـوبـةٌ ولا        تكفيـر

هيئـة للشعوب تمعن في الذنـب

ومن القـوم غُيَّـبٌ و حضـور

شـارك القـوم كلهـم فـي أذانـا

ومنـها التغريـب والتهجـيـر

مـن قوانينهـا المـداراة للظلــم

منــا ويـوأد     الدستــور

ويقام الدستور، أضحوكة  الساخـر

بالمنايا الشعـوب علـم حقيـر

كل علـم يغـزو النجـوم ويغـزو

يتهـادى وبعـضـهـم  نذيـر

والحضـارات بعضهـن  بشيــر

حمـدت ربهـا ونعمـى كفـور

نعميات الشعوب شتى،     فنعمـى

الحقد عليه، وفي النفوس  السعير

لن يعيش الغـازي وفـي الأنفـس

وصغيـر لذبحـه وكبيــــر

يحرق المـدن، والعـذارى سبايـا

وشتـم الأعـراض و التشهيـر

دينـه  الحـرق والإبـادة والحقـد

حتــى ليفـزع التـصـويـر

صورتـه التوراة بالفتـك  والتدمير

والمجلّي هـو الشجاع الصبـور

من طبـاع الحـروب كـرٌّ  وفـرٌّ

علمي فـي غـد هـو المنشـور

ليـس يبنـى الفجـاءات فتـــح

ويقوم الموتـى وتمشـي القبـور

تنتخـي للوغـى سيـوف معــد

ـ عند حقدي ـ ولا دمي مهدور

عربـي      فـلا حمـاي مبـاح

كاد يقضي من حزنه  المأسـور

نحن أسـرى،  وحين ضيمَ حمانـا

و من الحكـم كـل فـرد أميـر

كـل فـرد مـن الـرعيـة عبـد

والدائـرات كـيـف تـــدور

ومـع الأسر نحن نستشرف الأفلاك

موتـى علــى الدروب تسيـر

نحن موتى ! وشر ما ابتدع الطغيان

والبيـوت المزوَّقـات قبـــور

نحن موتى !  وإن غدونـا ورحنـا

مستريباً: متـى يكـون النشـور

نحن موتى !  يسـر جـار لجـارٍ

ويبقـى لنـا العُلـى و الضميـر

بقيت سبة الزمـان على  الطاغـي

هـل يَصِـحُّ المعـذب الموتـور

سألوا عن ضناي،  محـض تشـف

أن تلعـن العصـور  العصـور ؟

أمن العدل  أيهـا الشاتـم التاريـخ

أن يشتـم الكبيــر الصغيــر

أمن النبـل  أيهـا الشاتـم الآبـاء

فالـذي أبدع الغصـون الجـذور

وإذا رفـت الغصـون  اخضـراراً

وزهــو ومنـبـر  وسـريـر

اشتراكيـة ؟! وكنـز مـن  الـدر

والظـلـم والخنـا و الفـجـور

اشتراكيـة تعاليمـهـا:   الإثـراء

صـف جنـد له ودَوّى  نفيــر

اشتراكيـة ! فـإن مـرّ    طـاغ

فـي زهـوه   ولا   أزدشـيـر

كل وغد مصعـر الخـد لا سابـور

إذا أنَّ أو  شـكـا   المقهــور

يغضـب القاهـر المسلـح بالنـار

شأنـهـن التعقيـد والتعسـيـر

ينكـر الطبـع   فلسفـات عقـول

ليـس فينـا مستأجـر و أجيـر

كــل شـيء متـمــم لســواه

فيهـا التسهيـل و  التيسـيــر

بارك الله فـي الحنيفيـة السمحـاء

منـه المسـمـوع والمنظــور

ورقيـب على الخيال.. فهل  يسلـم

وكفـى أن يـلفـق التـقـريـر

عازف عن حقائـق الأمـر  لؤمـاً

بالجواسيـس زائـر ومــزور

فيجافـي أخ أخـاه        ويشقـى

الأمانـي وللخطيـر   الخطيـر

لصغار النفوس كانـت  صغيـرات

صعـاب، ويكـثـر التزويــر

يندُرُ المجد، والدروب إلـى المجـد

ولا بـدع فالنفـيـس عسيــر

علمـوا أنـه عسـيـر  فهـابـوه

جبـن فاضـح و مجـد عَثـور

محنة الحاكميـن جهـل  ودعـوى

جنـون النعـيـم والتبـذيــر

نهبوا الشعب، واستباح حمى المـال

حاكـم مترف وشعـب فقيــر

كيف يغشى الوغـى ويظفـر فيهـا

عليـم بـمـا أرادوا  خبيــر

مزقوه، ولن يمزق الشعب،  فالشعب

على الشعـب حـده مشهــور

حكمـوه بالنـار فالسيـف مصقول

فاتحيـها وحـاكـم  مأجــور

محنـة العُـرْبِ أُمَّـةٌ لـم تهـادن

بـاراهــم و  لا    تيمــور

هتكـوا حرمة المساجد لا  جنكيـر

فشِلْـوٌ يعلـو    وشِلْـوٌ يغـور

قحموهـا علـى المصليـن بالنـار

ويبدو علـى الوجـوه السـرور

أمعنوا فـي مصاحـف الله تمزيقـاً

وديسـت مناكـب و صــدور

فقئـت أعيـن المصـليـن تعذيبـاً

فسجـانـها عنيـف مـريــر

ثم سيقوا إلى السجون،    ولا تسأل،

وتأبـى دموعـهـم و  الزفيـر

يشبع السـوط من لحـوم الضحايـا

دام،  ممــزق،  معـصــور

مؤمـن بيـن آلتيـن مـن الفـولاذ

عطر وفـي الأساريـر نــور

هتفوا باسـم أحمـد فعلى الأصوات

نعمـى وجـنـة و حـريــر

هتفوا باسم أحمـد  فالسياط الحمـر

وطرف الطاغي كليـل حسيـر

طرف أتباع أحمـد في  السمـاوات

وانتقام مـن عـادل  لا يجـور

عبـرة للطغـاة مصـرع   طـاغ

مُـدِل بجـنـده   مخـمــور

المصلـون في حمـى الله يُرديهـم

أمـوي مُعـَرِّقٌ   منـصــور

جامـع شاده علـى النـور فحـل

طيـور ولا استبيحـت  وكـور

لم ترع فيه قبـل حكـم الطواغيـت

شِلْـوٌ دام وعـظـم  كسيــر

مطلق النار فيه، في الجمعة الزهراء

حتـى استجـار من لا  يجيـر

والذي عذب الأبـاة رأى التعذيـب

فزحف على الثـرى لا  مسيـر

قدمـاه لـم تحمـلاه إلـى المـوت

لـرداه،      محطـم مجـرور

وخزتـه الحـراب وهـو مسـوق

وأين الحـاني وأيـن  النصيـر؟

ويجيل العينين فـي إخـوة الحكـم

يصـدر الـرأيُ منـه والتدبيـر

كـل فـرد منهـم  لقتـل أخيــه

منهم والعشيـرَ فيهـم عشيــرُ

وغـداً يذبـح الرفيـقَ رفيـــقٌ

ويعض العقـورَ كلـب  عقـورٌ

يأكل الذئب، حين يردى، أخــوه

لن يفيـد التهويـل والتغـريـر

ارجعـوا للشعـوب يـا حاكميهـا

وجـدت بعـد الأمـور أمـور

صارحوها..  فقـد تبدلـت الدنيـا

وسبـاب مكــرر مسعــور

لا يقـود الشعـوب ظلـم وفقــر

أم هــل تقـيـأ   السكيــر؟!

والإذاعات! هل تخلعـت  العاهـر؟

ضجـيـج مـزور و هـديـر

صارحوها.. ولا يُغَطِّ علـى الصدق

فيوم الحسـاب يـوم عسيــر

واتقوا ساعـة الحسـاب إذا دقـت

حاكـم ظالـم وشعب  صبـور

يقـف المتهمـان وجهـاً لـوجـه

الأيام ـ يومان: أول و أخـيـر

كـل حُكْـم لـه ـ وإن طـالـت

كل شعب ـ مهما استكان ـ قدير

كل طاغ ـ مهما استبد ـ  ضعيف

للشعب، فهو القدير وهو الغفـور

وهــب الله بعــض  أسمائــه

لملـوم فـي نصحكـم معـذور!

يبغض الظلـم ناصحيـه،   وإنـي

شـفَّ قلبـي كما يشف الغديـر

يشهـد الله مـا بقلبـي  حقـــد

أدمعي رحمة وشعـري شعـور

وجراحي ينطفـن شهـداً وعطـراً

غنيت فهـو المدلـه المخمـور

يرشف النـور مـن بيانـي فـإن

لـم ينلهـا التبديـل والتغيـيـر

وطباعي ـ على ازدحام الزرايا ـ

فاح من سجدتي الهدى و العبيـر

مسلم..    كلمـا سجـدت  لربـي

ـ كعهود الصبا ـ بريء غريـر

ومـع الشيـب والكهـولة قلبــي

فحلمـي هـان وجفنـي  قريـر!

لـي حريتـي وإيمانـي السمــح

في غـد أيـنـا هـو المدحـور !

لـم أهادن ظلمـاً وتدري الليالـي

انتهى

أرشيف (مشروع التحرير)

والفدائيون..

القادة

السلام العالمي ...

الرأي العام العالمي

نحن والقضية (3)

نحن والقضية (2)

نحن والقضية (1)

أنوار في الطريق (2)

أنوار في الطريق (1)

رؤى متنوعة للمؤامرة..

رأي

الخلاصة (2)

الخلاصة (1)

الخسائر

نقاش الإثبات(3)

نقاش الإثبات(2)

نقاش الإثبات(1)

الوجه المشرق

خسائرنا وخسائر العدو

أعمال العدو .. خلال الحرب

لمحات متنوعة من صور الجريمة (3)

لمحات متنوعة من صور الجريمة (2)

لمحات متنوعة من صور الجريمة (1)

المؤامرة يوم التنفيذ(8)

المؤامرة يوم التنفيذ(7)

المؤامرة يوم التنفيذ(6)

المؤامرة يوم التنفيذ(5)

المؤامرة يوم التنفيذ(4)

المؤامرة يوم التنفيذ(3)

المؤامرة يوم التنفيذ(2)

المؤامرة يوم التنفيذ(1)

تنظيم الدفاع على أرض الجولان(5)

تنظيم الدفاع على أرض الجولان(4)

تنظيم الدفاع على أرض الجولان(3)

تنظيم الدفاع على أرض الجولان(2)

تنظيم الدفاع على أرض الجولان(1)

الجولان قبل سقوطه

اليوم الحرب الكلامية من أجل الجولان مستعرة

لمحة تاريخية عسكرية

دور الجولان

الجولان ينادينا

 


سورية الحرة ـ صوت (المدنيون الأحرار) ـ

info@thefreesyria.org

ـ